هناك مشروعات مربحة عديدة كانت سببًا في ثراء أصحابها، فلو عدت بالزمن للوراء لوجدت أكثر الأثرياء الآن أو على الأقل من يُطلق عليهم ميسوري الحال كانوا مجرد موظفين وعمال يكسبون بالكاد قوت يومهم. ولكن ما إن دخلوا الى عالم التجارة والمشاريع بأقل القليل تبدلت أحوالهم وازدادت أرباحهم عاما تلو الآخر وأصبحوا الآن من ذوي الدخول المرتفعة. هناك ايضًا من كانوا يمتلكون المال والأملاك والممتلكات وقرروا الاستثمار ونجحوا في ذلك وأصبحوا من أصحاب الأموال الكثيرة. وهنا لا نقصد أصحاب الاموال الكثيرة والأملاك والممتلكات الثمينة، بل نتحدث عمن كان لديهم أموال مثل ادخار شخصي أو نتاج عمل لسنوات بالخارج أو مكافأة عمل أو قطعة أرض صغيرة أو بعض من الذهب وما شابه.

انت ايضًا يمكن ان تصبح مثل هؤلاء الأشخاص. فالطريق معروف وليس حكرًا على أحد، وليس مطلوبًا منك أن تفعل الشيء العجيب لتكسب الكثير من الاموال. بل الأمر كله يتمثل في قرار يجب اتخاذه وعمل جاد ومستمر وقبل وبعد ذلك التوفيق من الله. فيما يلي نستعرض سويًا مجموعة مشروعات مربحة تناسب مختلف الميزانيات علمًا بأن بعضها لا تتطلب أي أموال لتنفيذها. فاختر من بينها ما يناسب وابدأ العمل وبإذن الله تستطيع من خلال تلك المشروعات أن تصبح غنيًا ولو بعد حين.

مشروعات مربحة تناسب مختلف الميزانيات وتحقق الثراء :-

نبدأ اولًا بعرض مشروعات لا تحتاج الى رأس مال على الإطلاق أو رأس مال بسيط لا يتخطى الـ ١٠٠ دولا. ومن ثم نستعرض مشاريع تُكلف أكثر قليًلًا بحيث يتراوح رأس مالها من ١٠٠ دولار الى ١٠ آلاف دولار على أقصى تقدير. ومن ثم نستعرض مشروعات مربحة برأس مال يتراوح من ١٠ الاف دولار إلى ١٠٠ ألف دولار على أقصى تقدير.

اولًا، مشروعات مربحة من صفر الى ١٠٠ دولار فقط :-

١- الربح من الفيديوهات :-

من لا شيء وبلا أي تكاليف يمكنك ربح مئات وربما آلاف الدولارات شهريًا عبر الفيديوهات. فكل ما عليك فعله هو اظهار هاتفك الجوال وفتح الكاميرا لتبدأ في الحديث عن شيء رائج أو شيء تحبه ويبحث عنه الناس. ومن ثم قم بمشاركة هذا الفيديو على اليوتيوب وانتقي عنوان جذاب واحصل على المشاهدات. ولكن في الواقع لن تجني الأرباح بمجرد مشاركة الفيديو. بل يجب أن تتم مشاهدة ٤٠٠٠ ساعة لإجمالي فيديوهاتك وان يتابعك ١٠٠٠ شخص. وعلى الرغم من انها ارقام كبيرة نسبيًا إلا أنه مع كثرة الفيديوهات التي تتحدث عن مواضيع رائجة ستجعل الأمر أكثر سهولة وسرعة. المهم أن تبتعد عن الحرام وأعراض الناس والقيل والقال ليكون عملك حلالًا مباركًا.

