مع زيادة المنافسة على المشاريع التقليدية اتجه بعض من الأفراد الراغبين في تنفيذ المشاريع الصغيرة والمتوسطة وكذلك صغار المستثمرين ورواد الأعمال إلى البحث عن أفكار جديدة وغير منتشرة أو منفذة من قبل تساعدهم على الخروج من دائرة المنافسة. وذلك لأنهم يعلمون جيداً بأن المنافسة لن تكون في صالحهم، خصوصاً إذا كان السوق الذين يرغبون بالدخول اليه مكتفي من العرض. وبكل تأكيد الأفكار الجديدة ليست ضمانة لنجاح هؤلاء الافراد، فيكفي القول بأنها جديدة وليست مجربة وتحمل درجات عالية من المخاطرة. ولكن يمكن التوقع بشأنها ودراستها وعمل أبحاث لاختبار قدرتها على النجاح إذا ما تم تنفيذها على أرض الواقع. وبهذا نتمكن من تخفيض درجة المخاطرة. ايضاً اتجه عدد من الأشخاص السابق ذكرهم إلى البحث عن أفكار جديدة خاصة بمنتجات متواجدة بالفعل “تطوير منتجات”. وذلك بغرض تحسين طريقة عملها وبالتالي تكتسب ميزة تنافسية بسببها يمكن أن تباع بشكل أسرع وتحقق الشركة التي تصنعها أو تنتجها مبيعات وارباح اكثر من الشركات الأخرى التي لا زالت تقدم النماذج التقليدية لتلك المنتجات.

فكرة مشروع قادر علي تحقيق ارباح بالملايين

فكرة مشروع اليوم :-

تعد عربة الأطفال من المنتجات الهامة التي تشتريها كثير من الأمهات. وتقوم العديد من المحلات المتخصصة في بيع منتجات ومستلزمات الاطفال ببيعها، وللعلم هم يحققون ارباحاً كبيرة من بيعها. فهم يحصلون عليها من تجار الجملة والمستوردين بأسعار أقل بكثير من الأسعار التي يبيعونها بها. الجدير بالذكر ان عربات الأطفال المعروضة في المحلات المتخصصة متشابهة جداً من حيث التصميم و اغلبها تحمل الشكل التقليدي الذي نعرفه (عربة بأربع عجلات قابلة للدفع من الخلف).

ولكن تخيل معي، إذا ما تمكنا من تقديم عربة اطفال مدمجة بدراجة صغيرة بحيث تتمكن الأم من دفعها إلى الإمام. وفي نفس الوقت يمكن للطفل بعدما يكبر قليلاً أن يدفعها بنفسه عن طريق وضع قديمة على البدلات لتتقوى قدميه الصغيرتين. تماماً كما توضح الصورة التي بالاعلى. برأيك هل تعتقد بأن هذا المنتج قادر على النجاح في الأسواق العربية؟. شخصياً اري الفكرة اكثر من رائعة ولدي قناعة تامة بأن هذا المنتج سينجح تماماً وسيحقق مبيعات هائلة إذا ما تم عرضه في الأسواق العربية.

كيفية تحويل الفكرة إلى مشروع :-

في بلادنا العربية لا توجد مصانع كثيرة مخصصة لصناعة عربات الاطفال او حتى الدراجات الهوائية. لذلك ستجد صعوبة كبيرة في الوصول إلى مصنع ليصنع لك النموذج الموضح بالصورة. وعلى ذلك فإن الحل المتوفر أمامك هو استيراد كمية بسيطة من الصين مبدئياً والعمل علي تسويقها وبيعها سواء للتجار او للمستهلكين النهائيين.

الجدير بالذكر ان هذا المنتج في الصين ليس رخيص، فسعرة يصل تقريبا الى 70 دولار بخلاف مصاريف الشحن والجمارك إن وجدت في بلدك. وبالحديث عن طريقة الاستيراد فيمكننا القول بأن شراء مجموعة من عربات الاطفال المدمجة بالدراجة عبر الانترنت وبالتحديد عبر موقع علي اكسبريس سيكون هو الخيار الانسب. علي ان يتم الاعتماد علي طرق اخري مثل السفر أو التعامل مع مكتب استيراد وتصدير.

