هناك مشاريع تقليدية منتشرة بكثرة ومتعارف عليها بين الناس. تتسم تلك المشاريع بأنها شديدة التنافس والأفضل من بينها هو من يحقق أرباحًا كبيرة.

بينما متوسطة المستوى منها تحقق أرباحًا معقولة فيما تُغلق الأخرى الغير قادرة على المنافسة أبوابها. ومن أمثلة تلك المشاريع (السوبر ماركت، المطاعم، الكافيهات، محلات الملابس، المكتبات، وغيرها الكثير).

في المقابل، هناك مشاريع غير تقليدية وليس المقصود بها أنها ليست مشاريع مُبتكرة أو تم اختراعها حديثًا. وإنما مشاريع غير منتشرة أو متعارف عليها بين الناس.

فقد تجد مثلًا مشروع تجاري يبيع منتجات معينة لا يبيعها سواه في مدينة بأكملها. أو مصنع يُنتج منتج فريد من نوعه، أو شركة تُقدم خدمة ربما لم تسمع بها من قبل.

على الرغم من أن تأسيس وتشغيل المشاريع الغير تقليدية أصعب من تأسيس وتشغيل المشاريع التقليدية نظرًا لقلة المعلومات المتوفرة حولها وعدم المعرفة التامة بها، بخلاف ربما قلة الطلب على منتجاتها مقارنة بالمشروعات الأخرى واسعة الانتشار.

إلا أنها مربحة للغاية ويمكن أن تتوفق كثيرًا وتتطور بشكل أسرع نظرًا لقلة المنافسة. علمًا بأن التفوق والتطور لن يحدثا إلا بالعمل الجاد والمتقن والمستمر.

فيما يلي نستعرض بضعة مشاريع غير تقليدية وغير منتشرة تمتاز بقدرتها على تحقيق نجاحات وأرباح كبيرة. مع توضيح متطلباتها وكيفية تنفيذها بالشكل السليم.

مشاريع غير تقليدية وغير منتشرة
مشاريع غير تقليدية وغير منتشرة .. يظهر بالصورة مشروع مصنع انترلوك صغير

مشاريع غير تقليدية قليلة الانتشار ضعيفة المنافسة كثيرة الأرباح :-

نستعرض فيما يلي مشاريع غير تقليدية وغير منتشرة في مجالات عمل المشاريع الثلاثة (التجاري، الصناعي، والخدمي). علمًا بأن الترتيب لا يعني أكثرية الربح. وإنما هدفه التنسيق لا أكثر.

اولًا، مشاريع غير تقليدية في القطاع التجاري :-

المشاريع التجارية هي التي تقوم بشراء منتجات بسعر الجملة أو نصف الجملة وتعيد بيعها بسعر التجزئة “المفرق” دون إجراء أي عمليات عليها، وربما عمليات بسيطة للغاية ولا يمكن اعتبارها عمليات صناعية أو إعادة إنتاج. فيما يلي أفضل المشاريع التجارية الغير تقليدية من وجهة نظرنا.

١- محل اورجانيك فود :-

هو مشروع تجاري غير تقليدي وغير منتشر، ولكنه متواجد بشكل قليل في الأنحاء الغنية. ويرجع السبب في نجاح هذا المشروع في الأوساط الغنية دون غيرها إلى ارتفاع أسعار الاورجانيك فود وهو ما يجعله مطلوبًا من الأغنياء دون غيرهم.

فضلًا عن أن الأغنياء لديهم معرفة بالطعام الصحي ولديهم اهتمام بالصحة أكبر من متوسطي ومحدودي الدخل.

٢- مشروع محل غاز :-

اسطوانات الغاز يحتاج اليها الجميع تقريبًا. فهي ضرورية بالنسبة لمن لا تصل إليهم خطوط الغاز عبر الأنابيب الأرضية، وتلك الفئة هي الأكثر حتى الآن.

حتى أولئك الذين يصلهم الغاز إلى منازلهم عبر أنابيب الغاز الأرضية، يحتاجون في كثير من الأحيان لشراء اسطوانات الغاز لاستخدامها في تشغيل أفران الغاز والمواقد الإضافية وغيرها.