٢- الوساطة والسمسرة :-

السمسار أو الوسيط هو شخص يساعد صاحب السلعة على بيعها، والراغب في الشراء على شراء ما يحتاجه، وذلك في مقابل عمولة تصل الى ٥٪ من قيمة السلعة. وهناك سماسرة ووسطاء متخصصون. فهناك سمسار سيارات وهناك سمسار عقارات وهناك سماسرة مشاريع ومصانع ومنشآت. والجميع يربحون من هذا العمل كثيرًا خصوصًا النشطاء وأصحاب العلاقات الكثيرة. وعلى الرغم من ربحية مجال الوساطة والسمسرة الا ان دخول هذا العمل لا يتطلب انفاق سنتًا واحدًا. فقط إذا كانت تتوافر بك معايير مثل الاجتماعيات وكثرة العلاقات ولباقة الحديث والحس التجاري، فأنت مؤهل لأن تكون سمسارًا.

٣- تركيب كاميرات المراقبة :-

هناك مشاريع مربحة في مجال كاميرات المراقبة، مثل مشاريع الاستيراد ومشاريع التجارة ومشاريع تركيب الكاميرات. الأخير تحديدًا يمكن بدأه بشكل مستقل. فكل ما تحتاج إليه هو دورة تدريبية لتعليم فنون تركيب كاميرات المراقبة ويمكنك متابعة الشروحات عبر اليوتيوب مجانا أو العمل لدى شركة لمدة شهر أو شهرين على الأكثر. بالإضافة إلى بعض الأدوات البسيطة مثل المثقاب والمفكات والمفاتيح ولن يزيد سعرها عن ١٠٠ دولار. وبسهولة يمكنك التسويق لخدماتك في المنطقة وجوارها ولن تجد صعوبات في الحصول على الكثير من الاعمال خصوصًا وان كاميرات المراقبة أصبحت من شروط ترخيص المشاريع بكافة أنواعها، كذلك تحتاج إليها الكثير من المنازل. اليك كل ما تحتاجه من معلومات لتنفيذ هذا المشروع على “مشروع تركيب كاميرات“.

٤- قبول الجامعات الخارجية :-

كثير من الطلاب العرب وبالأخص في دول الخليج يستكملون دراساتهم في الدول المتقدمة علميًا مثل المملكة المتحدة والولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا وكندا واستراليا وكذلك في الهند وماليزيا وغيرها. واغلبهم يلجأون لمكاتب القبولات الجامعية لتساعدهم على تنظيم أوراقهم وتقوم بتقديم طلبات التحاق لهم بشكل سليم يضمن لهم الحصول على القبولات في الجامعات التي يرغبون بها. انت كفرد يمكنك التخصص في هذا العمل المربح للغاية، فكل ما تحتاجه ان تكون لديك لغة اجنبية (انجليزيه، المانية، فرنسية، اسبانية) بحيث تستطيع أن تتواصل مع الجامعات بشكل سلس. وستجد على مواقع الجامعات متطلبات القبول وشروطه ويمكنك أن تحددها لعملائك ومن ثم تُقدم طلبات الالتحاق لهم وتحصل على أتعاب تبلغ ١٠٠ دولار نظير كل طلب.

٥- تجارة محدودة “مشروعات مربحة متنوعة” :-

عالم التجارة واسع للغاية، وبلا شك توجد مشروعات مربحة للغاية في هذا المجال. ولكن التجارة في الغالب تتطلب رأس مال كبير لشراء البضائع وتجهيز المخازن ودفع أموال الموظفين وغيرها. ولكن بالإمكان بدء مشروع تجاري صغير للغاية لتحقق أرباح معقولة، ومن ثم يمكنك استغلال ارباحك في تطوير تجارتك لتنمو وتزداد الأرباح. ومن امثلة ما يمكن تنفيذه من مشروعات مربحة تجارية برأس مال لا يزيد عن ١٠٠ دولار، مايلي.

  • بيع العبايات الحريمي من المنزل (مشروع نسائي فقط).
  • تجارة المخللات من خلال محل صغير للغاية.
  • مشروع بيع بطاقات شحن الجوال.
  • تجارة الخردة.

