مشروع تجارة الملابس المستعملة بدون محل

1

اذا ذهبت يومًا ما الي احد الاسواق الشعبيه او التجارية التي تستهدف الفقراء ومحددوي الدخل فستجد ان بعض البائعين يعرضون علي عرباتهم الخشبيه او علي الارصفه بعض الملابس المستعملة “البالة” بأسعار رخيصه تتناسب مع القدرات المالية للعملاء الذين يزورون تلك الاسواق، الجدير بالذكر ان هؤلاء الباعه يكسبون امولًا جيده من خلال هذه التجارة البسيطه، فهم يشترون الملابس المستعملة بنظام الكليو وبأسعار بسيطه ويبيعونها بالقطعه وبأسعار بسيطه ايضاً علي العملاء ولكنهم في النهايه يربحون جيدًا. فإذا كنت تخطط لبدأ مشروع تجاري بسيط بتكاليف قليله وارباح مضمونة بإذن الله فمن الجيد ان تفكر في العمل بهذه الطريقه، وفيما يلي سنزودك بكافة التفاصيل والمتطلبات.

مميزات المشروع:

لا يحتاج المشروع الي اشخاص ذوي مؤهلات محدده، فيمكن لصاحب المؤهل العالي ان يعمل به وكذلك من لم يحصل علي اي مؤهل علمي، كذلك لا يحتاج الي اشخاص لديهم قدرات او مهارات محدده، فبمجرد عرض البضاعه في السوق يتجمع الناس لمعاينتها واختيار ما يناسبهم منها، وهنا دعني اقول لك بأنه كلما كانت الملابس المستعمله المعروضه في حاله جيده من حيث النظافه ومعدل الاستهلاك والتصميم وايضاً كلما كانت اسعارها في مقدور العملاء كلما كانت عملية بيعها اسهل.

  • لا يحتاج الي محل وبالتالي لن يتم دفع ايجارات شهريه او مصروفات اضافيه للكهرباء وغيرها.
  • يمكن البدأ بأقل رأس مال، فمن الممكن شراء مجموعة بسطيه من الملابس المستعمله كتجربه او اختبار للمشروع.
  • لا يحتاج المشروع الي عمالة حيث يمكن لصاحب المشروع ان يعمل بنفسه
  • لا يحتاج المشروع الي معدات او تجهيزات حيث يمكنه البيع علي الارصفه او في مجموعه من العبوات الكرتونيه ذات الاحجام الكبيره وهذه الطريقه منتشره في بعض الدول الاوربيه.
  • المشروع يمكن ان يتطور بمرور الوقت، حيث يمكن لصاحب المشروع ان يستثمر ارباحه في شراء كميات اكثر بأسعار اقل (لانه كلما زادت الكميه كلما قل السعر) وبالتالي يزيد صافي ربحه.

عيوب المشروع:

دعنا نقول انه لكل مشروع عيوب، فهناك بعض المشاريع التي تعاني من المنافسه الشديده واخري تحتاج الي تكاليف كبيره، وبعضها تحتاج الي مهارات او قدرات خاصه، ولكن لحسن الحظ كل هذه العيوب الكبيره لا توجد في مشروعنا لهذا اليوم، ولكن هناك بعض العيوب الاخري، نسرد اهمها فيما يلي،،

  • المشروع ليس مناسب لكل الفئات، ففكرة الدخول الي الاسواق الشعبيه والبيع فيها قد لا تكون مناسبه للجميع.
  • بالنسبه للسيدات والفتيات قد يجدن صعوبه في العمل بهذا المشروع، ولكن دعني اقول انه بإمكانهن العمل ولكن يفضل من خلال محل متخصص.
  • المشروع قد يكون مرهق نسبياً، حيث ان صاحب المشروع مطالب بنقل كمية الملابس المستعملة المتوفره لديه والتوجه بها الي السوق وكذلك العوده بالكمية المتبقيه التي لم تباع وما بين الذهاب والعوده ارهاق في التعامل مع العملاء ومع الباعه المجاورين.

كيفية شراء الملابس المستعملة:

هناك شركات عديدة علي الفيسبوك وعلي المواقع الاعلانيه المختلفه تعرض تزويد الراغبين بمنتجات مختلفه من حيث الجودة والاسعار، وكل ما عليك هو البحث عن تلك الشركات في جوجل واداخل الفيسبوك وتتصفح عروضهم وتتواصل مع اصحاب العروض التي تري انها متميزه عبر الرسائل او عبر الهاتف اذا كانت الارقام متاحه، ايضاً توجد شركات اخري علي الارض تعرض تجهيز المحلات والباعه في الاسواق بالمنتجات ذات مستويات الجوده المختلفه وكذلك الاسعار ويمكنك الوصول الي بعض منها عن طريق زيارة الاسواق التجارية الشعبيه ومناطق استيراد وتجارة الملابس المستعملة او البالة كما يُطلق عليها من قبل المتعاملين في المجال.

كيفية اختيار السوق الانسب:

قبل شراء البضائع يمكنك تحديد الاسواق الشعبيه والتجاريه التي تستهدف الفقراء ومحدودي الدخل وتقوم بعمل زيارات لها وستجد فيها باعه يبيعون الملابس المستعملة ويمكنك مشاهدة مدي الاقبال علي منتجاتهم واعداد الزبائن واعداد البائعين ومن ثم يمكنك اختيار السوق الذي تعتقد بأنه الاكثر حاجه الي مشروعم وانك ستبيع اكثر اذا عملت فيه.

اسلوب البيع والعرض:

لا يحتاج المشروع الي جهود كبيره في عمليات التسويق ولكن بكل تأكيد يفضل ان يتم عرض عينات من افضل الملابس المستعملة المتوفره لديك بحيث تجذب انظار العملاء اليها وكذلك يمكنك وضع لافتة اسعار تشجع الزبائن علي الشراء وبالطبع يمكنك استخدام صوتك للاعلان عن منتجاتك.

التطور بالمشروع:

اذا نجحت في بيع اول كمية من الملابس المستعملة بأرباح مرضيه فيمكنك اعادة التجربه ولكن بكميات اكبر قليلًا وفي كل مره يمكنك زيادة الكميه الي ان تتوسع تجارتك وحينها يمكنك افتتاح محل خاص او البيع في اكثر من سوق عن طريق شراء بضائع وتكليف بعض الصبيه او الشباب بالعمل علي بيعها في المواقع التي تحددها لهم.

تعليق واحد

  1. عبدالله الراشدي في:

    كيف اتواصل معك لأجل الفايده اكثر من ناحية التصدير من دوله إلى دوله اخرى

شارك وأضف تعليق