نصائح الحلاق الثري للنجاح في عالم الاستثمار

البعض منا لا يتخيل معني كلمة الحلاق الثري او الحلاق المليونير لأننا في مجتمعنا الحالي نقلل من شأن هذة المهن، فهو حلاق كيف يكون ثري, دعونا نوضح هذا من خلال معرفة قصة حياة هذا الحلاق. قصة هذا الحلاق هي قصة خيالية من تأليف المؤلف الكندي (ديفيد شيلتون) ونشرها في كتابة الذي اطلق علية اسم (الحلاق الثري) وكان ذلك في عام 1989 وقد تم بيع الملايين من النسخ من هذا الكتاب. اختار شيلتون اسم “روي” لبطل القصه. اوضح “شيلتون” في قصتة ان “روي” قد ورث عن ابية محل للحلاقة وذهب الي احد الاشخاص الاثرياء في المدينة ليعلمة كيف يدير هذا المحل وبالفعل تعلم منة واكتسب الكثير من الخبرات واستطاع ان يحقق الكثير من الارباح والنجاحات. القصة لم تنتهي هنا بل تبدء. فروي الحلاق الثري اصبح ذو شهرة واسعة في المدينة والناس اصبحول يقصدونة ليستفيدوا من خبراتة، ومن بين هؤلاء الناس شاب يدعي (ديفيد) هذا الشاب كان غارقاً في الديون ونصحة ابوة بأن يذهب برفقة “كاثي” وزوجها حيث كانا يعانين من نفس المشكلة ايضاً الي “روي” ليستفديوا من خبراتة ويحصلوا علي نصائحة. ذهب الثلاثة الي روي واعطاهم العديد من النصائح.. وكانت كالتالي.

 ديفيد-شيلتون

ديفيد شيلتون مؤلف كتاب الحلاق الثري

نصائح شيلتون للنجاح علي لسان روي (الحلاق الثري):

يجب ان تقوم بإدخار 10% من دخلك الشهري:

عندما ذهبوا الاشخاص الغارقين في الديون الي روي الحلاق الثروي وقصوا علية ما هم فية من ديون كثيرة فبدأ روي بأن يشرح لهم قصة حصولة علي الثروة كيف كونها, وقال لهم ايضا انة سوف ينصحهم عدة نصائح اذا اتبعوها سوف يخرجون مين ضيف هذة الديون الي رحابة الثراء, فبدأ بقولة لهم ان اول سبب في ثرائي هو ادخار 10% من دخلي الشهري واقوم بإستثمار هذا المبلغ في صناديق استثمار او شراء عقارات طويلة المدي, وتأكيداً لكلام روي انه يوجد طريقة سهلة جدا للأدخار وعملية حسابية سهلة, حيث ان وفرت 30 دولاراً شهريا من سن 18 سنه الي سنه 65 سنة سوف تكون ادخرت مبلغ يقدر ب2 مليون دولاراً, ثم اكد روي انة سوف ينصح بعمل بعمل وصية للقيام بهذا قبل مماتة لتنفيذها بعد الموت.

ثم قال لهم كلمات من ذهب وهي انة من اراد الثراء فليجعل اموالة تعمل من اجلة لا العكس, اجعل مالك يربح مالاً

خطط لتقاعدك:

يجب ان تكون سنوات التقاعد هي افضل سنوات العمر حيث انك قضيت الكثير من عمرك في العمل وها قد جاء الوقت لكي تستريح وتستمتع بكل ما جمعتة من مال, ولكن التخطيط لهذا ليس سهلا انة امر صعب حيث ان هذا الامر يريد التخطيط في سن مبكر من العمر, وهذا يأتي عن طريق ادخار مبلغ كبير لهذة الفترة من العمر, حيث اكد روي علي ضروري الاعتماد علي المعاش الحكومي فقط, لأنة كلما تقدم السن كلما قلت قيمة المال فبعد عدة سنين معينة سوف تكتشف ان المعاش الحكومي لا يكفيك بسبب التضخم الذي يحدث حاليا في البلاد, ومع كل هذا فيجب ان تدخر مالاً للمصائب التي قد تحدث في حياتك مثل المرض وغيرة من المصائب الاخري التي لم تخطر علي البال, فقط استعد لها حين تحدث, هذا الاقتطاع للتقاعد يأتي عند توفير 10% من دخلك الشهري للمدة التي ذكرناها لتدخرها في استثمارات طويلة المدي, وقال الكاتب انة يرشح التأمين علي الحياه لكن هذا أمر رفضة الاسلام واٌجمع علي ذلك من عدد كبير من علماء الاسلام.