ثانيًا، مشروعات مربحة من ١٠٠ دولار الى ١٠ الاف دولار :-

١- الاستثمار في تشاد :-

لا تتعجب، فتشاد دولة تضع قدميها على طريق النمو، وتُقدم الكثير من الدعم للمستثمرين عبر القانونين المحفزة للاستثمار، وبها توجد مئات الفرص الاستثمارية الحقيقية التي يمكن استغلالها بشكل ناجح. هناك ايضًا لن تواجه منافسة شرسة كتلك التي يمكن مواجهتها عند الاستثمار في الأسواق العالمية مثل أمريكا وأوروبا وبعض الدول الآسيوية. تعرف بشكل مفصل على “الاستثمار في تشاد واهم فرص الاستثمار“.

٢- تجارة السيارات المستعملة :-

ليس مطلوبًا منك شراء عشرات السيارات المستعملة وعرضها للبيع، بل لا تحتاج سوى لمكان متميز. والفكرة هي ان تؤسس معرض سيارات مستعملة تبيع من خلاله سيارات الغير مقابل عمولة مقدارها ٥٪ في الغالب من قيمة كل سيارة تبيعها. ولكي تحصُل على مكان مميز على سبيل الإيجار وتجهيزه بشكل جيد فقد تحتاج لمبلغ يتراوح من ٣٠٠٠ دولار الى ٥٠٠٠ دولار على أقصى تقدير. لمعلومات شاملة حول المشروع إذهب إلى “مشروع تجارة السيارات بأقل التكاليف الممكنة وارباح طائلة“.

٣- براند ملابس :-

قد تعتقد أن إنشاء براند ملابس يتطلب الملايين، وهذا مفهوم لأن أغلب براندات الملابس التي نعرفها قيمتها تبلغ المليارات وليس الملايين. ولكن اذا بحثت عن بدايات كل علامة تجارية من العلامات العالمية صاحبة الصيت الكبير فستجد أنها كانت متواضعة للغاية. وحاليًا هناك علامات تجارية عربية لا زالت في طور التأسيس واخرى لا تزل صغيرة ولكنها تحقق مبيعات جيدة من خلال استغلال الانترنت في كسب الشهرة وتحقيق المبيعات.

انت ايضًا يمكنك اطلاق براند ملابس ببداية متواضعة وتكاليف تقل عن ١٠ ألف دولار. ومن ثم يمكنك النفاذ إلى الأسواق المحلية والخارجية لتحقق أرباح كبيرة تصل لمئات الألوف من الدولارات. اعرف الكيفية بشرح شامل ومفصل من خلال زيارة “كيفية انشاء براند ملابس بأقل التكاليف وكيفية اشهاره وربح مئات الالوف“.

٤- مطعم بوفيه مفتوح :-

البوفيه المفتوح هو عبارة عن مطعم يأكل فيه الناس ما يشاؤون مقابل سعر محدد ربما لن يزيد عن ٢٠ دولار أو ما يعادلها. ويعتقد الكثيرين أن مشاريع البوفيه المفتوح لا تنجح بسبب أن الزبائن يأكلون و يهدرون طعام بقيمة أعلى مما دفعوه. وهذا اعتقاد مقبول من منظور شخص ليس له علاقة بهذا العمل، فهو يرى أشخاص يأكلون ما طاب لهم بمبلغ ربما يدفعونه لتناول طبق واحد فقط في أحد المطاعم. ولكن الواقع غير ذلك تمتمًا، فصحيح أن أعداد كبيرة من الناس يدخلون البوفيهات ويتناولون الطعام الا ان هناك اسرار تجعلهم يأكلون القليل والرخيص لتحقق البوفيهات بذلك اعلى الارباح. اعرف معنا كل شئ حول مشروع مطعم بوفيه مفتوح بالتفصيل مع اسرار تجعل الزبائن يأكلون أقل لتربح أكثر.

