مشروع بيع اثاث منزلي علي الانترنت وكيفية تحقيق ارباح ضخمة

توجد الكثير من الشركات العالمية المتخصصة في بيع قطع اثاث منزلي على الانترنت ولكنها غير متوفرة في الكثير من الدول العربية ومن يريد ان يشتري مثل هذة القطع ليضعها في منزلة من الدول العربية يقوم بطلبها من هذة الشركات المتواجدة في امريكا او كندا او حتي الدول الاوربية وبالتالي يتحمل مصاريف شحن عالية جداً وبالتالي تكون صفقة خاسرة، وهذا بالطبع ليس جيداً بالنسبة لنا كمستهلكين نريد ان نحصل على ما نريدة من سلع وخدمات دون صعوبة ولكنة في نفس الوقت مميز لك كشخص تريد ان تستثمر القليل من المال في عمل مربح، وبالتالي فإنا اعرض عليك فكرة بيع قطع اثاث منزلي على الانترنت وسأقوم بتوضيح الفكرة اكثر على مدار هذا الموضوع وسيتم الاعتماد على الطرق التى تساعدك على بدء مزاولة النشاط باقل التكاليف وتحقيق اكثر الارباح.
اقرأ ايضاً مشروع شركة الرسم على الجدران وكيفية التسويق وتحقيق ارباح جيدة
اقرأ ايضاً كيفية الربح من اليوتيوب وتحقيق الثراء وبدون اي تكاليف

اثاث منزلي

كيفية بدء العمل في مشروع بيع اثاث منزلي على الانترنت:

تقوم بالتواصل مع شركات بيع اثاث منزلي والاتفاق معهم علي البيع مقابل العمولة والبدء في الحصول على الصور الخاصة بالمنتجات وبعد الانتهاء من هذة المرحلة يت الاتفاق مع شركة برمجيات على ان تقوم بتصميم موقع الكتروني يقوم بعرض السلع وتحتها الاسعار وطرق الدفع وغيرها من الامور الفنية.

كيفية توصيل ما يطلبة العملاء من اثاث منزلي:

يتم توفير سيارة نصف نقل لتحميل القطع المطلوبة من المعرض او الشركة التى قمت بالاتفاق معها وتوصيل هذة القطع الي اصحابها واعطاء السعر لصاحب الشركة مع الحصول على عمولتك التى تم الاتفاق عليها مسبقاً.

نشر الموقع الالكتروني لزيادة المبعات:

يتم الاتفاق مع متخصص بأعمال الارشفة الالكترونية لظهور الموقع في محركات البحث وبالتالي تزيد نسبة الزوار وتزيد المبيعات كما يجب الاهتمام بنشر الروابط على الفيسبوك وتويتر وغيرها وعمل اعلانات على جوجل ادوردز حتى تزيد اعداد الزوار وايضاً تصبح مبيعات اكثر من اى وقت مضي.

الخطوة القادمة من المشروع بيع اثاث منزلي:

في حال نجحت وحققت الكثير من الارباح يجب ان تقوم بزيادة الاعلانات حتي تحصل على عملاء اكثر كما يمكنك شراء اثاث منزلي ثم بيعة بدلاً من البيع بالعمولة وفي هذة الحالة تحتاج الي مخزن لوضع البضائع بة.

مشاركة!

نبذة عن الكاتب

اضف تعليق