قصة مخترع النوودلز “الوجبة الأسرع فى العالم”

تعد وجبة “النوودلز” من أشهر الوجبات السريعة هذه الأيام مما تتلقاه من إقبال كبير من الكثيرين لتميزها بسرعة التحضير ونكهتها القوية بالإضافة الى أنها رخيصة الثمن, كما أن هذه الوجبة لايمكن تصور الحياة بدونها لدى الكثير من اليابانيين لما لها من مميزات خاصة من سهولة تخزينها وإعدادها السريع لذا أصبحت النوودلز أو مايعرف بالشعرية هى الوجبة المفضة لدى الكثيرين فى مختلف أنحاء العالم.

 موموفوكو-اندو-مخترع-النوودلز-الوجبة-الأسرع-فى-العالم

فى هذه المقالة نروى لكم قصة عن بطل صينى له كل الفضل فى إختراع الوجبة الأكثر شهية فى العالم ويدعى “موموفوكو اندو” ولد فى مارس 1910 فى عاصمة تايوان و عرف حينها “مخترع الشعرية الفورية” كان اندرو ينحدر من عائلة ميسورة الحال مما دفعه للسفر الى اليابان حتى يؤسس شركته الخاصة ويصبح مستقلا فى حياته فأقام اندو بتأسيس عدة شركات تعمل فى تجارة الملابس نظير ماتعلمه من جده أثناء مساعدته فى ورشة الغزل, تطور بعدها اندو فى تجارته فأصبح يتاجر فى الواقيات المدنية و بيعها للحكومة اليابانية للتصدى للغارات الجوية.

أثناء ممارسة عمله وجد اندو بعض الأخطاء الحسابية فى إحدى ملفات شركته و قام حينها بإبلاغ الشرطة العسكرية ولكن حدث غير المتوقع فألقت الشرطة القبض عليه وزجه بالسجن العسكرى وتعرض للتعذيب والجوع عن جرم لم يقم به حتى خرج من السجن عقب هزيمة اليابان فى حربها.

لم تنفك الخسارة فى تركه وشأنه:

وجد اندو بعد خروجه من السجن أنه لا يملك شيئا بعد ماتعرضت له مصانعه وشركاته من تدمير وهلاك فى الحرب حتى طرحت عليه فكرة من قبل معلمه مؤسس شركة هيتاشى فى العمل بمحال العقارات و شراء العقارات التى تم تدميرها أثناء الحرب ولكن باءت الفكرة بالفشل فى النهاية ولم يحقق منها شيئا.

العودة مرة أخرى من جديد:

إستطاع اندو جمع أموال ممن حوله وأصدقائه وأقاربه لثقتهم الزائدة به حتى قام بتأسيس بنك وأصبح رئيسا للبنك ولكن لم يستمر هذا طويلا حتى أدخلته الجكومة اليابانية السجن مرة أخرى لمدة سنتين بتهمة التهرب الضريبى ولم يكن له يد فيما حدث بل كان الخطأ فى محاسبيه حتى خرج بعدها ووجد أنه عاد الى نقطة الصفر مرة أخرى وأصبح مفلسا من جديد.

عودته مرة أخرى وعدم إستسلامه بسهوله:

عودة اندو هذه المرة كانت مختلفة تماما فقام بإختيار منتج غذائى لحل أزمة الجوع التى تعرضت لها اليابان حيث شهدت المدن اليابانية أزمة نقص الغذاء عقب الحرب العالمية الثانية حتى قام اندو بإختراع هذا المنتج الذى أنقذ الكثيرين من الجوع لسرعة وسهولة تحضيره فهو لا يستغرق سوى ثلاث دقائق فقط لذلك أصبح شئ مقدس بالنسبة للشعب اليابانى.

فكرة إختراع النوودلز:

فى عام 1958 كانت إرادة اندو فوق كل شئ حيث صمم على تولى الأمر بنفسه لمدة عام وهو يحاول جاهدا التوصل الى طريقة تجعل هذه الوجبة الأولى فى اليابان كما أن الأمر لم يكن سهلا للحفاظ على المكونات الفريدة للمنتج و النكهة الخاصة القوية به حتى إعتاد الناس عليه وأصبحوا مدمنين عليه, جاءت هذه الفكرة بعد خروجه من السجن للمرة الثانية فقام بتنفيذ فكرته وتأسيس شركته لصناعة الأغذية تحت مسمى “نيسن” أما منتجه الغذائى فأطلق عليه “تشيكن رامن”.

نجاح كبير بعد مرور فترة طويلة:

حقق المنتج نجاحا كبيرا لسهولة طهيه فى أى وقت وأى مكان فضلا عن الذهاب الى المطعم فقد حصلت الشركة على أرباح ضخمة مما دفع العديد من الشركات الأخرى لتقليد المنتج فقام حينها اندو بالتعاقد مع مستهلكين بالأسواق الأمريكية العالمية.

فكرة إختراع أكواب النوودلز السريعة:

أما فى عام 1966 وجد اندو طريقة جديدة يقوم بها الأمريكيين فيقومون بكسر عصائب المعكرونة لنصفين وصب الماء المغلى عليه فى أكواب ثم أكلها بسهولة بالشوكة وليست بالعصيان ومن هنا جاءت الفكرة لاندو تحديدا بصنع أكواب النوودلز و هذا مانراه اليوم فكانت بدايته بالتحديد عام 1971, لم يترك شركته مطلقا فقد عمل بها حتى أصبح عمره 95 عاما حتى توفى فى يناير 2007 فقد حصل على لقب “أيقونة المطبخ اليابانى” مما أحدثه من تطور فى صناعة الأغذية السريعة فقد وصلت عدد العبوات عام 2008 مايقارب 94 مليار عبوة وهاهى الآن نوودلز الرامن أصبحت الأولى فى منتجات صناعة الأغذية الجاهزة فى العالم.

نجاح طاغى بدايته فشل متكرر:

كانت دوافعه وأهدافه هما المسببين الرئيسيين لما حققه من نجاحات وعدم الإستسلام لفشله الذى تعرض له مرات متتاليه هو الدافع وراء ماحققه من نجاحات و تحقيق ذاته.

اضف تعليق