تشتري منزل أم تستأجره:

أكد روي علي ضرورة امتلاك المنزل او البيت ولكن ليس كل الناس مقتدرة مالياً لأن تمتك هذا المنزل وهذا ليس عيبا, وايضا يؤكد ان الاستئجار ليس كلة شر, بل فقط هو غير مضمون لأنك اذا كنت تعمل في مكان معين او اي عمل خاص فلا ضمان لبقائة ومن ثم لن تكون قادرا علي دفع الايجار, ايضا تحدث مشكلة عند زيادة الاسعار حيث ان زيادة الاسعار تؤدي الي زيادة مبلغ الاستئجار وايضا يوجد اشخاص كثيرون لا يقدرون علي الاستئجار, في النهاية افعل ما تقتدر علية لكن بشرط ان يكون مضموناً لكل لا تقع في مشاكل مستقبلية.

الدفع نقداُ وتجنب بطاقات الائتمان:

يحذر روي عند الشراء ألا تشتري من بطاقات الائتمان وان تدفع نقدا لأنك عندما تشتري من بطاقات الائتمان هذا يعتبر اقتراض في شئ لا يدر عليك مال ولا ارباح لسدادها مرة اخري, لكن عندما تريد ان تقترض فعليك ان تقترض لشئ مثل التجارة او الاستثمار او لأي شئ اخر يدر عليك ربحاً, ويذكرنا روي بأنة في الماضي كان الاقتراض عيبا وكان لا يفعلة المرء الا مضطراً له عند الوقوع في مشكلة او غيرها, فتري الكثير من الناس يفرح عندما يعلن عن قبول بعض بطاقات الائتمان او القروض والربا وتسمية الاسماء بغير اسمائها فقط لراحة الضمير عند عمل هذا الشئ, حتي عندما تأتي لتشتري شئ بالقسط وبدون فوائد او غرامات تأخير هذا يجعلك تميل للشراء بكميات اكبر عبر بطاقات الائتمان لا نقداً, في النهاية هذة كلها تعتبر ديون وينصحنا روي بتجنبها والشراء نقداُ عند الاستطاعة فقط.

تعلم كيف تدخر:

طبيعة الانسان هي انة يريد ان يشتري أي شئ يلمع في عينة ولكن بعد فترة تفعد متعتها حيث انك قد اعتدت عليها وهذة تعتبر سعادة لحظية او لفترة معينة وهي لا تدوم, يجب علينا ان نعود انفسنا بأن لا يكون اي شئ قادر علي ان يشدنا الية وننفق فية كل الميزانية المتاحة وعدم حزنك اذا لم تشتريها وهذا يأتي فقط بالتدريب علية فيجب ان ندرب نفسنا علي هذا الشئ, ايضاً يوجد اشياء عليها عروض كبيرة جدا او خصم كبير فقبل الشراء سل نفسك سؤالاً واحداً هل انت فعلاً بحاجة الي هذا المنتج او سوف تشترية لأشباع رغبتك فقط, ويصنحنا روي بأن يعيش كلاً منا علي قدر استطاعتة ودخلة وان يقوم بكتابة كل مال داخل وخارج منك وبعد فتره اقرأ هذه الورقة وسل نفسك هل انت راضي عن هذا الانفاق والادخار ام لا وهل ما تشترية فعلا يعمل علي تحسين حياتك للمدي الطويل ام لا وهذا بما لا يضر خططك الاستثمارية والادخارية,

وفي النهائة يختم روي نصائحة بأفكار قانونية تعمل علي خفض الوعاء الضريبي والاستفادة من الاعفاءات الضريبية علي الادخار وعلي مشاريع التقاعد, ثم ينصح بشراء خطة تأمين صحي بأقساط جيدة تناسب الجميع, وهذا لم يطبق في الوطن العربي بعد.

اضف تعليق