٣- الزعفران الإيراني (الذهب الأحمر) :-

الزعفران الإيراني هو أحد أغلى السلع على مستوى العالم. فيصل سعر الجرام منه إلى أكثر من ١ يورو ويصل إلى ٦ يورو في بلدان مثل أمريكا. ويزيد سعر الكيلو عن ٦٠٠ يورو (علمًا بأن الكيلو يُباع بسعر الجملة وليس المفرق ويعتبر كمية كبيرة، فمثله مثل الذهب).

ولكن بالإمكان الحصول عليه بأقل من هذا السعر من خلال استيراده من مصادر إنتاجه بالشكل السليم. من خلال العمليات التجارية بالزعفران الإيراني يمكن أن تجني أرباحًا باهظة تفوق توقعاتك.

٤- الفستق الحلبي (الذهب الأخضر) :-

عندما يُطلق كلمة الذهب على منتج ما، فاعلم أنه منتج شديد الأهمية وباهظ الربح. مثلًا البترول يسمى الذهب الأسود لأنه منتج مهم ومربح للغاية. وكذلك الزعفران الإيراني الذي تحدثنا عنه في المشروع الستبق، فهو يطلق عليه مسمى الذهب الأحمر لأهميته وربحيته العالية.

لا يختلف الأمر عند الحديث عن الفستق الحلبي. فهو يُطلق عليه الذهب الأخضر نظرًا لأهميته الإقتصادية الكبيرة وسعره العالي وربحه المرتفع سواء للمزارعين أو المصدرين أو المستوردين أو التجار المحليين وكل من يدخلون في السلسلة الإنتاجية والتجارية لحين الوصول إلى المستهلك النهائي.

٥- أدوات السلامة المهنية من الصين وفيتنام :-

نتحدث في هذا الموضوع عن مشاريع غير تقليدية وغير منتشرة وعالية الربح. مشروع استيراد أدوات السلامة المهنية من الصين وفيتنام على وجه الخصوص هو أحدها.

فتلك الأدوات مطلوبة بشدة من قبل الكثير من الشركات والمصانع والافراد. وفي نفس الوقت يمكن شراؤها من الصين وفيتنام بأقل الاسعار الممكنة مما يتيح هامش ربح مرتفع ومربح إجمالي وفير.

  • إن كان أمر الاستيراد صعبًا بالنسبة إليك، فيمكنك الاكتفاء بالعمل في التجارة والتوريد. وإليك تفاصيل المشروع من هنا.

ثانيًا، مشاريع غير تقليدية في القطاع الخدمي :-

المشاريع الخدمية هي مشاريع لا تُقدم منتجات ملموسة، وإنما خدمات يستفيد منها العملاء. ومن المعروف أن المشاريع الخدمية هي الأكثر ربحًا نظرًا لعدم وجود منتج يتم الإنفاق على شرائه أو تصنيعه، وفي المقابل تُباع اغلب الخدمات بأسعار عالية.

ولكن من المعروف أيضًا ان المشاريع الخدمية هي الأصعب من حيث التسويق. ولكن معنا سنُقدم لك مشاريع غير تقليدية قليلة المنافسة وسهلة التسويق وكثيرة الربح. فيما يلي.

١- سمسار سيارات مجاني :-

مشروع سمسار سيارات هو أحد المشاريع الخدمية المربحة للغاية. ولكنه تقليدي أو بالاحرى هناك سماسرة كُثر وهم يعملون بنظام العمولة. يحصلون على ما قدره ٥٪ من ثمن البيع في الغالب.

ولكن الامر الغير تقليدي هو العمل كسمسار سيارات مجاني دون الحصول على عمولات. ولكن من البديهي أن تتساءل، ما المربح في ذلك؟.

اجيبك. هناك أكثر من خمسة طرق فعالة يمكن أن تربح من خلالها أموال تصل حد الملايين عبر العمل كسمسار سيارات مجاني.

