التجارة الالكترونية تعني التبادل التجاري بين طرفين (بائع ومشتري) بالاعتماد على شبكة الإنترنت، وهذا ما يجعل عنصر المسافة غير ذي أهمية. فالتاجر المتواجد في الولايات المتحدة يمكن أن يبيع للمشتري في جميع المتواجد في الامارات او في اي مكان بالعالم.  ويعد مجال التجارة الالكترونية حاليًا من أهم قطاعات الاستثمار في مختلف دول العالم، وكذلك هو من اسرع مجالات الاستثمار نموًا. فبعض الشركات استطاعات ان تحقق نمو بمقدار ١٠٠٠٪ واكثر خلال فترات قصيرة للغاية تتراوح من عدة اشهر لبضع سنوات. لهذا نجد أغلب المستثمرين يتجهون لاستثمار جزء من أموالهم في هذا القطاع الصاعد بقوة. فهو الحاضر والمستقبل. انت ايضًا كمستثمر صغير لديك فرصة قوية للاستثمار في هذا المجال وسيكون بإمكانك تحقيق نمو كبير وارباح ضخمة يمكن تقديرها بملايين الدولارات خلال فترات وجيزة. فيما يلي نستعرض أهم مشاريع التجارة الالكترونية في الوقت الحالي والتي يمكن ان تحقق ارباح ضخمة بملايين الدولارات، مع توضيح متطلباتها وكيفية تنفيذها  وإدارتها بالشكل الأمثل.

التجارة الالكترونية
التجارة الالكترونية

بداية، مميزات التجارة الالكترونية :-

  • يمكن البيع للعملاء في كافة أنحاء الأرض، مما يعني امتلاك شريحة عملاء ضخمة.
  • تكاليف تأسيس الأعمال التجارية الإلكترونية اقل من الأعمال التجارية المتواجدة على الأرض.
  • استثمار ١٠٠ ألف دولار في احد مشاريع التجارة الالكترونية يعني استثمار مبلغ ضخم. فيما يكون مبلغ محدود عند الاستثمار في شركة على الأرض.
  • تكاليف تشغيل مشاريع التجارة الالكترونية أقل من تكاليف تشغيل الشركات والمشاريع الاستثمارية على الأرض، فلا مقرات ولا مخازن ولا تجهيزات ضخمة ولا سيارات … الخ.
  • أرباح التجارة الالكترونية أكثر بكثير من أرباح الشركات التقليدية، فتكاليف التأسيس والتشغيل اقل، والعملاء اكثر، والبيع اسرع وهوامش الربح اكبر.
  • معدلات النمو أسرع، فالشركات التقليدية تتطلب الكثير من الوقت لتنمو بمعدلات محدودة، فيما يصل نمو المشاريع الإلكترونية لأكثر من ١٠٠٠٪ خلال عام ”يزيد او يقل“.      

مشاريع التجارة الالكترونية الأكثر ربحًا (أرباح بالملايين) :-

ننوه ان المشاريع التي نعرضها فيما يلي هي الاكثر ربحًا في الوقت الراهن من بين جميع مشاريع التجارة الالكترونية ، ولكنها ليست مرتبة من الاكثر ربحًا الى الاقل او العكس. فلربما يحقق المشروع الثالث ربح اكثر من الاول وربما العكس. فالامر متعلق اكثر بحجم الاستثمار والادارة والتوفيق.

١- موقع B2B :-

 تعني تجارة من الاعمال الى الاعمال. او بالاحرى تجار يبيعون الى تجار وشركات بأسعار الجملة. واقرب الامثلة على هذا النوع من المواقع هو موقع علي بابا الصيني، والذي يعد أكبر موقع  على مستوى العالم ويحقق ارباح سنوية بالمليارات وله تأثير كبير على الاقتصاد الصيني الذي يعد ضمن اقوى اقتصاديات العالم ”وهذا درس عملي يرينا حجم تأثير التجارة الالكترونية على اقتصاديات الدول وحجم أرباحها“.

وفكرة تأسيس موقع B2B عربي يخدم التجار المحليين والمتواجدين بالاسواق العربية المجاورة تعد فكرة متميزة ويمكن ان تلقى نجاحًا كبيرًا نظرًا لعدم وجود مواقع B2B عربية منافسة ووجود ملايين التجار العرب. 

مثال، إذا كنت في السعودية فيمكن أن تؤسس موقع B2B يخدم التجار السعوديين والعرب. وفيه يقوم التجار والمصانع والشركات السعودية والعربية بعرض منتجاتهم ليبدأ التجار السعوديين والعرب الآخرين بشرائها منهم، وفي المقابل تحصل على عمولات على صفقات البيع. وطبعًا هنا نتحدث عن صفقات تصل في بعض الأحيان للملايين، ما يعني أننا نتحدث عن عمولات ضخمة قد تعود عليك بأرباح بالملايين سنويًا.

متطلبات تأسيس موقع B2B :-

  • رأس مال لا يقل عن ١٠٠ ألف دولار.
  • موقع مبرمج بالكامل على ايدي خبراء برمجيات.
  • فريق عمل خبير بإدارة المواقع والسيرفرات لادارة الموقع وحمايته.
  • فريق من خدمة العملاء لمتابعة العملاء ومساعدتهم بشكل فوري.
  • مدير تسويق الكتروني يضع استراتيجيات تسويق واعلان من شأنها جذب الكثير من التجار والعملاء المشترين ليبدأ الموقع في تحقيق العوائد والأرباح.

