قصة نجاح توم موناهان مؤسس دومينوز بيتزا

0

تصنف سلسلة مطاعم دومينوز بيتزا التى اسسها الاخوان “جيميس، توم موناهان” منذ 55 عاماً على انها ثأنى اكبر سلسلة مطاعم في مجالها في الولايات المتحدة الامريكية بالاضافة الى ذلك فهي تمتلك ما يزيد عن 9 الاف فرع في اكثر من  60 دولة مختلفة من دول العالم وهذة الفروع يعمل بها ما يزيد عن 150 الف موظف وهذا ما ساعد على خفض معدلات البطالة على المستوي العالمي بشكل ملحوظ، وبالحديث عن ارباح هذة الشركة فيمكننا القول بأنها ارباح  ضخمة جداً حيث تصل معدلات الايرادات السنوية الى اكثر من المليار ونصف المليار.

تأسيس دومينوز بيتزا:

في عام 1960 وبالتحديد في فصل الصيف عرف “جيمس موناهان” ان مطعم “دومينيكز” الصغير المتخصص في صناعة واعداد البيتزات والمتواجد بالقرب من جامعة ميتشجن الشرقية معروض للبيع من قبل مالكة وقرر حينها ان يعرض فكرة شرائة على اخية  “توم” والذي رحب بالفكرة على الرغم من انهما لا يمتلكان اى خبرة ادارية او فنية في هذا المجال وولكنهما قررا خوض تجربة جديدة وقاما بالتواصل مع مالك المحل وتم الاتفاق معهم على المقابل المادي وكافة التفاصيل الاخري وتمت عملية البيع بنجاح واصبح لدي الاخوين مشروع مميز في موقع متميز ولكن بالطبع يجب ان يبذلا قصاري جهدهم لكي ينجح.

توم موناهان

المصاعب التى واجهت الاخوين في البداية:

نظراً لانهما لا يملكان الخبرة في هذا المجال فمن الطبيعي ان يواجها مصاعب كبيرة سواء من الناحية الادارية او التسويقية او الانتاجية وهذا ما حدث بالفعل ولكنهما استمرا في العمل ولكن بعد حوالي ثمانية اشهر من العمل قرر “جيمس” الانسحاب وترك المشروع بأكملة لاخية “توم” وحصل مقابل انسحابة هذا على سيارة نقل وتوصيل الطلبات كمقابل لحصتة في المحل، وبالفعل بدء “توم” في العمل بمفردة وبدأت احوال المطعم تزداد تحسناً وبدء هو ايضاً في اكتساب الخبرات المختلفة وهذا ما دعاة للتفكير افتتاح فروع اخري ولكنة واجهة مشكلة ما المالك القديم للمشروع حيث انة لم يسمح لة بأستخدام اسم “دومنيك” لافتتاح محلات اخري وهذا ما اضطرة للبحث عن اسم اخر وبدء في تلقي الاقتراحات وكان انسب هذة الاقتراحات “دومينوز بيتزا” والذي اقترحة عامل التوصيل.

العوامل التى ادت الى نجاح توم:

اهتم “توم” بجميع التفاصيل التى تدور داخل المطعم سواء كانت كبيرة او صغيرة وقام بمتابعة الزبائن والتقرب منهم لمعرفة متطلباتهم واحتياجاتهم وتوفيرها لهم وبالاضافة الى ذلك اقدم على خطوة مبتكرة جداً وكانت عبارة عن توظيف ذواقة مكفوفين البصر ليحكموا على جودة البيتزا التى ينتجها المطعم بحيادية تامة، بالاضافة الى ما سبق لم ينسي “توم” فريق عملة حيث اهتم بهم وتعامل معهم بشكل لائق مما مكنة من اكتساب ودهم وهذا ما نعكس على العمل حيث عمل هؤلاء الموظفين بجد مما ادي الى زيادة تحسن جودة المنتجات المقدمة وفي نفس الوقت بدء في البحث عن طرق تمكنة من خفض التكاليف وبالطبع جميع هذة العوامل كفيلة بنجاح اى مشروع.