٢- ورشة سيارات متخصصة :-

مشروع ورشة سيارات هو أحد أنجح المشاريع التقليدية نظرًا لكثرة أعداد السيارات وحاجتها الماسة إلى خدمات التصليح والصيانة.

ولكن بالإمكان أن يصبح مشروع غير تقليدي تمامًا عن طريق جعله مشروع متخصص، أي يخدم عملاء معينين. كأن تؤسس مشروع ورشة دودج فقط لإصلاح وصيانة سيارات دودج بأسعار مرتفعة. وكذلك مشروع ورشة فورد فقط أو ورشة مرسيدس فقط، وهكذا.

والفكرة هنا أن تختار نوع سيارات غير اقتصادي بحيث تكون أسعار التصليح مرتفعة، وكثيرة الانتشار بحيث تضمن الحصول على طلبات عمل كثيرة، و يقتنيها نوع عملاء يحبون التخصص.

فمالك سيارة دودج أو مرسيدس أو حتى فورد سيُفضل تصليح سيارته لدى ورشة متخصصة في اصلاح نوع سيارته فقط وسيشعر داخليًا بأن سيارته بأمان.

٣- اسعار الأسهم، وأسعار الذهب :-

برأس مال قليل لا يتجاوز الألف دولار وربما أقل بكثير. يمكنك انشاء مدونة تتحدث فيها عن أسعار الأسهم والأسواق المالية العالمية.

أو يمكنك انشاء مدونة تتحدث عن اسعار الذهب في مختلف الوطن العربي. يمكنك أىضًا إنشاء مدونة واحدة تستهدف تغطية الأسواق المالية العالمية وأسعار الأسهم وأسعار الذهب.

في المقابل يمكنك تحقيق أرباح بـ آلاف الدولارات شهريًا من مصادر متنوعة وليس من مصدر واحد.

٤- ورشة متنقلة :-

نعود ونواصل الحديث حول مشاريع غير تقليدية وغير منتشرة في عالم السيارات المربح. والحديث هذه المرة حول مشروع قليل الانتشار ولكن الأنظار اتجهت إليه كثيرًا في الآونة الاخيرة.

وهو بالتحديد مشروع ورشة متنقلة تخدم العملاء في أماكنهم. والبعض يعتبر أن المشروع يزيد من مستوى رفاهية العملاء حيث يوفر على أصحاب السيارات تكليف عناء الذهاب إلى ورش السيارات، وتلك ميزة في الواقع وليس عيب.

بخلاف أن الغرض الأساسي من المشروع ليس لزيادة مستوى رفاهية أصحاب السيارات، وإنما إنقاذ العملاء المتواجدين في قلب المعاناة. من حدث له حادث، ومن تعطلت سيارته على الطريق. ومن لا يستطيع تحريك سيارته من أمام منزله.

٥- موتيل على الطريق :-

الموتيل هو عبارة عن مسكن صغير الحجم واقع على الطريق الطويل يستريح فيه المسافرين لبضع ساعات أو يوم لتجديد نشاطهم وشحن طاقاتهم.

مشروع موتيل يمكن وضعه بلا شك ضمن قائمة مشاريع غير تقليدية وغير منتشرة في المجال الخدمي نظرًا لقلة انتشاره وأهميته بالنسبة للمسافرين.

ثالثًا، مشاريع غير تقليدية في القطاع الصناعي :-

المشاريع الصناعية هي التي تقوم بتحويل المواد الأولية والخامات إلى منتجات تامة الصنع يمكن بيعها والاستفادة منها ماديًا.

وتمتاز المشاريع الصناعية بقدرتها على تحقيق أرباح كبيرة من خلال البيع بكميات كبيرة في كل مرة، حيث تتعامل مع تجار يشترون بالكميات وليس بالقطعة. فيما يلي نستعرض مجموعة مشاريع غير تقليدية في القطاع الصناعي.

