مشروع صغير مربح للشباب وطلاب الجامعات + تجربتي الشخصية

0
2648

الشباب خصوصًا من حديثي التخرج الذين لم يمر على تخرجهم من الجامعات سوى سنة او سنتين، وكذلك طلاب الجامعات في المراحل المختلفة لديهم الكثير من العلاقات في اوساطهم، فتجد الشاب حديث التخرج او الطالب الجامعي لديه الكثير من الاصدقاء والمعارف داخل كليته او في الجامعة بشكل عام، وهذه ميزة بكل تأكيد حيث يمكنهم استغلال تلك العلاقات في اعمال مشروعة قد تحقق لهم الكثير من الارباح دون ان تؤثر على اعمالهم الاخرى اذا كانوا يعملون لدى شركات او لديهم مشاريع خاصة، او دراستهم اذا كانوا طلاب. فيما يلي سنتحدث عن مشروع صغير مربح للشباب وطلاب الجامعات يمكن لهم تنفيذه على الفور حتى دون دراسة او تخطيط.

مشروع صغير مربح للشباب
تسويق الكورسات والدورات التدريبية، مشروع صغير مربح للشباب

مشروع صغير مربح للشباب وطلاب الجامعات :-

الفكرة بالتحديد تقوم على اساس تسويق الكورسات والدورات التدريبية مثل البرمجة والشبكات واللغات وغيرها من الدورات التي يقبل اغلب طلاب الجامعات وحديثي التخرج على دراستها ليكونوا قادرين على مقابلة متطلبات سوق العمل، فهذه بكل تأكيد فكرة مشروع صغير مربح للشباب يمكن ان يحقق عوائد مالية جيدة خصوصًا اذا اتبعت التعليمات وخطوات التنفيذ التي نسردها خلال هذه التدوينة.

شرطين اساسيين يجب توافرهما في منفذ المشروع :-

  • ان يكون شاب جامعي او حديث التخرج ولديه اسلوب حسن ولباقة في الحديث ولديه الكثير من الاحترام والثقة بين اصدقائه.
  • ان يكون لديه شبكة علاقات واسعة من زملاء واصدقاء ومعارف في كليات اخرى، وليس مجرد عدد محدود من الاصدقاء.
  • يُهمك :- افضل مشروع مربح للشباب وطلاب الجامعات.

طريقة العمل في المشروع :-

١- امسك ورقة وقلم وابدء في سؤال نفسك، هل انا شاب لبق ولدي اسلوب مميز في الحديث؟ هل لدي الكثير من الاصدقاء والزملاء والمعارف؟ هل ارغب في هذا النوع من العمل؟، فإجابتك على هذه الاسئلة بصراحة تامة يمكن اعتبارها حجر الاساس للمشروع، وبناء عليها تقرر البدء في العمل من عدمه.

٢- اذا كنت مؤهل فعلا للعمل (حسب اجاباتك على الاسئلة السابقة)، فيمكنك البحث عن الشركات والمراكز التي تدرس الدورات التدريبية والكورسات التي يكثر عليها الطلب، وطبعًا يمكنك الاعتماد على الانترنت كوسيلة مجانية وسريعة للبحث، كما يمكنك سؤال معارفك عن افضل المراكز وطبعًا من خلال البحث الميداني عند سيرك في المناطق المختلفة من مدينتك ستجد العديد من المراكز والشركات. (قم بعمل ملف واكتب فيه اسماء وعناوين الشركات).

٣- ابدء بزيارة الشركات من حيث الافضل، واطلب الجلوس مع اصحابها اذا كانت شركات صغيرة، او مع المديرين او مديري التسويق اذا كانت شركات كبيرة، ومن ثم اعرض عليهم فكرة العمل كمندوب تسويق حر للدورات التي تقدمها الشركة او المركز.

