مشروع تصنيع زيت الطعام. أثبتت أن الدراسات على أن طلب العالم على زيوت الطعام بمختلف أنواعها قد وصل إلى 93.3 مليار دولار. ووصلت تجارة زيوت الطعام إلى 32% من حجم تجارة الأغذية على مستوى العالم. هذا ما جعل من عمليات تصنيع وتعبئة وتغليف وبيع زيوت الطعام المختلفة عمليات مربحة جداً في وقتنا الحالي.

ما يثبت صحة تلك الدراسات أنه لا يوجد بيت واحد إلا وبه من زيوت الطعام الكثير، فضلًا عن المطاعم ومشاريع الصناعات الغذائية بمختلف أنواعها وأحجامها والتي تستهلك كميات ضخمة.

نأخد مصر كمثال، فقد ورد في آخر الإحصائيات أن الفرد الواحد في مصر يستهلك من 10 كيلو جرام إلى 13 كيلو جرام من الزيت سنويًا، حتى أن حجم الاستهلاك المصري وصل إلى 1.5 مليون طن سنويا. ولكن مصر لا تنتج أكثر من 100 ألف طن من زيوت الطعام سنوياً. الأمر يمكن تعميمه على الوطن العربي ككل.

لذلك يعتبر مشروع تصنيع زيت الطعام أحد أنجح المشاريع الصناعية الإنتاجية بسبب حجم الطلب الهائل، وبسبب إنخفاض معدلات الإنتاج المحلية. بل أنه مشروع قادر على مضاعفة رأس المال خلال فترة وجيزة من بدء الاستثمار.

مشروع تصنيع زيت الطعام ليس بالمشروع الصغير، بل أنه من فئة المشروعات المتوسطة ومن الممكن أن يكون من فئة المشاريع الكبيرة الكبيرة لكونه مشروع يحتاج إلى أموال كثيرة لشراء خط الإنتاج والإنشاءات وغيرها.

فيما يلي سنتحدث بشكل مستفيض حول كافة متطلبات تأسيس مشروع تصنيع زيت الطعام. سنتحدث أيضًا حول ما يتوجب على صغار المستثمرين الذين لا يملكون رأس المال بالكامل فعله لتأسيس المشروع.

لنبدأ.

مشروع تصنيع زيت الطعام
مشروع تصنيع زيت الطعام .. سير العمل من داخل أحد مصانع زيوت الطعام

أولاً، الموقع والمساحة :

دعنا نتفق أن مخلفات مصانع الزيوت مضرة، فلذلك يجب أن تختار مكان بعيد عن التجمعات السكنية، ويفضل أن يكون في إحدى المناطق الصناعية التي توفرها دولتك لمثل هذه المصانع. يجب أن تتأكد من توفير مكان لصرف مخلفات مصنعك فيه، حتى لا تضر الناس، يجب أن توفر تهوية جيدة حتى تحافظ على سلامة العمال.

يجب أن تكون مساحة الأرض التي سيقام عليها مشروع تصنيع زيت الطعام كبيرة نسبياً، حيث أن الآلات التي تستخدم في استخراج وتصنيع الزيوت كبيرة إلى حد ما. فلذلك ينصح بعض من أصحاب مصانع الزيوت أن لا تقل مساحة مصنع زيوت الطعام عن ثلاثة آلاف متر مربع، حتى تستوعب الآلات.

يجب أن تخصص مكان لتخزين ما يتم إنتاجه من زيوت الطعام، حتى تسهل عملية التخزين يجب أن تكون مساحة المخزن جيدة، فليس من المعقول أن بعد تعبئة الزيت مباشرة يأتي المشتري ويأخذه، فهناك فترة بين التعبئة والبيع.

يجب أن يتوفر مبنى إداري منفصل عن المصنع، حتى تسهل على المحاسبين والإداريين عملهم.

ثانياً، تجهيزات المصنع :

يجب أن يتم تجهيز مصنع زيت الطعام بكل عوامل الأمن والسلامة، حتى تتمكن من المحافظة على العمال، وعلى الماكينات والمعدات الموجودة في المصنع، مثل وحدات إطفاء صغيرة، والأدوات والمنتجات التي تستخدم في الإسعافات الأولية.

وتقوم بعمل كل متطلبات تقليل التلوث البيئي، سواء فلاتر أو منقيات، وغيرها، حفاظاً على البيئة من التلوث.

يجب أن تقوم ببناء بعض الصوامع لتخزين البذور المستخدمة في إنتاج زيوت الطعام المختلفة.

ثالثاً، معدات وخطوط إنتاج مشروع تصنيع زيت الطعام :

هناك العديد من أنواع الماكينات التي يكون تواجدها في مشروع تصنيع زيت الطعام مهم جداً. يمكنك الحصول عليها سواء من المصنعين المحليين، أو استيرادها من الخارج، أو شرائها مستعملة، كلها طرق متوفرة ومتاحة أمامك. هذه المعدات هي:

  • معدات التبييض بكل مشتملاتها.
  • وحدات تنقية.
  • خزانات لتخزين الأحماض الدهنية.
  • خط استخلاص كامل.
  • آلات التكرير.
  • خزانات للزيت المكرر.
  • ماكينات عصر البذور.
  • خط هدرجة الزيوت.
  • معدات تعبئة وتغليف الزيوت.

