عوامل نجاح المشاريع الجديدة

من المعروف أن المشاريع الجديدة تشكل رحلة من صاحب المشروع إلى المجهول حيث أن أى مشروع تجارى جديد يحتمل المكسب أو الخسارة وذلك تبعاً لعدة عوامل منها حجم عرض وطلب السوق ومدى كفاءة المنافسين وغيرها من العوامل المختلفة التى تشكل تحدياً كبيراً لأى صاحب مشروع جديد ولكن أيضاً إعتماد أفكار جديدة وبسيطة وغير تقليدية من شأنة زيادة فرص تواجد المشروع ومنافستة بقوة. فيما يلى عرض لأهم عوامل نجاح المشاريع الجديدة.

1- توقيت إنطلاق المشروع :-

حيث يؤثر عامل الوقت تأثيراً كبيراً فى نجاح أى مشروع جديد بل أنة أهم العوامل التى يتوقف عليها نجاح هذا المشروع حيث أنة يكون من الأفضل إذا كان المنتج او الخدمة المقدمة من المشروع يحل مشكلة معينة قائمة للعميل فى توقيت بدء المشروع او حتى يجعل حياة العميل أفضل ، يأتى ذلك فى إطار ما قام (بيل غروس) مؤسس موقع آيديا لاب على تأكيدة حيث أن عامل التوقيت وحدة يؤثر على فشل المشروع أو نجاحة بنسبة 42% . حيث قامت شركة معينة ببداية عرض الفيديوهات على الإنترنت وذلك عام 1999 ولقد كانت هذة الفكرة فى وقتها جديدة ومختلفة تماماً وجذبت كل من سمع عنها لدرجة ان الشركة قامت بالإستعانة بعدد من نجوم هوليوود لعمل الفيديوهات ولكن تأتى الرياح بما لا تشتهى السفن حيث أعلنت الشركة إفلاسها فى عام 2003 وذلك بسبب خطأ فى تقدير توقيت بداية المشروع وذلك بسبب أن فى ذلك الوقت كان لابد للشخص الذى يريد مشاهدة أى فيديو أن يقوم بإدخال ترميز الفيديو يدوياً أولاً مما أدى إلى فشل الموضوع برمتة ولكن فيما بعد عام 2005 عندما أصبح إستخدام الإنترنت أكثر سهولة فتبنت شركة أدوب إطلاق ترميز الفيديوهات الأمر الذى سهل لأى شخص مشاهدة الفيديوهات على الإنترنت مما أدى إلى نجاح يوتيوب وجعل منة الموقع الأول لمشاهدة الفيديوهات فى العالم الآن. لذلك يجب دراسة مدى إستعداد المستهلك والسوق لطرح فكرة أى مشروع جديد من عدمة لضمان نجاح هذا المشروع.

2- تشكيل فريق عمل :-

من العوامل المؤثرة أيضاً فى نجاح أى مشروع تكوين فريق عمل حيث أن هذا العامل يؤثر بنسبة 32% على المشروع فمن الضرورة أن يضم فريق العمل لأى مشروع مجموعة من الخبرات والإمكانيات والمهارات المختلفة فى كل المجالات التى تخص المشروع بالكامل للإلمام بكل جوانبة لضمان نجاح المشروع .

3- إستراتيجية العمل :-

تؤثر إسترتيجية العمل على نجاح أى مشروع جديد بنسبة 24% فمن الضرورى عمل إسترتيجية جيدة للمشروع من حيث إستخدام كل الموارد المتاحة للمشروع وذلك بأقل تكلفة ممكنة فى أقل وقت ممكن ولكن بجودة عالية ويحتاج ذلك إلى الخبرة وتحديد الهدف المراد الوصول إلية ومن ثم إبتكار إسترتيجية للعمل بها لضمان نجاح فكرة المشروع.

4- رأس المال المستخدم فى المشروع :-

هناك إعتقاد خاطئ بأن تمويل المشروع الجديد هو أهم عامل من عوامل نجاح هذا المشروع ولكن كما أشرنا سابقاً فعامل توقيت البدء فى المشروع هو العامل الأساسى حيث أنة كثيراً ما تواجدت مشاريع ذات رأس مال ضخم ولكن فشلت فشل ذريع بسبب خطأ إختيار توقيت إطلاق المشروع.

ويوجد العديد من مصادر لرأس مال جيد لأى مشروع فمثلا عند عمل دراسة جدوى مثالية ومبشرة وتطرح كل نقاط القوة والضعف للمشروع واستراتيجيات العمل بة فيوجد الكثير من الجهات الحكومية والمؤسسات الخاصة التى تكون على استعداد لتمويل مثل هذة المشاريع والتى تضمن أنها تعود بالنفع على الفرد والمجتمع.

5- التحكم بالنفس والسيطرة :-

حيث أنة عند البداية فى تنفيذ فكرة أى مشروع فإن كلما كبر هذا المشروع كلما زادت تحدياتة ومشكلاتة وفى هذا الوقت يعتبر عامل السيطرة والتحكم بالنفس عاملاً هاماً حيث يزداد الضغط على صاحب المشروع بمرور الوقت مما يؤدى إلى زيادة مخاوفة وقلقة وتوترة وهنا يجب إستخدام ضبط النفس إلى أقصى درجة وتحمل الضغط الواقع على عاتقة وذلك للوصول بفكرتة ومشروعة إلى حيث يريد ومن ثم تحقيق اهدافة.

6- التعلم المستمر :-

يجب على صاحب اى مشروع ان يقوم دائماً بالقراءة والإطلاع وتعلم كل ماهو جديد فى مجال مشروعة حيث هناك الكثير من أصحاب المشاريع الذين كانوا لا يعرفون شيئاً عن مجال مشروعاتهم من قبل ولكن التعلم المستمر يكسب الفرد خبرات أكثر مما يجعلة مواكباً لكل ماهو جديد فى مجالة ولدية حنكة وذكاء فى كيفية التعامل مع أى مشكلة او أمر يطرأ على مشروعة.

اضف تعليق