قصة نجاح مؤسسى الواتس آب

يعتبر تطبيق واتس آب أشهر تطبيق للمراسلات الفورية على مستوى العالم حيث إستحوذ على إهتمام ملايين المستخدمين حول العالم فإذا نظرنا لعدد الهواتف الذكية التى تم تحميل تطبيق واتس آب عليها نجدة بالملايين حيث أنة هو التطبيق الأهم الآن على الإطلاق بالرغم من وجود العديد من التطبيقات الناجحة وتحمل فكرة مشابهة لة ولكن يظل تطبيق واتس آب هو المتصدر فى عدد المستخدمين حيث يتم إستخدامة عن طريق تسجيل رقم الهاتف بة ثم بدء المراسلة. ولاحقاً تم إضافة تقنية لتطبيق واتس آب وهى الإتصال الصوتى ولكن الإستخدام الأكبر لة يأتى من خلال المراسلات الفورية.

ولقد تم عمل تطبيق واتس آب عن طريق رجل يدعى (جان كوم) اوكرانى الأصل الذى هاجر من أوكرانيا مع والدتة بعد أزمة إقتصادية تعرضت لها البلاد إلى الولايات المتحدة الأمريكية وهو فى سن السادسة عشرة إلى مدينة ماونتن فيو بولاية كاليفورنيا حيث بسبب الإعانات الحكومية قاموا بالحصول على شقة ليعيشا فيها وعملت والدتة كمربية للأطفال بينما عمل جان كعامل نظافة فى محل بقالة .

أراد جان ان يتعلم البرمجة فى سن الثامنة عشرة حيث كان لا يوجد إمكانيات للتعلم فى اى مكان سوى ان يعلم نفسة بنفسة وكان لا يقدر على شراء كتب تعليم البرمجة فقام بتأجير الكتب المستعملة حتى ينتهى من دراستها ويعيدها مرة أخرى.

ترك جان مدرستة فى ولاية سان خوسية وإتجة للعمل فى شركة ياهوو كمهندس فى البنية التحتية وقابل فيها (براين أكتون).

توفت والدة جان فى عام 2000 نتيجة إصابتها بمرض السرطان وكان جان وحيداً ولكنة كان يحظى بصداقة براين اكتون الذى كان يمر بأزمة إقتصادية شديدة فى ذلك الوقت نتيجة لفقدانة إستثماراتة فى البورصة.

قرر جان واكتون ترك العمل فى ياهوو حيث كان حلمهما المشترك الإلتحاق بشركة فيسبوك ولكن قوبل طلبهم بالرفض وكان ذلك فى عام 2007 .

إتجة جان لإنشاء شركتة الخاصة بعد فشلة فى الحصول على عمل فى فيسبوك .وفى عام 2009 قام جان بشراء آيفون وكان وقتها الـ (آب ستور) فى بداياتة ولكن تنبأ جان بأن الـ ( آب ستور) سيتحول إلى صناعة كاملة من التطبيقات الشاملة .

وفى إحدى سهرات العشاء لجان واكتون عند صديق روسى قاموا بشرح فكرة تطبيق يتضمن حالة المستخدم مثل فكرة ان البطارية على وشك الموت مثلاً ولكن كان ذلك يحتاج إلى شخص مطور للآيفون فقدمهم صديقهم الروسى لـ إيغور سولومينيكوف .

إختار جان كوم إسم واتس آب لمعناة الذى يبدو ( ما الأمر؟) وقام بعدها جان بإنشاء شركتة هو واكتون ( واتس آب) بولاية كاليفورنيا.

ظل جان يعمل عدة أشهر على الرمز الذى يجعل من التطبيق يعمل بسهولة مع جميع أرقام الهواتف فى العالم .

قام جان بإعطاء أصدقاؤة نسخة تجريبية للواتس آب وكان يدون العيوب والملاحظات حتى يئس من الأمر وقرر الحصول على وظيفة أخرى ولكن أقنعة أكتون بأن ينتظر عدة أشهر أخرى ليرى النتائج. حتى قامت آبل بإطلاق خاصية فى عام 2009 وهى دفع الإشعارات والتى بفضلها فهم جام أنة أطلق تطبيق للمراسلات الفورية.

أطلق جان النسخة الثانية من تطبيق واتس آب وسرعان ما أصبح لدية 250 ألف مستخدم فى وقت قصير وقام اكتون بجذب خمسة أصدقاء سابقين لة فى ياهو لإستثمار 250 ألف دولار كإستثمار أولى مقابل منحهم حصة فى شركة واتس آب .

بسبب النجاح المدهش للتطبيق توالت عروض لتمويلة على جان واكتون ولكنهم كانو دائما مايرفضون حيث توقعوا بأن ذلك سوف يقضى على حلمهم بوجود تطبيق للمراسلات الفورية يخلو من الإعلانات ولكن لم يستسلم جين جويتز واستمر فى ملاحقتهم حتى قبلوه كمستثمر فى واتس آب وبحلول عام 2011 كان واتس آب قد أصبح التطبيق الأول فى المراسلات الفورية فى متجر آبل للتطبيقات وحصل على أكثر من 10 ملايين تحميل للأندرويد.

فى عام 2014 كانت قد تمت صفقة إستحواذ فيسبوك على واتس آب بـ 19 مليون دولار كأكبر صفقة من نوعها حيث لم يكن يعلم زوكريبرج مؤسس فيسبوك عندما رفض جان واكتون للعمل فى فيسبوك أنة سوف يأتى يوماً ويعقد معهم صفقة لشراء تطبيق بة ملايين المستخدمين على مستوى العالم.

اضف تعليق