دومينوز بيتزا

بناء سلسلة دومينوز بيتزا:

بعد 7 سنوات متتالية وبالتحديد في عام 1967 قرر “توم” ان يفتتح الفرع الثاني لة وفي عام 1969 قرر افتتاح الفرع الثالث وعندما وجد ان هذة التوسعات تعود علية بأرباح كبيرة قرر ان يقترض من البنوك ليفتتح فروع جديدة وبالفعل وصلت اعداد فروع سلسة مطاعم دومينوز بيتزا الى 44 فرع في وقت سريع جداً ولكن هذا كان من الاخطاء التى ارتكبها “توم” حيث ان الافرع كانت في مناطق شديدة الازدحام مما ادي الى ازدحامها بالعملاء وهو ما أثر بالسلب على سرعة التسليم بالاضافة الى ذلك كانت انتاجية الموظفين قليلة وجميع هذة العوامل ادت الي حدوث خسائر كبيرة ادت بدورها الى امتلاك البنوك التى اقترض منها المال نسبة 51% من ملكية المطاعم الخاصة بة.

خسائر دومينوز بيتزا المتتالية:

قررت البنوك ان تعيد هيكلة الشركة وكانت خطتهم هي عزل “توم موناهان” من منصبة وتعين مدير جديد ولكنة لم يتمكن من تحسين الوضع بل زادة سوءً لدرجة ان قام العديد من الموردين والمتعهدين برفع الدعاوي القضائية على الشركة وهذا ما اضطر البنوك الى التواصل مع “توم” لتعينة مرة اخري على رأس الشركة وهذا ما اسعدة بالطبع وبدء في بذل قصاري جهدة ليحسن الوضع، فبدء بالتواصل مع اصحاب الدعاوي القضائية ليقنعهم بالتنازل عنها مقابل ان ترد حقوقهم بعد فترات معينة وبالفعل تعاطف معة عدد منهم والبعض الاخر لم يستجب لة وحاول بالطبع ان يسدد لهم وبعد مرور سنتين تمكن من سداد كافة الديون وتعافت الشركة واكتسبت زبائنها مرة اخري بالاضافة الى زبائن جدد.

انظمة فعالة لضمان النجاح:

قرر توم ان يحافظ على زبائنة وارباحة وذلك بالاعتماد على بعض الانظمة الفعالة والمبتكرة ومنها نظام توصيل الطلبات خلال 30 دقيقة فقط وان زادت المدة عن ذلك يحصل الزبون على البيتزا مجاناً كذلك عمل على تطوير موظفية عبر برامج تحفيزية مناسبة كما عمل على انظمة الامتياز التجاري “الفرنشايز” وهذا ادي الى تصاعد عدد فرع الشركة من 200 فرع على 1978 الى 1100 فرع في عام 1983.

تنحي توم عن ادارة دومينوز بيتزا:

قرر توم ان يتنحي عن ادارة الشركة في عام 1889 وهي فى احسن احوالها تمهيداً لبيعها فيما بعد ولكن في هذا الوقت دخلت “بيتزا هت” في المنافسة وتمكنت من كسب شريحة كبيرة من السوق حيث كانت اسرع في عمليات تسليم الطلبات للزبائن وهذا ما ادي الى تدهور الاوضاع في “دومينوز” مما استدعي “توم” الى التراجع عن قرارة في عام 1991 والعودة على رأس الشركة مرة اخري لينقذها مما حل بها واستمر في منصبة لمدة 7 سنوات تمكن خلالها من بيع 93% من اسههمة لشركة استثمارية وبعد حوالي 6 سنوات طرحت اسهم الشركة في سوق نيويورك للاوراق المالية.

شارك وأضف تعليق