البضائع التركية تجدها في كل مكان. فلو ذهبت إلى أحد المولات التجارية في الإمارات ستجد العديد من المنتجات التركية. ولو دخلت إلى أحد المراكز التجارية في السعودية فلن يختلف الأمر. ولو كنت في مصر، ألمانيا، أمريكا، أو في بلد آخر بالعالم فستجد الكثير من المنتجات التركية من حولك.

السبب في كثرة انتشار البضائع التركية حول العالم هو جودتها المطابقة للمواصفات القياسية العالمية، وملاءمتها لمختلف الأسواق. فضلًا عن رخص أسعارها التي تجعل المشترين يقبلون عليها لما تحققه لهم من توفير، ومن قبلهم المستوردين لما تحققه لهم من أرباح وفيرة.

يمكنك التحول من مستهلك تدفع الأموال لشراء السلع التركية إلى مستورد تستورد البضائع التركية من تركيا لتبيعها في الأسواق المحلية وتحقق أنت أيضًا كمن سبقوك الكثير من الأرباح.

ولكن، ما هي البضائع التركية التي يمكن تحقيق أعلى معدلات الربح من خلالها؟. وكيف تستوردها بما يضمن لك أكبر قدر من التوفير؟. وكيف تبيعها في الأسواق المحلية بما يضمن لك أقصى ربح ممكن؟.

جميع تلك التساؤلات المنطقية سنجيبك عليها بشكل مفصل خلال السطور التالية. فكن على اطلاع.

اولًا، أكثر البضائع ربحًا عند استيرادها من تركيا :-

البضائع التركية كثيرة للغاية. فمن تركيا يتم تصدير آلاف الأصناف من المنتجات إلى مختلف الأسواق العالمية والعربية. ولكن دعنا نسرد أكثر المنتجات ربحًا عند استيرادها من تركيا وبيعها في الأسواق العربية بشكل عام.

١- الملابس ” أهم البضائع التركية ” :-

الملابس التركية بمختلف أنواعها منتشرة بكثرة في الأسواق العالمية والعربية. كذلك تجدها في أفخم المولات والمراكز التجارية، كما تجدها في محلات بيع الملابس ذات المستوى المتوسط.

الملابس التركية يمكنك الحصول عليها من تركيا بقليل من التكاليف في الواقع، ولكن أسعار البيع للمستهلكين النهائيين تزيد بعدة أضعاف عن أثمان الشراء.

فربما تحصل على قطعة ملابس لا يزيد ثمنها عن دولار واحد من أحد المصانع التركية بسعر الجملة، لتبيعها للمستهلك النهائي بسعر لا يقل عن سبعة دولارات.

لذلك يعد التفكير بشأن استيراد ملابس من تركيا بأسعار الجملة وبيعها في الأسواق المحلية للمستهلكين النهائيين سواء من خلال محل ملابس أو عبر الإنترنت، من الأفكار المتميزة.

تلك فكرة ليست بالفكرة الجديدة في الواقع، بل يعمل بها أعداد كبيرة من الأفراد منذ سنوات ومنهم من أصبح من أصحاب المتاجر والشركات الكبرى.

٢- السجاد “من أشهر البضائع التركية ” :-

إذا توجهت لأحد محلات بيع السجاد بغرض شراء سجاد جديد لمنزلك، فإنك حتمًا ستجد السجاد التركي متوفر بهذا المحل. فالسجاد التركي هو الأكثر شهرة في العالم جنبًا إلى جنب مع السجاد الايراني.

في واقع الأمر يحصل المستوردون على السجاد التركي من المصانع التركية بأسعار خاصة، ويعيدون بيعه لتجار الجملة بأسعار تضمن لهم مكاسب مالية ممتازة.

أما بالنسبة للمستوردين الذين يبيعون من خلال متاجرهم الخاصة للمستهلكين النهائيين فإنهم يحققون أرباحًا مضاعفة. فثمن البيع للعميل النهائي أعلى بكثير من ثمن البيع لتاجر الجملة.

٣- الفستق الحلبي “الذهب الأخضر” :-

تركيا هي ثالث أكبر مُنتِج للفستق في العالم، وسنويًا تُصّدر منه كميات ضخمة تُقدر بعشرات الملايين من الدولارات لمختلف أسواق العالم.

يعد الفستق الحلبي أو كما يُطلق عليه الذهب الأخضر من أهم البضائع التركية وأكثرها طلبًا حول العالم وفي الأسواق العربية كذلك.

