مشروع ناجح صناعة وانتاج خل التفاح وارباح كبيرة

خل التفاح واحد من المنتجات المطلوبة بكثرة نظراً لاستخداماتة العديدة والمختلفة، فهو يدخل فى علاج امراض كثيرة جداً ومنها مرض الثعلبة الذى يتسبب فى سقوط شعر الرأس ومرض والآم المفاصل كما يستخدم خل التفاح كعلاج لسيلان الدموع من العين وايضاً يستخدم كواقى من امراض كثيرة اخرى مثل تصلب الشرايين والتسمم الغذائى وغيرها، وقد ذكر فى السنة النبوية بعض الاحاديث التى يبرز اهميتة كعلاج لكثير من الامراض والآم كما يستخدم فى عمليات تخسيس الوز الزائد وهو طموح اشخاص كثر، وكما ذكرنا من قبل ان منتج خل التفاح مطلوب بكثرة ويمكن بيعة بسهولة وتحقيق ارباح كبيرة منة كما ان طريقة صناعتة ليست بالصعبة وسنشرحها لكم خلال هذا الموضوع.

اقرأ ايضاً مشروع ناجح محل صغير لبيع الطرح برأس مال 5000 الاف فقط

اقرأ ايضاً مشروع ناجح متجر لبيع ملابس والعاب اطفال

خل التفاح

مميزات مشروع ناجح صناعة وانتاج خل التفاح:

– ينفذ من المنزل

– لن تحتاج الى دفع ايجار محل او دفع اجور عمالة.

– لن تحتاج الى شراء مواد خام ذات تكاليف عالية.

– سلعة مطلوبة ويمكن بيعها بسهولة.

– سهولة التصنيع.

– لن تحتاج الى ادوات او الآت.

 

طريقة صناعة خل التفاح:

– احضار تفاحة او مجموعة من الثمار الاحمر الامريكانى على حسب الكمية ويتم غسلة بطريقة جيدة.

– قم بتقطيع الثمرة الى قطع متساوية ومتوسطة الحجم دون ازالة اى جزء منها ولا حتى ازالة البذور.

– يتم وقطع القطع فى كوب زجاجى “برطمان” ووضع القطع بة، والحكمةمن استخدام الزجاج انة لا يتفاعل مع اى مادة اخرى وبالتالى لن يحدث اى تلوث او تسمم.

– يتم تغطية الكوب الزجاجة بعد وضع القطع بة بقطعة من القطن حتى لا تسقط بداخلة اى اتربة او حشرات.

– بعد ذلك يأتى الدور على عملية التخمير وذلك بترك البرطمان فى مكان دافئ وليكن بجوار المقود، ويتم تركة لمدة تتراوح من اسبوعين الى ثلاثة اسابيع بناء على درجة التدفئة وعلى مدار هذة الفترة يبدء تحول القطع الى مواد لزجة.

– يتم معرفة ان التحول تم بطريقة صحيحة من خلال شم رائحة الخل وبعد ذلك نقوم بتصفيتة من الشوائب التى بداخلة داخل اكواب زجاجية وذلك عن طريق قطعة من القماش لازالة البذور ولا يسمح باستخدام مصفاة معدنية لمنع تدخل اى مواد معدنية.

 

تسويق وبيع خل التفاح:

يمكن بيعة لفئات وجهات عديدة مثل محلات العطارة والسوبر ماركت والتداوى بالاعشاب والاشخاص العاديين وغيرهم.

اضف تعليق