الاستثمار في مالطا يعد من الفرص الاستثمارية الذهبية، حيث أن جمهورية مالطا تتمتع بالعديد من المزايا الجغرافية والاقتصادية والسياسية التي تجعل منها هدفاً للكثير من المستثمرين.

فهي دولة أوروبية، وموقعها الاستراتيجي في البحر الأبيض المتوسط جعل من عملية الاستيراد إليها والتصدير منها عملية سهلة جداً.

عاصمة جمهورية مالطا هي فاليتا، وهي إحدى الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي. تتمتع بمناخ سياسي مستقر جداً، ولا يوجد ما يهدد عملية الاستثمار فيها، حتى أنها ربطت إحدى طرق الحصول على الإقامة الدائمة فيها، أو الحصول على الجنسية المالطية بالاستثمار، فهي تشجع الاستثمار بشكل كبير.

فإذا كنت تريد استثمار أموالك في مشروع ناجح ومثمر، فجمهورية مالطا هي مكان مناسب للغاية، وتعتبر الفرص التي توفرها مالطا للاستثمار والمستثمرين فرص ذهبية بمعنى الكلمة.

تعال معي أذكر لك أهم ما يميز الاستثمار في مالطا ويجعلها محط أنظار المستثمرين من مختلف دول العالم. سوف أذكر لك أيضًا بعض من أهم الفرص الاستثمارية المتاحة في مالطا.

سأوضح لك أيضًا إجراءات تأسيس الأعمال الاستثمارية في مالطا، وفي النهاية سنتكلم سوياً التكاليف المطلوبة لبدء الاستثمار هناك.

لنبدأ.

الاستثمار في مالطا
الاستثمار في مالطا

أهم مزايا الاستثمار في مالطا :

كما ذكرت لك أن الاستثمار في مالطا فرصة ذهبية، لأنها تمتاز بالكثير من المميزات، ومنها:

جمهورية مالطا عضو في منظمة التجارة العالمية، مما يفتح أمام المستثمرين سوق دولية كبيرة جداً.

والميزة الثانية أنها عضو في الاتحاد الأوروبي، وتم اعتماد عملة اليورو كعملة رسمية لها منذ عام 2008، وهذا ما يجعل الاستثمار في مالطا أكثر راحة وموثوقية للمستثمرين.

أثبت الدراسات أن دولة مالطا هي صاحبة أعلى نسبة تصدير واستيراد مقارنة بباقي دول الاتحاد الأوروبي. هذا يعني سهولة الحصول على المواد الخام، وسهولة توزيع منتجات أو خدمات استثمارك.

مستوى التعليم في مالطا مرتفع، إذ تأتي في المرتبة الـ 33. هذا ما يضمن توفير موارد بشرية متعلمة ومؤهلة لشغل مختلف الوظائف. علمًا بأن الكوادر البشرية من أهم عوامل نجاح أي استثمار أو مشروع.

تحتوى جمهورية مالطا على بنية تحتية ممتاز. فهي تحتوي على شبكات طرق ممهدة لتسهيل التنقل، وخدمات صحية على أعلى مستوى، ونسبة أمن وأمان جيدة، ومطار دولي، ويوجد بها جميع الخدمات، من كهرباء وغاز ومياه صالحة للشرب، وغيرها الكثير.

موقعها المتميز بين جنوب أوروبا وشمال إفريقيا جعل عملية التجارة الدولية عملية سهلة جداً، ولا تحتاج إلى وقت طويل للحصول على ما تريد.

أهم قطاعات وفرص الاستثمار في مالطا :

الاستثمار السياحي:

موقع جمهورية مالطا في البحر الأبيض المتوسط، ومناخها المعتدل، جعلا منها واحدة أهم الوجهات السياحية في العالم. فهي تعتمد على السياحة كمصدر قوي من مصادر الدخل الوطني فيها.

ولذلك إحدى أهم الفرص الاستثمارية في دولة مالطا، هي الاستثمار في مجال السياحة، وخدمات الضيافة، وغيرها. ففي آخر الإحصائيات تجد أن عدد السياح الأجانب الذين زاروا مالطا هي 3 مليون زائر، عدد كبير. ولذلك الاستثمار في هذا المجال في دولة مالطا سيكون مربح جداً.