١- صناعة الحقن “السرنجات” :-

صناعة الحقن من الصناعات المزدهرة نظرًا للإقبال المتزايد عليها. فهي مطلوبة من قبل المستشفيات والمراكز الطبية بجميع احجامها وأماكنها. وكذلك مطلوبة من قبل العيادات الطبية والصيدليات ومخازن الادوية.

في الواقع الحقن تمثل منتج ضروري لا يمكن الاستغناء عن من قبل المشاريع الطبية ككل. لذلك، فإن فكرة تصنيعها وتوزيعها تعد بالفكرة المربحة، ولكن ما يؤخذ على المشروع هو ارتفاع رأس ماله.

٢- مصنع إنترلوك :-

على الرغم من كثرة الطلب على بلاط الإنترلوك في الآونة الأخيرة نظرًا لاتجاه الناس للاعتماد عليه في تغطية ارضيات الحدائق والشوارع والممرات. بخلاف الهيئات الحكومية التي تعتمد عليه بشكل مكثف.

إلا أن مشروع تصنيعه ليس بالمشروع الشهير. فإذا كنت خارج مجال صناعة الانترلوك أو البلاط بشكل عام، فلربما لا تعرف مصنع واحد يصنع بلاط إنترلوك فيما قد يكون لديك معلومات حول شركات تصنيع السيراميك مثلًا.

لذلك، إذا كنت تبحث عن مشاريع غير تقليدية في القطاع الصناعي فإن مشروع مصنع انترلوك ينبغي أن يكون ضمن قائمتك.

٣- مصنع ورق :-

مشروع مصنع ورق تصوير وطباعة ليس بالمشروع المبتكر ولكنه مشروع غير منتشر. ونظرًا لكثرة الطلب على الورق من قبل العديد من المشاريع مثل مشاريع تصوير المستندات والمطابع والمكتبات والأفراد أنفسهم، فإنه يعد من المشاريع المربحة.

بسهولة يمكنك دخول عالم صناعة الورق، وبسهولة أكبر يمكنك تسويق وبيع وتوزيع منتجات مشروعك في مناطق عديدة تضمن لك نسب أرباح عالية.

٤- مصنع قماش مظلات السيارات :-

مظلات السيارة تحظى بطلب كبيرة في بلادنا العربية نظرًا لارتفاع درجات الحرارة. هناك أعداد كبيرة من أصحاب السيارات يعتمدون على قماش المظلات في صناعتها، وبالأخص في دول الخليج.

لهذا، فإن تأسيس مصنع صغير لصناعة قماش المظلات ليكون جاهزًا للتركيب يعد من الأفكار الصناعية المتميزة وقليلة المنافسة في نفس الوقت، بخلاف الربح العالي من هذا النوع من التصنيع.

٥- مصنع بطاطس نصف مقلية :-

واحد من المشاريع الغذائية النادرة والمربحة في ذات الوقت. فهو يُقدم منتج ذو طلب كبير في الأسواق العربية بشكل عام. وفي نفس الوقت لا توجد منافسة شديدة بسبب قلة مصانع البطاطس نصف المقلية، بل الأغلب يعتمد على استيرادها من الخارج.

ملخص، مشاريع غير تقليدية وغير منتشرة :-

استعرضنا فيما سبق مجموعة مشاريع غير تقليدية وغير منشرة في القطاعات التجارية والصناعية والخدمية. اعتمدنا في عرضنا على اختيار مشاريع غير تقليدية بمعدلات ربح مرتفعة، على أن تكون قابلة للتنفيذ في مختلف أنحاء الوطن العربي.

إن كنت تهدف لتنفيذ مشروع مربح وغير تقليدي وقليل المنافسة فعليك بقراءة هذا الموضوع بتأني وروية لتصل إلى المشروع الأنسب لك.

إن توصلت أخيرًا لمشروع مناسب سواء من هذه القائمة أو من خلال موقعنا أو من أي طريق آخر، فننصحك بالاطلاع على “الدليل المجاني الشامل لتأسيس مشروع جديد بنجاح“.

مشاركة.

مدير ومؤسس موقع مشاريع صغيرة

أضف تعليق