كيفية تسويق وبيع المنتجات :-

لأن الكمية الواردة بسيطة فمن الأفضل بيع المنتجات الواردة التي تتمثل في عربات الأطفال المدمجة بالدراجات إلى المستهلكين النهائيين. وبالطبع لا أقصد بيعها للأطفال أنفسهم، وإنما المقصد هو بيعها للأمهات. ويمكن ذلك عن طريق عمل بوست يوضح صورة المنتج ومواصفاته واهم مميزاته وسعره وارقام الاتصال وعرضه على انستجرام، فيسبوك، وتويتر والترويج له عن طريق الاعلانات المدفوعة.

ويراعي استهداف الأمهات الجدد والحوامل والمتزوجات حديثاً ايضاً. كذلك يمكن عرض هذا البوست بالصور الخاصة به على المتاجر الالكترونية والمنتديات النسائية المختلفة. حيث يوجد عليها عدد كبير من الامهات الجدد والمتزوجات حديثاً وكذلك السيدات الحوامل.

لماذا يجب أن تطور من مشروعك بسرعة :-

اذا ادخلت المنتج الي بلدك ونجحت في بيع كافة العربات خلال وقت قصير وتمكنت من تحقيق أرباح جيدة فمن الضروري أن تطلب طلبية أخرى بكمية أكبر. وتعمل على تسويقها وبيعها بالاعتماد على نفس الطرق السابقة، بالإضافة إلي الاعتماد على أساليب تسويقية اخري.

ومن الواجب أن تشهر مشروعك وتقوم بعمل دعاية وتتواصل مع تجار وأصحاب محلات ليعرفوك ويتعاملون معك فيما بعد. وبالتالي تكون مصدر التوريد الأساسي لعدد من التجار والمحلات ومصدر البيع الاهم والاكثر ثقة لدى المستهلكين النهائيين. وحينها ستكون قادر علي تحقيق أرباح بالملايين.

هذا ويمكن القول بأن من لا يستغل الفرص أو من يتخاذل ويتأخر فيسبقه الكثيرين إلى النجاح. وبتطبيق الكلام السابق على فكرة مشروع اليوم فسنجد انك اذا تأخرت في شراء الطلبية الثانية واهملت الجزئية الخاصة بالتواصل مع أصحاب المحلات والتجار لكي تشهر نفسك فستجد ان هناك اشخاص اخرين غيرك قاموا بفعل هذا وحصلوا على مكانك وبكل تأكيد ستصبح خارج السوق.

10 تعليقات

  1. فكرة رائعة … المشكلة اانني بتركيا ولا اجيد التحدث والتواصل للاسف مع الاتراك … اظن انها تنفع في تركيا كثيرا

  2. فكرة رائعة ولاكن بالدرجة الاولي يجب ان يكون وزنها خفيف وان تكون تتسكر حتى يتم وضعها داخل صندوق السيارة بسهولة

    • معك حق اخي ابو عبد الله. مع الوقت سيصل صاحب المشروع الي افضل طريقة للصناعة والانتاج بالتأكيد

  3. السلام عيكم يا اخوتى فى الله
    اما بعد……
    انا شاب مصرى املك من المال 60 الف جنيه ويعتبره تحويشة العمر
    وحبب اعمل مشروع اكل منه عيش انا واولادى
    فما ريكم بمشروع مربح ومجزي
    وتكالي على الله الذى لا اله الا هو

    • عليكم السلام.. اهلا بك اخي الكريم
      انصحك بتنفيذ مشروع لك فية خبرة وان لم يكن فمشروع من المشاريع قليلة المخاطرة، وان كان هناك مشروع ناجح ويرغب صاحبة في تطويرة فيمكنك مشاركتة بعد التأكد من ربحية المشروع وصدق صاحبة.

  4. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اهلا ومرحبا
    الاخوة الراغبين في القدوم الي الصين تتصل بنا بفضلكم
    لدينا شركة الخدمات في مدينة قوانجو (Guanhzhou)
    مجال خدمات العملاء:
    1.حجز الفندق المناسب للعملاء
    2.استقبال المطار
    3.توفير خدمة ترجمة العربية والانجليزية …
    4.توفير معلومات الاسواق والمصانع…
    5.خدمة شحن الجو والبحر وتوصيل الاغراض الي كل بلد…
    6.توفير معلومات اماكن السياحة والمرتاح…
    7.توفير معلومات العلاج الطبية…
    سليمان صيني
    مع تحياتي
    Email:ghslmn@hotmail.com
    Whatsapp:008613640679565

اضافة تعليق

Please enter your comment!
من فضلك اضف اسمك هنا