الاستثمار التجاري:

هناك أيضاً الاستثمار في مجال التجارة، حيث أن جمهورية مالطا تعتمد على تصدير الكثير من المنتجات، كأحد مجالات تحسين الدخل الوطني.

فتجد أن الاستثمار في مجال تجارة الأدوية المعبئة سيكون مربح جداً، حيث أن حجم الدخل الذي تحققه الدولة من هذه التجارة وصل إلى 427 مليون دولار.

هناك أيضاً الاستثمار في تجارة الدوائر المتكاملة، فتجد أن ما حققته التجارة في هذه الدوائر وصل إلى 833 مليون دولار.

الاستثمار في قطاع الصيد والثروة السمكية:

أيضاً من فرص الاستثمار في مالطا، الاستثمار في الثروة السمكية، وصيد السمك، حيث أنه يمكنك الحصول على كميات ضخمة من السمك، تغطي الحاجة الداخلية للدولة منه، وتستطيع تصديره إلى الكثير من الدول، حتى أنه جاء في بعض الدراسات أن دولة مالطا تقوم بتصدير أكثر من 2800 طن من الأسماك، وغيرها من أنواع الثروة السمكية سنوياً، ولذلك يعد الاستثمار في مجال الثروة السمكية أحد أهم الفرص الاستثمارية في دولة مالطا.

الاستثمار في قطاع التصنيع:

عدد المشاريع الصناعية في دولة مالطا قليل جداً، بسبب صغر حجمها وقلة مواردها. ولكن هذا لا يعني أن المشاريع الصناعية لن تنجح هناك، بل بسهولة يمكنك استيراد المواد الخام من خارج الدولة، وتقوم بعمل مشروع مصنع لتوفير منتجات لبيعها في الأسواق المحلية أو تصديرها سواء للأسواق الأوروبية المجاورة أو غيرها من أسواق العالم.

الاستثمار العقاري في مالطا:

قطاع العقارات هو أحد القطاعات المزدهرة في مالطا، هذا بسبب الإقبال السياحي والموقع الجغرافي المميز الذي يستقطب الناس للاقامة في مالطا من مختلف أنحاء العالم.

فضلًا على أن الاستثمار العقاري هو أحد الطرق القانونية للحصول على الإقامة الدائمة في بلد عضو بالاتحاد الأوروبي. هذا ما يضمن للمستثمر العيش كمواطن أوروبي.

الشحن البحري:

كما ذكرنا بالسابق، دولة مالطا هي صاحبة أعلى نسبة تصدير واستيراد مقارنة بباقي دول الاتحاد الأوروبي. هذا يعني وجود إقبال كبير على خدمات الشحن البحري الذي يعد الطريقة الأساسية المتبعة في شحن البضائع.

يمكن الاستثمار في شركة لوجستية متخصصة في هذا المجال. ولكن تذكر، هذا نوع من الاستثمارات التي تكون في الغالب كبيرة الحجم.

مشاريع ناجحة في مالطا:

أما عن أفضل المشاريع التي يمكن استثمار المال فيها في جمهورية مالطا، فتجد أن هناك مشروع صناعة ألعاب الأطفال، أو صناعة المواد الغذائية، أو صناعة المراكب واليخوت، كل تلك المشروعات يمكنك البدء في استثمار أموالك فيها. ومن المؤكد أنك لن تجد منافسة كبيرة في السوق، فتستطيع أن تحقق الكثير من الأرباح.