٢- موقع B2C :-

وتعني البيع من التاجر صاحب العلامة التجارية الى المستهلك النهائي عبر الانترنت. مثلًا شركة ملابس عالمية تبيع الملابس إلى المستهلكين حول العالم عبر المتجر الإلكتروني. مثلًا علامة Defacto التركية، تبيع الملابس إلى العملاء النهائيين حول العالم من خلال الموقع الرسمي الخاص بها، وذلك بخلاف المتاجر التقليدية.

ولكن هل شرطًا ان تمتلك متاجر على الارض لتتمكن من البيع الالكتروني؟ بالطبع لا، بل يكفيك تأسيس علامة تجارية والبيع من خلال الموقع الالكتروني فقط، وبالتالي توفر الكثير من النفقات.

مثلًا يمكنك تأسيس علامة تجارية لبيع الملابس الرياضية الاقتصادية، ولتكن باسم “Get Fit”. وتبدأ في إنتاج الملابس من خلال معداتك الخاصة او بالاعتماد على وسطاء تصنيع ينعون لصالحك، ومن ثم تبدأ في بيعها من خلال المتجر الالكتروني الخاص بشرتك والذي من المفترض ان يكون بنفس اسم العلامة التجارية. وطبعًا قد تحقق علامتك التجارية الكثير من الشهرة والأرباح إذا ما قدمت منتجات متميزة تفوق التوقعات وقمت بحملات تسويقية فعالة.

متطلبات تأسيس براند وموقع B2C :-

  • اختيار إنتاج منتج أو منتجات ذو طلب كبير في الأسواق التي تستهدفها “أسواق الخليج كمثال”.
  • تأسيس علامة تجارية باسم فريد ويتماشى مع نوع المنتج أو المنتجات.
  • برمجة موقع الكتروني متميز لبيع منتجات الشركة عن طريقه.
  • توظيف كادر لإدارة الموقع والتسويق الالكتروني وخدمة العملاء.

٣- موقع تسوق :-

شركة امازون تعد واحدة من أكبر الشركات على مستوى العالم، بل ولها تأثير على الاقتصاد الأمريكي والعالمي. وبالطبع أرباحها بالمليارات. وما هي الا موقع تسوق يقوم التجار بعرض منتجاتهم فيه بالاضافة الى بعض المنتجات الخاصة بأمازون، ويشتريها ملايين البشر حول العالم.

وعلى المستوى العربي. هناك العديد من مواقع التسوق الشهيرة مثل امازون، وسوق، وجوميا وغيرها، وكلها تحقق ارباح بالملايين وتعمل بنفس طريقة امازون.

فهل لديك فرصة لإنشاء موقع تسوق مشابه وتنافس به هؤلاء؟ من رأيي الشخصي لا. فمنافسة تلك الشركات الآن تتطلب رأس مال بملايين الدولارات. ولكن بالإمكان تأسيس موقع تسوق يكون أقل منهم قيمة وسيربح كذلك ولا مشكلة، وبالامكان ايضًا تأسيس موقع تسوق خارج المنافسة، كأن يكون موقع مختص ببيع المعدات اليدوية، او قطع غيار السيارات فقط. فذلك لن يتطلب أكثر من ١٠ ألف دولار فقط، علمًا بأن البضائع تكون مملوكة لتجار آخرين يبيعونها على موقعك في مقابل عمولات.

متطلبات تأسيس موقع تسوق :-

  • رأس مال لا يقل عن ١٠ آلاف دولار، وكلما زاد كلما كان افضل.
  • برمجة موقع تسوق آمن وسهل الاستخدام.
  • برمجة تطبيق تسوق آمن وسهل الاستخدام.
  • كادر وظيفي مكون من مدير للموقع والتطبيق، ومسئول تسويق الكتروني.
  • حملات تسويقية مستهدفة من اجل جذب تجار لبيع منتجاتهم وعملاء لشرائها + بناء سمعة وشهرة للموقع والتطبيق.

مشاريع التجارة الالكترونية الأقل تكلفة :-

تحدثنا فيما سبق عن ٣ مشاريع هم الأكثر ربحًا في مجال التجارة الالكترونية ، ولكن تنفيذها يتطلب رأس مال كبير في الغالب (اذا استثنيا المشروع الثالث الذي يمكن تنفيذه برأس مال ١٠ آلاف دولار فقط). ولكن من لا يملك مبلغ ١٠٠ الف دولار او حتى ١٠ الاف دولار، لا يزال بإمكانه العمل في مجال التجارة الالكترونية وتحقيق ارباح مرضية، وهي بالطبع ليست ارباح بملايين الدولارات، وانما ارباح تتراوح من مئات الدولارات إلى آلاف قليلة من الدولارات. وهذا مفهوم نظرًا لحجم الاستثمار. ومن أمثلة مشاريع التجارة الالكترونية قليلة التكلفة التي يمكن الانخراط بها والربح عن طريقها،،

  • بيع المنتجات على المتاجر الإلكترونية الشهيرة وهنا تكون صاحب تجارة تجزئة، وستدفع عمولات مقابل المبيعات ولكن لن تشغل بالك بالتسويق أو العملاء.
  • البيع عبر السوشيال ميديا مثل انستقرام وتويتر، ولن تدفع عمولات، ولكنك مسؤول عن التسويق وتكبير حساباتك لتحقيق المبيعات وجني الأرباح.
  • بيع الخدمات عبر مواقع العمل الحر، أو بالإمكان تأسيس موقع اعمال حرة و خدمات مصغرة.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
من فضلك اضف اسمك هنا