ملحوظة :- مندوب تسويق حر تعني انك لن تحصل على راتب ولكنك ستحصل على عمولة فقط وفي المقابل لست مطالب بتارجت معين ولست مطالب بالحضور الى مقر الشركة، فأنت لست موظف.

٤- اتفق على العمولة ع اصحاب او مديري تلك الشركات، ولا يجب ان تقل عمولتك عن ٥٪ عن كل شخص تحضره للاشتراك في الدورات.

٥- احصل على عروض المرامز التي تسوق لها واسعارها وابدء في التسويق للعروض المتميزة منها في دائرة عملائك الواسعة، فبكل بساطة تتوجه الى اصدقائك وزملائك ومعارفك وتقدم لهم العرض المغري بأسلوب سلس وبسيط.

٦- عندما يقتنع شخص او مجموعة فيمكنك تسجل اسمائهم وتتفق معهم على موعد لتذهبوا جميعًا الى الشركة المقدمة للعرض ليدفعوا ثمن الاشتراك، ومن ثم تحصل على عمولتك.

٧- كرر الخطوة الرابعة والخامسة والسادسة لتحقق المزيد من الارباح.

مثال على ارياح مشروع صغير مربح للشباب وطلاب الجامعات :-

قُمت بالتوجه الى مجموعة من اصدقائك في الجامعة وهم (احمد، محمد، محمود، وابراهيم) وقدمت لهم عرض مميز من حيث السعر والقيمة لدورة تعليم اللغة الانجليزية، تركت لهم حرية التفكير وتواصلت معهم في اليوم التالي، فوجدت ان ثلاثة منهم قد اقتنعوا بعرضك لادراكهم مدى حاجتهم للغة الانجليزية في حياتهم العلمية والعملية والاجتماعية. طلبت منهم احضار ثمن الاشتراك في الكورس وهو الفين لكل واحد، ومن ثم توجهتم جميعًا لمقر الشركة فسجلوا اسمائهم ودفعوا ثمن الاشتراك، وحصلت من فورك على عمولة قدرها ٥٪ عن كل فرد، اي حصلت على ٣٠٠ وهو مبلغ جيد طبعًا نظير الجهد القليل الذي بذلته.

وبكل تأكيد يمكنك تكرار الامر مع عدد اكبر من الناس لتحقق مبيعات وارباح اكثر، اضف الى ذلك انك ستكسب خبرات تسويقية تساعدك على النجاح في حياتك العملية فيما بعد.

تجربتي شخصية :-

عندما كنت طالب في السنة الاخيرة من الجامعة كانت لدي رغبة في الحصول على كورس شبكات نظرًا لهوايتي لهذا المجال بخلاف ان الموظفين العاملين في المجال يحصلون على رواتب شهرية مميزة، فبدءت بزيارة اكثر من شركة واطلعت على عروضهم واسعارهم والمحتوى الذي سأحصل عليه، واتخذت قراري في النهاية بالاشتراك في احد الكورسات الخاصة بإحدى الشركات المعروفة نسبيًا في المدينة، ولكن مشكلتي كانت في ان عدد المشتركين لم يكتمل وسأضطر الى الانتظار ربما لأكثر من شهر او شهرين لحين اكتمال العدد. قررت حينها ان اعرض الامر على بعض اصدقائي في الجامعة فربما اجد من بينهم راغبين بالاشتراك وبالتالي يبدء الكورس سريعاً. في الحقيقة اقتنع حوالي ١٢ فرد ودفعوا ثمن الكورس وبدءنا على الفور. الاهم انني لم احصل على عمولة ولم اطالب بها، فكل تفكيري كان منصب في جزئية الرغبة في البدء وهذا خطأ مني بكل تأكيد، فعلى الاقل كانت لدي فرصة لأحصل على الكورس “المكلف”مجانًا مقابل العدد الذي اصطحبته. اتمنى لك التوفيق.

إضافة رد

قم باضافة تعليقك
الاسم