قصة نجاح فيرديناد بورشية

كان يحلم فيرديناد بورشية بتصنيع سيارة يحلم بها طوال عمرة فقرر انة سيفعل المستحيل ليصنعها ويصنع من نفسة قصة نجاح يتحاكي بيها العالم ويترك بصمة لة مدي الحياة بالسيارة التي يصنعها, حيث عندما كان طفعلا صغيراً اخذ يراقب عمال مصانع السيارات ثم بدأ في العمل فيها وبعدها اصبح مصمم لسيارات سباق وانتهي بة الامر الي رئيسا لمجلس إدارة الشركة.

قصة_نجاح_فرديناند_بورشية

ولد فيرديناد بورشية عام 1909م, في مهرجان جوائز القرن للسيارات في مدينة لاس فيجاس في امريكا تم تكريمة, حيث ان عشق السيارات يخفق في دمة, حيث تم تحقيق اول حلم وانتاج اول سيارة علي يد فيري بورشية في عام 1948م وهذة السيارة من طراز 356 وقال حينها كلام يرددها الذين يعرفونة حتي الآن, حيث قال اننا لم نقوم بتنفيذ بحثا ميدانيا ولا بحثا حول المنتجات انما قمنا بكل بساطة بإستحداث سيارة احلامي واضعاً في اعتباري ان كل العالم سوف يشاركني هذا الحلم, وهو قال هذة الكلمات ولم يكن علي ثقة مدي واقعية هذة الكلمات التي قالها والتي لا تزال يرددها الناس علي أرض الواقع.

تأسيس الشركة:

قام فيرديناد والد فيري بتأسيس شركتة الخاصة في يوم 25ابريل 1931م وقد سماها بورشية كية جي حيث انها من اولي الشركات التي أُسست وكانت متخصصة في مجال تصميم السيارات والمركبات البحرية والجوية وتقديم الخدمات الاستشارية المتعلقة بها, وقد تولي فيري قيادة الشركة حيث حمل علي عاتقة مسؤولية كبيرة جدا وهي كيف يقوم بتطوير وتحديث الشركة وتصنيع مركبات برية وبحرية وجوية ذات طراز خاص ومختلفة عن اي شركة اخري ووضعها في مكان لا يقارن بة أحد وكيفية نموها لتصبح نجم لامع في هذا المجال وان تكون من افضل الشركات الرائدة في مجال هندسة السيارات والمتخصصة في انتاج سيارات الرياضة الخاصة ذات الجودة العالية, وبعد ان قام بتصميم طراز 356 اخذ يفكر كثيرا ويتحمور نحول هذة الاستراتيجية وتطويرها وجعل بورشية في مكان غير التي هي فية وهو ما استطاع عملة بالفعل.

شخصية فيري بورشية:

عندما ولد فيري بورشية في عام 1909م في النمسا كان والدة يحتل منصب مدير فني لشركة استترو دايملر حيث كان يستطيع فيري ان يذهب الي هذة الشركة وقت ما اراد لأن منصب والدة في هذا الوقت كان يسمح لحدوث هذا لفيري, حيث ان فيري كان مختلفاً تماماً عن الأطفال حيث كان لا يحب ألعاب الاطفال وغيرها من هذه الاشياء ولكن كان يذهب الي المنصع ويشاهد العمال وهم يقومون بصنع السيارات لأنة من صغرة مولع بهذا المجال.

الانتقال الي ألمانيا:

في عام 1923م انتقل فيرديناد بورشه الي شتوتجارد حيث كان يعمل مديرا فنياً لشركة داملر بنز حيث اصبح المنزل الآخر لفيري هو مركز تصنيع السيارات في ألمانيا.

تأسيس شركة بورشة:

قام فيرديناد بورشة بتأسيس شركة بورشة وبدأ فيري العمل فيها مع والدة وقاموا بعمل العقد الأول لهم حيث كان يحمل رقم 007 ليعطي انطباعاً بأنة لم يكن المشروع الاول, وكان هذا العقد بشأن انتاج سيارة مجهزة بمحرك سعتة لترين لواندرر وعندما نجحت هذة السيارة أدت الي عمل بورشة سيارة أخري يصل اقصي وزن لها الي 750 كيلو جرام حيث ان هذة السيارة سوف تشارك في سباق جراند بركس, وقام بورشة بتصميم محرك خيالي في وقتها حيث كان هذا المحرك يسع ل 12 اسطوانة ذات شحن عالي وتصميم هذا المحرك كان وزنة خفيف ونظام التحكم في الصمامات كان خلف السائق مباشرة وهذا من انسب الاماكن التي يوضع فيها تحكم السائق في السيارة في سباقات فورملا وان الحديثة.