على الرغم من أن أمريكا تنتج كميات أكبر، إلا أن الطلب في المنطقة العربية يتم اشباعه من خلال الأسواق التركية، هذا بسبب الجودة العالية والأسعار الرائعة وسهولة إجراءات التصدير بالإضافة إلى قرب المسافات بين تركيا والبلدان العربية جمعاء. هذا ما يُخفض مصاريف الشحن ويزيد من أرباح المستوردين.

٤- الصناعات البلاستيكية :-

تُصّدر المصانع والشركات التركية منتجات بلاستيكية بأكثر من ستة مليارات دولار سنويًا. ويرجع السبب في ارتفاع صادرات تركيا من المنتجات البلاستيكية إلى رخص الأسعار ومطابقة المنتجات للمعايير العالمية مما يجعلها مقبولة في مختلف أسواق العالم.

من المؤكد أن المستوردين يربحون كثيرًا عندما يستوردون المنتجات البلاستيكية من تركيا ويعيدون بيعها في أسواقهم المحلية.

٥- زيت الزيتون :-

تركيا هي ثالث أكبر مُنتِج لزيت الزيتون على مستوى العالم. ونظرًا لجودة الثمار العالية، بجانب الاعتماد على أحدث الأساليب التكنولوجية في عمليات الإنتاج، تستطيع المصانع التركية تقديم منتجات فائقة الجودة ويتم طلبها في أكبر أسواق العالم.

المثير في الأمر أنه بالإمكان الحصول على زيت الزيتون التركي بأسعار أقل سعرًا مقارنة بأسعار الاستيراد من بلدان أخرى، ربما تكون جودة منتجاتها أقل جودة من المنتجات التركية.

لذلك يلجأ المستوردين إلى استيراد زيت الزيتون من تركيا بكثرة، فهذا الطريق يضمن لهم ارباحًا اكثر. وعليه، فإن العمل في هذا المجال قد يعود بأرباح كبيرة على المستورد العربي، خصوصًا وأن زيت الزيتون مطلوب بشدة في الأسواق العربية نظرًا للاعتماد عليه في الطهي وأمور أخرى.

٦- المجوهرات “من أكثر البضائع التركية قيمة” :-

تمتلك تركيا أكبر إمكانات إنتاج للمجوهرات في أوروبا والشرق الأوسط، حيث تحتل تركيا المرتبة الثانية في الإنتاج بعد الهند والتاسع في الصادرات في العالم.

على جانب اخر، السيدات العربيات والخليجيات على وجه الخصوص هن الأكثر شراءً للمجوهرات. فالمجوهرات تمثل لهن الكثير وتعد من أساسيات الزينة.

لذلك، فإن فكرة استيراد المجوهرات التركية إلى الأسواق العربية تعد بالفكرة الجيدة بسبب وجود طلب كبير عليها. والأهم هو أن هامش الربح فيها مرتفع.

يمكنك الاستيراد بكميات محدودة من الورش والمصانع التركية، والبيع للتجار أو من خلال متجر متخصص أو عبر الإنترنت للعملاء النهائيين. ولكن نؤكد أن هذا المجال تحديدًا يحتاج إلى خبرة عملية سابقة.

ثانيًا، كيفية الاستيراد من تركيا بسهولة وتوفير النفقات :-

الآن وبعدما تعرفت على أكثر البضائع التركية ربحًا عند استيرادها وبيعها في الأسواق المحلية. يتبقى لك معرفة المتطلبات وطرق وخطوات وأسرار الاستيراد من تركيا. هذا ما نوضحه لك بشكل مفصل في موضوع (كيفية الاستيراد من تركيا بسهولة وتوفير النفقات).

ثالثًا، كيفية بيع البضائع التركية في الأسواق العربية :-

يتم دراسة السوق لمعرفة حجم الطلب والعرض والعملاء المستهدفين للبضائع المستهدف استيرادها من تركيا أو من أي بلد بالعالم. وبناء عن نتائج دراسة السوق يمكنك استهداف العملاء المستهدفين بطرق وأساليب التسويق المناسبة.

على سبيل المثال يمكنك الاعتماد على الدعاية والزيارات الشخصية والاعلانات الالكترونية والعروض البيعية وغيرها. فانظر أيها تناسبك تجارتك واعتمدها.

مشاركة.

مدير ومؤسس موقع مشاريع صغيرة

6 تعليقات

  1. رفعت عمري في

    ممكن لو سمحت متاجر بالجمله لبيع المجوهرات والاكسسورات والفضه نسائي ورجالي

  2. السلام عليكم

    نبحث عن شركاء في جميع دول العالم لتصدير البضائع التركية لهم يرجى التواصل واتس اب 00905523111169

أضف تعليق