مشروع تحفيظ القرآن عبر الانترنت

فكرة انشاء مركز او مكتب يعمل علي تحفيظ القرآن الكريم للصغار والكبار ليست بالفكرة الجديدة، بل تم تنفيذها منذ مئات السنين. وعلي الرغم من ذلك هذا المشروع ليس منتشر بالقدر الكاف، فلو نظراً الي بعض المدن الكبيرة التي يوجد بها اعداد كبيرة من الناس فقد نجد بها عدد قليل جداً من المراكز او المكاتب. كذلك ان بحثنا في القري فسنجد ان العديد من القري لا يوجد بها اي مراكز او مكاتب متخصصة. لذلك اعتقد بأنة اذا ما تمكنا من انشاء مركز الكتروني لتحفيظ القرآن الكريم عن بعد (عبر الانترنت) فإننا سنخدم اهالي المدن والقري الذين يرغبون في الحفظ والتعلم ولا يجدون مراكز قريبة لتعليمهم. كذلك يمكن لمشروعنا ان يخدم العملاء الدوليين المتواجدين في الدول المجاورة والاخري البعيدة عنا. هذا المشروع عن طريقة يمكن ان نحقق الكثير من الارباح ولكن الاهم من الارباح هو العمل علي نشر القيم والاخلاق والمبادئ.
 تحفيظ القرآن

تأسيس موقع الكتروني لتحفيظ القرآن:

يحتاج المشروع الي شركة برمجة لديها فريق عمل محترف ليقوم ببرمجة الموقع بطريقة تسمح للاعضاء او المشتركين بالدخول الي الموقع عبر ارقام سرية للالتقاء بالمحفظين وسماع صوتهم ومشاهدتهم بطريقة الفيديو ايضاً. هذا ويجب علي الشركة المبرمجة ان يكون لديها فريق دعم علي درجة عالية من الكفاءة بحيث يتمكن من حل المشكلات البرمجية فور ظهورها.

موقع ومساحة المشروع: 

لا يحتاج المشروع الي اي موقع او مساحة، فالمدرس او المحفظ يمكنة الدخول الي الموقع الالكتروني في موعد الدرس بالرقم السري الخاص بة ويلتقي مع الطلاب المشتركين المتواجدين بالارقام السرية الخاصة بهم ويبدء في التواصل معهم والعمل علي تحفيظهم. هذا وبالنسبة لرواتب الموظفين “المحفظين” فإنة من الممكن ارسالها اليهم في مواعيدها عبر البريد وان كان بعضهم من دول اخري فمن الممكن ارسالها لهم عن طريق حوالة دولية او عن طريق الباي بال. فعملية تحويل الاموال اصبحت سهلة جداً في زمننا هذا.

العمالة اللازمة للمشروع:

يحتاج المشروع الي عدد من المدرسين الاكفاء واصحاب الخبرات بحيث يقوموا بتحفيظ القرآن الكريم بطريقة صحيحة للمشتركين. كذلك يحتاج الي مسوق الكرتوني ليقوم بعمليات التسويق للمشروع علي شبكة الانترنت وايضاً يمكن توظيف مدير للموقع بحيث يقوم بوضع المقالات والتعديل في شكل ومحتوي الموقع وعمل جداول المواعيد وعرضها علي الموقع والتواصل مع العملاء والاستجابة لهم.
ملاحظة هامة: اذا كان مؤسس المشروع لة خبرة سابقة في مجال تحفيظ القرآن الكريم فبإمكانة العمل كواحد من المحفظين وسيحصل بذلك علي راتب شهري مثل بقية المدرسين وهذا الراتب بعيد طبعاً عن الارباح الشهرية التي سيحصل عليها.

اسعار الخدمة:

لا ينصح ابداً بوضع اسعار مرتفعة، ففكرة العمل علي تجميع اكبر عدد من الناس بأسعار بسيطة افضل بكثير من تجميع عدد قليل من الناس بأسعار مرتفعة. لذلك اعتقد ان خمسون جنية في الشهر او ما يعادلها سيكون سعر مناسب للفرد الواحد.

التسويق وجذب العملاء:

من المتوقع ان يلقي المشروع قبول واعجاب العديد من الناس لأنة يقدم خدمة عظيمة وبأسعار في المتناول. ولكن يجب علينا ان نعمل علي توصيل عروضنا وتعريف هؤلاء الناس بمشروعنا، ولن يحدث ذلك الا عن طريق التسويق. وفيما يلي بعض الاساليب البسيطة التي يمكننا الاعتماد عليها وعن طريقها يمكن ان نحصل علي عدد كبير جداً من العملاء.
  • المسوق الالكتروني بإمكانة عمل حملات اعلانية الكترونية علي انظمة جوجل ادوردز وفيسبوك وتويتر ومن خلالها يمكنة ادخال عدد كبير من الناس الي صفحة العرض، وان كانت الصفحة مقنعة والاسعار جيدة فإن عدد كبير من الناس سيشتركون.
  • يمكن التسويق لمشروع تحفيظ القرآن عن بعد خارج حدود الانترنت، فمن الممكن طباعة الدعاية توزيعها علي الشباب والاباء وكذلك الفتيات والامهات امام المساجد بعد انتهائهم من اداء الفرائض، كما يمكن توزيعها علي الافراد المتوجدين في المراكز الدينية والندوات.
  • يمكن للمشروع ان يرعي احدي الندوات الدينية وبالطبع يمكن وضع البانرات اخاصة بالمشروع في اماكن واضحة ومتفرقة من القاعة ليراها اكبر عددمن الحضور.

التطور بالمشروع:

اذا نجحت الفكرة وتمكن صاحب المشروع من كسب العديد من العملاء وحقق الكثير من الارباح فبإمكانة ان يحصل علي مقر ليدير منة الموقع الالكتروني الخاص بالمشروع، ومن خلالة سيعمل الموظفين جميعاً وبالطبع هذا سيكون افضل من ناحية الادارة. كذلك يمكن البدء في تحفيظ القرآن الكريم علي ارض الواقع عن طريق تأسيس اكاديمية صغيرة او مركز متخصص.

ملاحظة هامة: يجب علي المهتمين او الراغبين في تنفيذ هذا المشروع ان يقوموا بإعداد دراسة جدوى تفصيلية ليتعرفوا من خلالها علي وضع السوق ومتطلباتة وكذلك التكاليف المتوقعة والارباح المتوقعة.

اضف تعليق