وعندما خاف فيرديناد علي ولدة فيري من اخبتبار السيارة بعد صنعها قال لة بعض الكلمات وهي انة لم يعرف الكثير من الناس انك انت الذي قمت بتصنيع هذة السيارة وانك تعمل فقط في مجال هندسة السيارات وانك جيد محترف في هذا المجال اذاً عليك ان تستمر فية, ويوجد سائقين كثيرون لدي لكن لا أملك الا ولداً واحداً, عند الخوف من الحرب العالمية الثانية سنة 1943م انتقل فيرديناد وفيري وعائلتة من شتوتجارد الي جموند حيث تأثروا بسبب العيش في المخابئ ومن هناك استكمل بورشة وعدد قليل من العمال نشاطهم.

انتاج اول سيارة بورشة:

حينما انتهت الحرب العالمية الثانية قرر بورشة انتاج اول سيارة رياضية بمواصفات خاصة ولكنها غالية الثمن, وهنا السؤال كيف ينتج سيارة رياضية غالية الثمن في بلد قد حل عليها الخراب من الحرب العالمية الثانية, ولكن بورشة كان عندة رؤية حيث انة يقدم سيارة غالية الثمن ولكن بمواصفات خيالية في ذلك الوقت ويمكن قيادتها في المنافسات وايضاً علي الطرق الاعتيادية في المدن وقد اثبتت هذة المعادلة واقعيتها علي ارض الواقع لمدة تتجاوز ال50 عاماً.

صنع سيارة فولكس:

قام بورشة بتحديد بعض الخطط في عام 1939م وبجانب هذة الخطط حدد انتاج سيارة بمواصفات خاصة وان تكون هذة السيارة خفيفة الوزن وصغيرة الحجم تعتمد علي سيارة فولكس واجن حيث كان لا يتوافر في ذلك الوقت في ألمانيا الا اجزاء وقطع فولكس واجن, حيث اضاف في طلباتة انة يريد تقنيات جديدة وحديثة ومنها تقنية زيادة السرعة والثبات والاستقرار الجيد علي الطريق وايضاً ان تكن الفرامل قوية.

ويعتبر طراز 356 هي اول سيارة يتم انتاجها في خط انتاج شركة بورشة وقد تم انتاج هذة السيارة في يوم 8 يونيو 1948م, حيث كانت هذة السيارة تحمل مميزات لا تضعها في مقارنة مع السيارات الموجودة في ذلك الوقت وهي ان السيارة تتميز بشكل اطار انبوبي وجسم مصنوع من الاولمنيوم ومحرك فولكس واجن بسعة 1.131 لتر مزود بأربع اسطوانات ومثبت في الخلف, حيث استمرت فولكس واجن في انتاج قطع غيار سيارة بورشة طراز 356.

عدد انتاج السيارات والمبيعات:

قبل انتقال الشركة الي شتوتجارد مرة ثانية فقد تم تصنيع 52 سيارة بورشة طراز 356 في جموند حيث تم استئناف انتاج السيارات في شتوتجارد عام 1950م, وفي البداية تم بيع 500 سيارة من طراز 356 واستمرت الشركة في انتاج هذا النوع من السيارات الي عام 1965م حيث وصل عدد انتاج السيارات في هذة السنين الي 78.000 سياره, ولا تزال محافظة علي نفس هذا الطراز وتقوم بإنتاجة, وفي عام 1950م بدأت شركة بورشة في انتاج محركها الخاص بها.

شهرة بورشة:

ومنذ اول ايام انشاء الشركة فقد استقطبت بعض العملاء في جميع انحاء العالم ومنهم اغني اغنياء العالم الذين قاموا بتبديل سياراتهم القديمة بسيارة بورشة طراز 356 ومنهم في ذلك الوقت الذي قام باستبدال سيارتة الامير برتل امير السويد حيث كان يتملك سيارة بوجاتس وقام باستبدالها بسيارة بورشة طراز 365, وايضاً الامير عبدالمنعم من مصر العربية الذي كان في كل عام يشتري الطراز الجديد من بورشة 365.

