مشروع منصه تعليميه هو عبارة عن مركز الكتروني يضم مجموعة من الدورات التعليمية والتدريبية التي يتم شرحها اونلاين والتي يكون فيها تواصل مباشر مع المدرس والطالب. كذلك يضم المركز دورات تعليمية معدة مسبقًا وتكون مكتوبة في هيئة كتب ومراجع ومسجلة في هيئة فيديوهات.

ما يجعلمشروع منصه تعليميه من المشاريع الإلكترونية المتميزة الحاجة الكبيرة لهكذا مشروع، فالإقبال على الدورات التعليمية كبير للغاية نظرًا للتنافسية الشديدة في أسواق العمل، فالجميع مطالبون بتطوير أنفسهم من خلال الدورات التعليمية والتدريبية.

الميزة الأكبر للمشروع هي قدرته على الوصول إلى عملاء في جميع أنحاء الوطن. بل يمكن أن يقدم خدماته للعرب في جميع أنحاء العالم. وليس مقتصرًا على خدمة عملاء في مناطق محددة مثلما يحدث مراكز التدريب التقليدية التي تخدم مدينة على الأكثر.

المشروع أيضًا يمكن تنفيذه بتكاليف محدودة مقارنة بمشاريع مراكز التدريب التعليمية التقليدية. فبأقل من عشرة آلاف دولار يمكنك إنشاء منصه تعليميه تقدم دورات في مختلف المجالات. فيما قد يتطلب إنشاء مركز تدريب لتقديم نفس عدد الدورات ربما أكثر من 100 ألف دولار.

ميزتي كثرة الطلب وإمكانية الوصول إلى أعداد ضخمة من العملاء تقودنا إلى ميزة إضافية، وهي إرتفاع المبيعات، ولأن هامش الربح من الدورات التعليمية مرتفع، فإن صافي الربح من المتوقع أن يكون ممتاز للغاية، نحن نتحدث عن آلاف الدولارات من الأرباح شهريًا.

فيما يلي نوضح خدمات ومتطلبات وكيفية تأسيس مشروع منصه تعليميه بالشكل المنضبط الذي ينتج عنه تحقيق معدلات كبيرة من المبيعات والارباح.

 

خدمات مشروع منصه تعليميه :-

يقدم المشروع دورات تعليمية مباشرة (شرح مباشر عبر الانترنت) ودورات تعليمية الكترونية مسجلة تكون عبارة عن فيديوهات وكتب ومراجع ويتم بيعها من خلال ارسال رابط التحميل إلى البريد الإلكتروني للمشتري بعد دفع القيمة المستحقة.

الدورات التدريبية التي يمكن تقديمها من خلال المنصة تكون في جميع المجالات التي يهتم الخريجين من مختلف الجامعات بالحصول على دورات تعليمية بها. ومنها (البرمجة، التصميم، الشبكات، التسويق الالكتروني، التسويق والمبيعات، اللغات، مهارات العمل).

يمكن كذلك توفير دورات يوجد عليها طلب كبير من الخريجين وغيرهم. ومنها (التصوير الفوتوغرافي، تصميم الازياء، تصميم المجوهرات).

كيفية تقديم خدمات المشروع :-

يتم الاتفاق مع مجموعة من المدرسين الخبراء لشرح دورات تدريبية عن بعد في المجالات المذكورة، ويتم تقديم تلك الدورات من داخل مقر الشركة لضمان أعلى جودة شرح.

أما بالنسبة للدورات المسجلة فيقوم هؤلاء المدرسين أنفسهم بتسجيلها داخل المنصة أيضًا لضمان الجودة العالية للشرح، ويتم عرضها على المنصة بعد أن تكون جاهزة.

هؤلاء المدرسين يمكن لهم العمل على المنصة بنظام النسبة وليس من خلال توظيفهم برواتب. يمكنك الاتفاق على أن يحصل المدرس على نسبة 40% من عوائد الدورات التي يقدمها سواء كان شرح أونلاين أو دورات مسجلة.

كيفية انشاء منصه تعليميه احترافية :-

الأمر ليس صعبًا، فهو عبارة عن موقع الكتروني ولكن بمواصفات برمجية تختلف قليلًا عن المواصفات الخاصة بالمواقع التقليدية. فعلى سبيل المثال يتم اضافة طرق دفع ونظام ارسال روابط التحميل إلى البريد الالكتروني ونظام مشاركة الكاميرا وغيرها.

تلك المتطلبات ليست صعبة وبمقدور المبرمجين تنفيذها بسهولة. ولكن أسعار الخدمات البرمجية مرتفعة وقد تضطر لدفع ما يتراوح بين 3 و 5 آلاف دولار لهذا العمل.

يمكنك الاعتماد على شركة تقنية ذات سمعة حسنة وباع طويل في السوق ولها سوابق اعمال متميزة لضمان جودة التنفيذ. يمكننا تشبيه الأمر ببناء منزل، فصاحب المنزل يبحث عن شركة مقاولات حسنة السمعة ومعروفة في السوق ليحصل على أعلى جودة عمل.

موقع ومساحة المشروع :-

المشروع يقدم خدمات تعليمية عن بعد من خلال منصه تعليميه إلكترونية خاصة، مما يعني أنه مشروع الكتروني بالكامل. ولكن أنت مطالب بالحصول على مقر للشركة لعدة أسباب.