الكثير من خطوط الإنتاج والمعدات، كل هذا يتوقف على حجم رأس المال الذي تملكه، أو حجم السوق المستهدفة، والتي تعتبر سوق ضخمة جداً، سواء محلياً أو دولياً.

رابعاً، مراحل الإنتاج :

تعال معي أوضح لك رحلة إنتاج زيوت الطعام من البداية إلى النهاية، بشكل بسيط ومختصر:

  1. تنظيف البذور عن طريق مناخل كبيرة، حتى تتخلص من الشوائب.
  2. التخلص من القشرة، حيث أن القشور على البذور تقلل من كفاءة الإنتاج.
  3. وعن طريق سير تنقل البذور بعد تنظيفها إلى كسارات تقوم بتكسيرها.
  4. بعد ذلك يتم طبخ تلك البذور، وعملية الطبخ تكون عن طريق البخار.
  5. عن طريق الضغط تتم عملية عصر البذور.
  6. ثم عملية استخلاص الزيوت، وتكون بطريقة ميكانيكية، أو باستخدام المذيب (الهكسان).
  7. ثم بعد ذلك تأتي عملية الترشيح.
  8. والتجفيف باستخدام البخار.
  9. ثم التقطير.
  10. وفي مرحلة تكرير الزيوت، تتم هذه العملية بثلاث خطوات؛ (التعادل – التبييض – إزالة الروائح).
  11. ثم عملية التبييض، سواء بالترشيح أو التبريد.
  12. وتأتي بعدها مرحلة الهدرجة.

هذه هي خطوات تصنيع زيوت الطعام، وهي باختصار عملية عصر بعض البذور لاستخراج الزيوت الموجودة فيها، حتى يتمكن الناس من استخدامها في المتطلبات الحياتية، من طهي الطعام وغيرها.

خامساً، المواد الخام :

هناك الكثير من المواد الخام التي تدخل في تصنيع زيوت الطعام، ومنها:

  • الفول السوداني.
  • السمسم.
  • زهرة عباد الشمس.
  • جوز الهند.
  • العنب.
  • مادة الهكسان.
  • الكتان.
  • الزيتون.
  • اللوز.
  • تربة التبييض.
  • مضادات الأكسدة.
  • النكهات.
  • مضادات الرغوة.

كل ما سبق يعتبر مواد خام تدخل في صناعة زيوت الطعام.

سادساً، العمالة المطلوبة في مشروع تصنيع زيت الطعام :

أما عن العمالة فهذا الأمر متوقف على حجم مشروعك، ولكن بعد استشارة بعض رواد مجال تصنيع الزيوت، توصلنا إلى متوسط عدد العمال التي يجب توفيرهم لعملية تشغيل المصنع، وهم:

  • مدير للمصنع.
  • مدير متخصص في التسويق، أو المبيعات.
  • المدير المالي.
  • عدد واحد محاسب.
  • فرد شئون عاملين.
  • 2 مشرف إنتاج.
  • 2 مشرف جودة.
  • 6 أفراد أمن صناعي.
  • 4 مندوب مبيعات خارجية.
  • 6 أفراد أمن وحراسة.
  • 2 أمين مخزن.
  • 10 عمال إنتاج.
  • 2 عمال نظافة.
  • 10 عمال مساعدين.

إذاً نجد أن مصنع إنتاج الزيوت يحتاج من 49 إلى 60 عامل.

سابعاً، اشتراطات ترخيص مشروع تصنيع زيت الطعام :

تشترط الحكومة أولاً أن يكون المكان مناسب، وذلك للحصول على رخصة مزاولة النشاط. يجب أن يتم الحصول على ما يثبت موافقة وزارة البيئة على بناء هذا المشروع.

هناك أيضاً ما يسمى قسم هندسة المنطقة والذي يستوجب عليك الحصول على موافقته على إنشاء مشروع تصنيع زيت الطعام، استخراج رخصة بناء، طلب موافقة من الهيئة العامة للتنمية الصناعية، الإعتماد الفني، وهناك بعض الاشتراطات الفنية التي تشترطها الحكومة المصرية للموافقة على بناء وترخيص مصنع زيوت الطعام، ومنها:

  • موقع المصنع، ومكانه بالنسبة لأقرب تجمع سكني.
  • التأكد من أن المصنع ملتزم بالحد الأقصى للملوثات، من إنبعاثات أو صرف.
  • ويجب أن تتأكد من أن مرافق المصنع متوفرة من غاز ومياة وكهرباء، وشبكة اتصالات وغيرها.
  • مواصفات الأمن والسلامة يجب أن تتوفر في المصنع.
  • وأيضاً هناك الاشتراطات المتعلقة بتهوية المصنع.
  • الضوضاء.

