قصة نجاح رالف لورين (مؤسس شركة بولو)

0

يعد رالف لورين من أكثر الأشخاص الذين أثروا في عالم الموضة والأزياء في العالم، فقد صمم الكثير من الأزياء التي يرتديها المشاهير ويفتخرون بها، لم يكن غنياً في بداية حياتة ولكنة الآن أصبح ملياردير ورجل اعمال أمريكي مشهور، يعد رالف لورن من المتحكمين بسوق الأزياء الفاخرة في العالم أجمع وتصاميمة الهائلة التي يقوم بتصميمها. فيما يلي نستعرض معكم قصة نجاحه.

قصة نجاح رالف لورين

طفولتة:

هو رجل أعمال امريكي واسمة الحقيقي رالف ليفشيتشر والذي قرر هو واخوة ان يغيرا هذا الإسم لأن زملائهم في المدرسة كانوا يسخرون منهما دائماً بسبب إسم العائلة والذي اصبح رالف لورين، ولد في عام 1939 في برونكس في ولايه نيويورك، ونشأ في عائلة فقيرة ولكنة كان محب للأزياء والموضة من صغرة، كان دائماً يريد ان يعمل لكي يجمع المال ثم يشتري بة ملابس جديدة، وعلي الرغم من فقرة في طفولتة كان لا يشتري الا الملابس الفاخره غالية الثمن وكان ينفق معظم اموالة في شراء مثل هذة الملابس الفاخرة.

دراستة الأكاديمية:

بدأ رالف لورين بالتعلم في أكاديمية سالنتر والتي انتقل بعدها الي أكاديمية MTA في نيويورك، ولكن لم يتوافر لدية المال الكافي للدراسة فكان يبيع رابطات العنق لزملائة ليوفر بعضًا من المال، فما يمتاز به أنة كان عالي الطموح ويتبين هذا عندما تخرج من الثانوية كتب تحت صورتة (أريد ان اصبح مليونير) ومن بعدها أخذ يعمل ويجتهد لكي يحقق هذا الحلم.
درس رالف لورين ادارة الأعمال في معهد باروش وكان يعمل في نفس الوقت في بروكس بروذرز وهو محل ملابس لكي يوفر بعض من المال، ولكنة لم يكمل تعليمة وترك المعهد وظل يعمل في هذا المحل حتي عام 1962، وقضي عامين في الجيش الأمريكي.

بعد الجيش:

بعد ان انتهي رالف لورين من الخدمة العسكرية قرر العمل في شركة ريفيتز للأزياء ومن ثم تعتبر هذة بداية انطلاقتة الي النجاح، أخذ يعمل للكثير من الوقت واجهد نفسة في تصميم رابطات عنق بشكل احترافي وجديد وجذاب، ولكن لم يساعدة أي شخص ورفض المستثمرين تصاميمة، استمر علي هذا الحال حتي عام 1967.

تغيير الموضه:

اتفق رالف لورين مع شركة بو بروميل علي انه سيقوم بعمل رابطات عنق للشركة بشكل جديد واحترافي ومتميز وكانت الموضة حينها هي ان تكون رابطة العنق بلون داكن، ولكنة أراد التجديد والانتقال بالموضة الحالية من شكل الي شكل آخر اكثر تميزًا وكان السبب في هذا أنة كان دائماً ما يقال عنة انة متميز جداً في مزج الخيال بالواقع، فقام بتصميم رابطات عنق بألوان فاتحة ومزركشة، أثار ذلك إعجاب الناس وتم بيع كميات كبيرة منها، ليس هذا وفقط بل أنها كانت تُباع بسعر أعلي من الأخري، حيث كانت رابطة العنق القديمة تُباع ب5 دولارات فقط ورابطة العنق الجديدة تباع ب15 دولار.

مجاذفة رالف لورين:

بعدما ترك بروكس براذرز لكي يقوم بتأسيس شركة جديدة كان يعلم المخاطر التي سوف يقع فيها وان هذا المجال ملئ بالمنافسة الصعبة، لذلك قرر أن يجاذف بعمل رابطات عنق بألوان مختلفة وغير مألوفة من رابطات العنق وكان يعلم الكثير من المقربين لة أن هذة مغامرة ستفشل، ولكن فاجئت النتائج الجميع حيث تجاوزت أرباح الشركة من رابطات العنق الغير مالوفة 500 الف دولار.

تأسيس شركة بولو:

بعدما جني رالف لورين الكثير من المال من تصاميم رابطات العنق اقترض بعض المال من البنوك حتي يكمل المبلغ المطلوب لإنشاء اول شركة لة والتي تحمل شعار لعبة البولو، وقام بإختيار هذا الشعار لأن لعبة البولو تعتبر من ألعاب الملوك وكانت مشهورة جداً حينها والسبب في هذا لكي تعطي انطباع جيد عن الشركة وعن فخامتها، وجائت لة هذة الفكرة حينما اصطحبة صديقة الي مباراة بولو وحينها تشكلت عندة اول مفاهيم الثراء والبذخ، حينما رأي الكثير من الأغنياء يرتدون الملابس الفاخرة وغالية الثمن مما دفعة الي تأسيس شركة للملابس الراقية والتي يجب ان تحمل هذا الشعار المتميز.

توسع الشركة:

اخذ رالف لورين يتوسع بعض الشئ مع مرور الوقت، فقد قام بالتعاقد مع الكثير من المتاجر لتبيع منتجاتة، ومع مرور الوقت أخذ يصنع الملابس الرجالي الجاهزة بجودة عالية وبتصاميم متميزة كان لها الحق والأولية فية ان يشتريها الكثير من الناس وكان ذلك في عام 1968، ومن بعدها ازداد عدد المتاجر التي تريد التعاقد معة حيث انة اصبح مشهوراً ويباع الكثير من الملابس من ماركة بولو المشهورة الآن، وفي عام 1971 أخذ بتصنيع الملابس الحريمي والتي كان لها الدور ايضاً في زيادة أرباح الشركة حيث أنة استهدف جميع الفئات (رجال ونساء)، وفي نهايات العام 1971 قام بإفتتاح اول محل لبيع الملابس في بيفرلي هيلز والذي حاز علي النجاح الكبير.

نجاح رالف لورين الغير محدود:

لم يتوقف عند هذا الحد في مجال الموضة بل اصبح مشهوراً لدرجة كبيرة، فكان يطلب منة المشاهير في العالم حينها ان يقوم بتصميم أزياء وملابس خاصة لهم مقابل الكثير من المال، ولم يتوقف نجاحة عند هذا الحد ايضاً ولم يقتصر علي عمل تصاميم لملابس الرجال والنساء فقط بل أخذ في العمل علي تصاميم لملابس الاطفال وايضاً في مجالات أخري غير الملابس مثل النظارات والعطور وغيرها من الصناعات الأخري التي كانت سبب كبير في تقدم الشركة وازدهارها وزيادة أرباحها.

طرح الشركة في البورصة:

في عام 1997 قرر ان يطرح رالف لورين شركتة في البورصة ولكنة لم يرد بيعها للمستثمرين ولكنة وضعها في يد مجلس الادارة لتقوم بإداراتها ولا يزال حتي الآن يسيطر علي 81.5% من اسهم الشركة.

يعيش الآن رالف لورين حياة الثراء فهو يستمتع الآن بكل نجاحاته فهو يقوم بجمع القطع الفنية النادرة والسيارات الفاخره والمنازل الفارهة في أماكن عدة مثل جامايكا، لونغ آيلاند، ومانهاتن، وكذلك مزارع ضخمة في ولاية كولورادو.

شارك وأضف تعليق