أولها أن العملاء يثقون في المنصات الالكترونية المرخصة والتي لديها مقرات عمل، وهذا سوف يفيدك كثيرًا من ناحية ثقة العملاء.

ثانيها، أنك بحاجة لمقر من داخله يقوم المدرسين بالشرح (اونلاين وتسجيل) بحيث يكون هناك “لوكيشن” واحد لكل الدورات مما يضفي طابع الاحترافية على العمل.

ثالث الأسباب هو التسويق. فعندما يتم وضع إسم الشركة خلف المدرسين ويظهر بوضوح في جميع الفيديوهات فإن ذلك يساهم بشكل كبير ومجاني في اشهار وتسويق الشركة.

لذلك المكان يعد ضروريا وليس مجرد اختيار. وما تحتاجه يتمثل في شقة مكونة من غرفتين أو ثلاث في شارع جانبي في منطقة ذات مستوى متوسط، فبالتالي تضمن الحصول عليها بإيجار شهري مقبول ربما لا يزيد عن 200 دولار بالشهر.

معدات وتجهيزات المشروع :-

تحتاج لشراء كاميرا DSLR حديثة لتصوير الفيديوهات باحترافية. كما تحتاج لشراء ثلاث لابتوبات للاعتماد عليها في الشرح الاونلاين وعليها يتم حفظ الدورات المسجلة.

تحتاج أيضًا لتوفير أثاث مكتبي، بالإضافة إلى هواتف اتصال وخط إنترنت عالي السرعة. بجانب ذلك تحتاج إلى تنفيذ أعمال ديكورات في الغرف التي يتم التسجيل بداخلها بحيث تكون الشروحات والدورات المقدمة عالية الجودة من كافة النواحي ويطغى عليها طابع الرُقي. جميع تلك المتطلبات ربما لن تكلفك أكثر من خمسة آلاف دولار.

موظفي المشروع :-

بخلاف المدرسين الذين يتم التعامل معهم بنظام النسبة، تحتاج إلى توظيف موظف استقبال دائم للعمل بمقر المشروع في أوقات العمل الرسمية. ويكون مطالبًا باستقبال المدرسين وتجهيز غرف الشرح ومتابعة وسائل الاتصال والتواصل الاجتماعي والتجاوب مع العملاء.

تحتاج أيضًا إلى مدير موقع للعمل على ادارة المنصة، فيقوم برفع الفيديوهات على المنصة وادارة السيرفرات ومتابعة الأخطاء والمشكلات التي قد تظهر وحلها في أسرع وقت.

التسويق والمبيعات :-

التسويق المدفوع هو السبيل للنجاح السريع. فأفضل ما يمكن فعله هو انشاء حملات اعلانية الكترونية يتم استهداف الشباب بها من مختلف المناطق.

ولكي تكون الحملة مؤثرة وتحقق النجاح المرجو وتضمن لك أقل سعر لكل شخص يضغط على إعلانك، فلابد وأن يقوم شخص متخصص في التسويق الالكتروني بتنفيذ تلك الحملات.

على الرغم من أن التسويق بند يندرج تحت مصاريف التشغيل، إلا أننا سوف نضع مصاريف التسويق لأول شهر تحت بند مصاريف التأسيس بحيث يتم البدء في التسويق منذ اليوم الأول لتشغيل المنصة. قد تترواح تكاليف التسويق الالكتروني لأول شهر من خمسمائة إلى ألف دولار.

تكاليف تأسيس مشروع منصه تعليميه :-

تكاليف تأسيس منصه تعليميه إلكترونية يتكلف ما بين ثلاثة إلى أربعة آلاف دولار. بجانب خمسة آلاف دولار أخرى تم إنفاقها على التجهيزات والمعدات. بالإضافة إلى مبلغ يتراوح من خمسمائة إلى ألف دولار مصاريف تسويق للشهر الأول. وهذا يعني أن التكلفة الإجمالية لتأسيس المشروع تتراوح من ثمانية إلى عشرة آلاف دولار.

ومن الواجب مراعاته أن تكاليف التشغيل مثل الإيجار والعمالة والضرائب وغيرها لا تُحتسب من ضمن تكاليف التأسيس، فهي تكاليف تشغيل منفصلة تُدفع من إيرادات المشروع الشهرية.

أرباح مشروع منصه تعليميه :-

المشروع في بداياته قادر على تحقيق أرباح صافية قد لا تقل عن ثلاثة آلاف دولار بالشهر الواحد. وفي المستقبل وبمزيد من الانفاق على التسويق والتطوير يمكن زيادة العوائد والأرباح.

دراسة جدوى مشروع منصه تعليميه :-

على الرغم من أن المشروع يعد من المشاريع الالكترونية الريادية ذات فرص النجاح المرتفعة والعوائد المالية الممتازة، إلا أننا نشدد دائمًا على عدم الشروع في تأسيس المشاريع إلا بعد إعداد دراسة جدوى لها.

فظروف الأسواق تختلف، وفي سوق ما قد يتم تحقيق نجاح باهر وآخر قد يكون النجاح محدود وربما يفشل المشروع. إليك، شرح مجاني مفصل لكيفية إعداد دراسة جدوى المشروع بسهولة وبدون تكاليف.

مشاركة.

مدير ومؤسس موقع مشاريع صغيرة

تعليق واحد

أضف تعليق