الخطوة الأخيرة التسويق :

 يجب أن يعتمد مدير الإنتاج والتسويق الذي تم تعيينه في مصنعك على أحدث وسائل التسويق، حيث أن عملية التسويق هي أحد ركائز نجاح أي مشروع، فعملية التسويق تضمن لك بيع أكبر قدر من الإنتاج، وتحصل على أكبر قدر من الربح

يجب التعاقد مع تجار الجملة المتواجدين في الأسواق التي يستهدفها المصنع، وأيضاً يمكنك الاتفاق مع الكثير من محلات التجزئة الصغيرة، وأيضاً المطاعم.

حتي يمكنك عمل منافذ صغيرة خاصة بك، وتحمل اسم مصنعك، فتتمكن من توصيل منتجاتك من المصنع إلى المستهلك مباشرة، مما يقلل الكثير من المصاريف، فتتمكن من البيع بسعر تنافسي.

أيضاً يمكنك عن طريق الكثير من المتاجر الإلكترونية المنتشرة على شبكة الإنترنت أن تصبح أحد أكبر مصدري الزيوت، وذلك بدون أن تترك مكانك، فتقوم بعمل إتفاقية تصدير بينك وبين أي من رجال الأعمال في أي دولة في العالم.

كيف لصغار المستثمرين تنفيذ المشروع ؟.

بالنسبة لصغار المستثمرين الذين لا يملكون رؤوس أموال تكفي لتأسيس المشروع ويرغبون في الاستثمار في هذا المشروع الإنتاجي المربح، فالحل الأمثل أمامهم هو الشراكة التجارية. فلو قام خمسة مستثمرين صغار بالمشاركة برأس المال سيكونون قادرين على تنفيذ المشروع.

ولكن من الواجب أن يكون الشركاء متفاهمين، وأن يتم اختيار نوع شركة “هيكل تنظيمي” وقت الترخيص يتناسب مع عدد الشركاء ويكفل لكل مشارك حقه.

إليك، أنواع الشركات ومزايا وعيوب كل نوع، وكيف تختار أفضل نوع شركة.

في حال كنت تمتلك رأس مال كبير نسبيًا ولكنه غير كاف، ولا ترغب في إدخال شركاء، فإن الحل الأمثل يكمن في الحصول على تمويل بالقيمة الناقصة.

يمكنك الحصول على تمويل من مستثمر أو من جهة ما مقابل أسهم في المشروع. وبالطبع ننصح بالابتعاد عن الاقتراض الربوي.

دراسة جدوى مشروع تصنيع زيت الطعام :-

قد تصل تكلفة مشروع تصنيع زيت الطعام لمليون دولار، وربما تزيد. فهل من المنطقي أن يتم تأسيس هذا المشروع فورًا؟. بالطبع لا، بل من الواجب عمل دراسة جدوى ووضع خطة عمل تفصيلية يتضح من خلالها رؤية وأهداف المصنع.

دراسة الجدوى يجب أن تتم على أيدي متخصصين أكفاء، فلا مجال للخطأ أو التقصير، فدراسة الجدوى بمثابة الأساس الذي يبنى عليه كل شيء، فإن كان قويم كان البناء قوي، وإن كان هش فسيكون كل شيء ضعيف.

ننصحك بالبحث عن شركات الاستشارات التسويقية وإعداد دراسات الجدوى في بلدك، والدخول إلى مواقعها لمشاهدة أعمالها وعملائها، وفي النهاية يمكنك التواصل مع الشركة الأفضل.

ملخص:

مشروع تصنيع زيت الطعام هو مشروع ناجح ومربح جدًا لأسباب عديدة، فهو يُقدم أحد أكثر المنتجات طلبًا حول العالم. كما أنه لا يشهد منافسة كبيرة في الأسواق المصرية والعربية بشكل عام، بحيث يتم إنتاج كميات لا تكفي لتغطية 10% فقط من حجم الطلب، فيما يتم استيراد الكميات الأخرى من الخارج.

ما قد يعيق تنفيذ المشروع هو رأس المال المرتفع، فالمشروع يتطلب مساحة كبيرة تصل لـ 3000 متر مربع، وأعمال انشاءات، والكثير من المعدات وخطوط الإنتاج غالية الثمن. ولكننا أوضحنا خلال الموضوع أنه مشروع متوسط إلى كبير، كما أوضحنا كي يمكن لصغار المستثمرين الحصول على المال اللازم لتأسيسه.

أوضحنا أيضًا على مدار الموضوع، جميع ما يتطلبه مشروع تصنيع زيت الطعام من خطوط إنتاج ومعدات وإنشاءات وتجهيزات وعمالة وخامات تشغيل وطرق تسويق وغيرها من التفاصيل الهامة. ليكون أخيرًا هذا الموضوع بمثابة الدليل الشامل لكل من يرغب في الاستثمار في مشروع تصنيع زيت الطعام.

مشاركة.

مدير ومؤسس موقع مشاريع صغيرة

أضف تعليق