مكانة الشركة:

قبل وفاة فيرديناد بورشة في عام 1951م بوقت قصير, أٌعتدمت بورشة كشركة متخصصة في انتاج السيارات الرياضية, ومنذ عام 1948م قام فيري بأخذ مهمة ضرورية جدا وهي تطوير خدمة العملاء في الشركة والتسويق وزيادة وتيرة تطوير المنتجات عبر سباق السيارات.

ابراز اسم بورشة في مجال صناعة السيارات الرياضية:

في عام 1951م وعند المشاركة في سباق لي مانز واحتلال سيارة بورشة المركز الاول اصبح اسم بورشة لامع في مجال تصنيع سيارات السباق المتخصصة, ومنذ عام 1970م قد فازت سيارة بورشة بسباقات كلاسيكية كثيرة جدا بالاضافة الي انها قد فازت بسباق لي مانز العالمي 16 مرة, وقد تم تصنيع سيارة بورشة بالدفع الرباعي 959 ومشاركتها في سباق باريس داكار الصحرواي واحتلال المركز الأول, وتتميز بورشة علي مضمار جارد بركس بالجاذبية الملحوظه والفاعلية الكبيرة, وقد حرصت الشركة علي نقل جميع التعديلات والتحسينات التي توجد في سيارات السباق حديثة الصنع الي السيارات الموجودة في المعارض, وقامت شركة بورشة بتجهيز العديد من العمليات الديناميكية المتطورة بما في ذلك جهاز شحن التوبرو الاول, واقراص الفرامل المهواه من الداخل, والتصميم الفولاذي الاول احادي الكتلة الذي يعمل علي سلامة الركاب, والمحركات ذات عزم الدوران المرتفع, وفرامل بورشة الخاصة السيراميكية المركبة التي تم استحداثها مؤخراً, والعديد من الانظمه والتجهيزات التي تعتبر غير ممكنة بالنسبة للأشخاص الذين يقومون فقط بقيادة سيارات الصالون وسيارات ستيشن واجن, وعلي أرض الواقع قد ظهرت كل هذه التجهيزات والاماكنيات في سيارة بورشة قبل اي سيارة اخري.

تطوير الشركة:

قام فيري بورشة بعمل تطويرات كثيرة جدا في سيارة بورشة, حيث استطاع ان يحقق سمعة عالمية ممتازة لشركة بورشة وانها فعلاً قائدة صناعة السيارات الرياضية وسيارات السباق المتطورة تقنيا, وفي عام 1972م انسحبت عائلة بروشة من الادارة المباشرة للشركة, وفي نفس العام تم افتتاح مصنع جديد لشركة بورشة في مدينة (ويسخ) التي تقع غرب مدينة شتوتجارد, وكانت تعتبر مدينة (ويسخ) حينها متميزة ومشهورة بمراكز البحوث والتطوير الموجودة فيها, حيث يتم تنفيذ اكثر من 30% من اجمالي البحوث والاعمال نيابة عن الشركات الاخري المتخصصة في انتاج السيارات وايضاً الشركات الصناعية الاخري, وتريد الشركة التوسع حيث تقوم بإستثمار 54 مليون دولا لفتح مصنع آخر للشركة في ميدنة ليبزج التي تقع شرق ألمانيا وتقوم بإنشاء المباني وتركيب الأجهزة والالات اللازمة لإنتاج سيارة بورشة  SUV ذات الاستعمالات المتعددة والملائمة لمختلف الطرق.

وصف اصدقاء فيري لة:

حيث وصف اصدقاء فيري بأنة كان متواضعا جدا والجهد المخلص والفعال وانة كان لطيف ومعسول اللسان وكان يطلع علية لقب الرئيس المتواضع من سائل الاعلام الالمانية بصفتة قائد للشركة, واستقال بورشة من منصبة كرئيس مجلس ادارة للشركة عام 1990م وعمل كمحكمة الاستئناف النهائية, وظل الرئيس الفخري لمجلس ادارة الشركة حتي توفي عام 1998م, وفي الحفل الذي يقام في لاس فيجاس تم تكريمة وتكريم سيارة بورشة 911 بأنها سيارة القرن, ويظل نجاح الشركة ساري الي الآن.

اضف تعليق