إجراءات تأسيس الأعمال الاستثمارية في مالطا :

جمهورية مالطا هي إحدى أسرع الدول التي يمكنك الحصول على تأشيرة للاستثمار فيها. فهي لا تحتاج أكثر من ثلاثة أشهر لاستخراجها، كما أنها لا تحتاج إلى الكثير من المستندات، أو الخطوات البيروقراطية المعقدة. فالموضوع بسيط، وتتلخص خطوات الحصول على تأشيرة الاستثمار في مالطا في ما يلي:

  • صور ضوئية لإثبات الشخصية الخاص بك (جواز السفر)
  • عدد من الصور الشخصية والمطابقة للتي توجد في جواز سفرك.
  • ما يثبت أن إقامتك في مالطا قانونية.
  • بيان لمفردات الدخل الثابت، وما يحدد الوضع المالي للمستثمر، لضمان دفع تكاليف المعيشة والضرائب.
  • وثيقة اثبات الحالة الاجتماعية.
  • وثيقة جنائية تثبت خلو صحيفة الأحوال الشخصية من أي جرائم أو أعمال غير مشروعة.
  • أن يقدم المستثمر وثيقة التأمين الخاصة به.
  • وثيقة تثبت أن المستثمر قد دفع كل الضرائب المستحقة خلال إقامته في جمهورية مالطا.

كل المتطلبات السابقة هي الإجراءات التي يجب على المستثمر إتمامها حتى يتمكن من البدء الاستثمار في مالطا. أما عن باقي الخطوات اللازمة لتأسيس النشاط التجاري أو المشروع فهي أيضاً سهلة جداً، وهي:

  • أولاً عليك اختيار اسم لمشروعك الاستثماري.
  • ويوجب القانون الخاص بدولة مالطا أن يتم تسجيل وإمضاء عقود التأسيس في حضور كاتب العدل.
  • الحصول على موافقة الجهاز المسؤول عن عملية الاستثمار في دولة مالطا.
  • يجب أن تتأكد الحكومة من أن مشروع استثمارك يقدم ما هو جديد للسوق.
  • ويجب أن تحصل على موافقة من الجهات المنوطة بالحفاظ على البيئة من التلوث إذا كان استثمارك في هيئة مصنع مثلاً.
  • أن تقوم بتسجيل استثمارك في السجل التجاري لدولة مالطا.
  • أن تقوم بعمل حساب بنكي يحمل اسم استثمارك، وأن تقوم بوضع جزء من رأس المال فيه.
  • استخراج الرقم الضريبي.

تكاليف الاستثمار في مالطا :

بالنسبة لتكاليف الاستثمار في مالطا فهي عبارة عن بعض الرسوم التي تفرضها الحكومة عن طريق قانون الاستثمار الخاص بها. حتي أنه يجب عليك ولمدة الخمس سنوات الأولي من بداية إقامتك في دولة مالطا، أن تستأجر عقار بمبلغ لا يقل عن 12 ألف يورو في السنة الواحدة. أو أن تقوم بشراء عقار لا يقل سعره عن 350 ألف يورو، حتى تتمكن من الحصول على الإقامة اللازمة للتواجد في الدولة ومزاولة استثمارك.

أيضاً من الرسوم التي تفرضها الحكومة في جمهورية مالطا على المستثمرين، دفع مبلغ ألفين يورو إلى أي من المنظمات الخاصة المنتشرة في الدولة، في صورة تبرع، أو عمل خيري.

كما يجب عليك كصاحب استثمار أو مشروع أن تقوم بدفع ضرائب قيمتها 35% من إجمالي الربح السنوي لمشروعك. كل هذا يعد من تكاليف الاستثمار في مالطا، هذا بالإضافة إلى تكاليف المشروع أو الاستثمار نفسه، والتي تتوقف على نوع المشروع، وحجمه، والمجال الخاص باستثمارك.

ملخص :

الاستثمار في مالطا له العديد من المزايا الفريدة التي قلما تتوفر في مكان واحد. هناك أيضًا العديد من فرص الاستثمار المتاحة كما أن تأسيس الأعمال هناك أكثر سهولة. التكاليف أيضًا في متناول المستثمرين ولكنها بالطبع ليست في متناول الباحثين عن مشاريع صغيرة برؤوس أموال قليلة.

على مدار السطور السابقة استعرضنا سويًا أهم المزايا وأهم الفرص المتاحة وإجراءات تأسيس الأعمال في مالطًا، والتكاليف اللازمة لبدء الاستثمارات هنا.

مشاركة.

مدير ومؤسس موقع مشاريع صغيرة

أضف تعليق