٥- شركة تأسيس وإدارة شبكات الحاسوب :-

شبكات الحاسب أصبحت مستخدمة بشكل لا يضاهى في جميع المؤسسات والهيئات والشركات والمشاريع الكبيرة والصغيرة الحكومية والخاصة. والسبب في توجه الجميع للاعتماد عليها هو الأمان المعلوماتي ومرونة العمل من خلال سهولة اتصال موظفين محددين بأجهزة وسيرفرات اخرى داخل الشركة والاستفادة من الملحقات الاخرى من اماكنهم. وكذلك بسبب توفير المال، فاجهزة الشبكات توفر الأوراق والأحبار بما يتعدى قيمته الملايين بالنسبة للشركات الكبيرة.

الجدير بالذكر أنه توجد مشروعات مربحة عديدة في مجال شبكات الحاسوب، مثل تجارة اجهزة الشبكات والتدريب والتعليم وغيرها. الا ان مشروع تأسيس وإدارة شبكات الحاسوب قد لا يكلف سوى بضعة آلاف قليلة لتأسيسه. وبالطبع يمكن تحقيق أرباح كبيرة من خلالة، فتأسيس شبكة داخلية لشركة قد يضمن لك كسب عشرات الآلاف. توضيح مفصل وشامل للمشروع تجده في “مشروع شركة تأسيس وإدارة شبكات الحاسوب“.

ثالثًا، مشروعات مربحة من ١٠ الاف دولار إلى ١٠٠ ألف دولار :-

١- الاستثمار في الذهب :-

الاستثمار في الذهب يمكن وصفه بالأمن تمامًا، وهو استثمار من يفهمون ولا يفهمون معنى الاستثمار. فلو بحثت ستجد أن أهم رجال الأعمال والمستثمرين في مختلف أنحاء العالم يستثمرون أجزاء من أموالهم في الذهب. ايضًا ستجد السيدات القرويات الغير متعلمات يتحفظن بالذهب للزمن، وهذا هو الاستثمار. لذلك، اذا كنت تمتلك ١٠ الاف دولار او حتى ١٠٠ الف دولار وترغب باستثمارها بشكل آمن وليس له تبعات أو مصاريف مثل مصاريف التشغيل وغيرها. فعليك بشراء الذهب. وطبعًا يجب ان تشتري سبائك الذهب وليس الذهب المشغول. فالمصنعية بها قليلة وهي ما يتم التعامل بها عند الاستثمار.

٢- اصنع منتج في الصين وبعه محليًا لحسابك :-

ليس المطلوب أن تخترع او تبتكر منتج جديد. بل يمكنك صناعة منتج معتاد، ولكن في الصين ستتمكن من تنفيذه بمستوى الجودة التي ترغب بها. مثلًا يمكنك صناعة ماكينة حلاقة بمواصفات فائقة الجودة وربما تفوق جودة المنتج الالماني والامريكي. ويمكنك صناعة ماكينة حلاقة اخرى بمواصفات اقتصادية تمامًا. وفي كلتا الحالتين ستكون تكاليف الصناعة أقل من تكاليف الصناعة سواء في أمريكا أو ألمانيا أو حتى بلدك الذي تعيش فيه. فالصين هي الأرخص من حيث العمالة والخامات والايجارات وتكاليف التشغيل.

نحيطك علمًا بأن مبلغ ١٠ آلاف دولار سيكون اكثر من رائع في حال قررت صناعة منتج غير مُكلف، حيث يمكنك صناعة ما يزيد عن ٥ آلاف قطعة من هذا المنتج شاملة تكاليف الشحن والنقل. ولكن في حالة صناعة منتج فائق الجودة او منتج غالي السعر فقد تحتاج لاستثمارات تصل لـ ١٠٠ ألف دولار.

لن نعطيك الفكرة نتركك وحيدًا. بل نقدم لك شرح شامل ومفصل وأفكار حول ما يمكنك صناعته في الصين وبيعه محليًا. بالاضافة الى قصة نجاح لشخص قام بنفس التجربة وحقق من خلالها نجاحًا مبهرًا. فقط توجه الى “اصنع منتج في الصين لحسابك وبعه محليًا وحقق الثراء“.

٣- مصنع تمور :-

أكثر من ٩٠٪ من تمور العالم موجودة في بلادنا العربية. ومن بلادنا يتم التصدير الى مختلف انحاء الارض. الانواع الفاخرة يتم تصديرها إلى الأسواق الغنية مثل السوق الامريكية والاتحاد الاوروبي، والأنواع الغير جيدة يتم تصديرها إلى الأسواق الفقيرة مثل الاسواق الافريقية وبعض الاسواق الاسيوية. بخلاف التصدير يوجد طلب محلي مرتفع للغاية، فالتمور تمثل الكثير على المائدة العربية. ولتلك الأسواق تستطيع مشاريع مصانع التمور تحقيق النجاح بلا صعوبات. اليك كل ما تحتاجه من معلومات حول مشروع مصنع تمور للبيع محليًا والتصدير عالميًا.

٤- ستور إلكتروني :-

مبلغ ١٠ آلاف دولار كافي لإنشاء ستور الكتروني تبيع من خلاله منتج معين أو العديد من المنتجات الخاصة بك أو الخاصة بالآخرين. هذا المبلغ يشتمل ايضًا على راتب موظف لـ ٣ شهور وحملات اعلانية لنفس المدة، ولكنك بحاجة للوصول إلى أشخاص يتقاضون مبالغ قليلة نسبيًا في كل مراحل المشروع.

اما اذا كنت تمتلك مبلغ ١٠٠ الف دولار او اقل قليلًا فيمكنك انشاء ستور وامتلاك مخزن وبضاعة وتبيع لحسابك الخاص، كما يمكنك بيع منتجات الاخرين الى جانبك. وتلك طريقة عمل المتاجر الإلكتروني الكبيرة مثل امازون وغيرها. ولكن ننصحك بالتركيز على منتج لا يُباع في المتاجر الكبيرة بحيث لا تكون منافسًا لهم. مثلًا ستور الكتروني لبيع قطع غيار السيارات تبدو فكرة جيدة.

٥- مصنع كمامات طبية :-

الطلب في الظروف الطبيعية على الكمامات الطبية مرتفع إلى حد كبير، فهي ضرورية لعمل الجميع في المجال الطبي. وبشكل سنوي يتم استهلاك ملايين الكمامات من قبل الأطباء وطواقم التمريض والمرضى. ولكن في ظروف الوباء الحالية هناك طلب يفوق الوصف على الكمامات الطبية، فالجميع مطالبون طوعًا وكرهًا بارتدائها. فقد أصبحنا نستهلك مليارات الكمامات الآن. اضافة الى ذلك، فقد ارتفعت أسعار الكمامات بمقدار ٤ أضعاف تقريبًا على الرغم من ان تكاليف الانتاج لم تتغير تقريبًا. وعليه فإن الاستثمار في مصنع كمامات يعد الآن من أربح ما يكون على الرغم من المنافسة الكبيرة حاليًا. اليك، دراسة جدوى مصنع كمامات طبية 2021 + خط الانتاج بالصور.

ملخص، مشروعات مربحة تناسب الجميع :-

قدمنا لكم فيما مشروعات مربحة عديدة تناسب الجميع من حيث الميزانية، بحيث تبدأ من صفر تكاليف وحتى ١٠٠ ألف دولار. وتشترك جميعها في كونها مشروعات مربحة بدرجة كبيرة واضعين في الاعتبار نسبة الاستثمار. فمن يستثمر ١٠٠ ألف دولار ليس كمن يستثمر ١٠٠ دولار او من يبدأ عمله بدون أي تكاليف. فانظر أيها تناسبك، وبعدما تصل الى مشروع يجب عليك قراءة المزيد عنه من خلال الدخول الى الرابط الخاص به لتتعرف على كافة متطلباته وكيفية تنفيذه بالشكل السليم. في حالة لم يلق ايًا مما عرضناه اعجابك، فإليك فيما يلي روابط تدلك على مشروعات مربحة اخرى متميزة وتناسب الجميع.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
من فضلك اضف اسمك هنا