الاستثمار في مصر. تعد جمهورية مصر العربية إحدى أكثر الدول العربية والإفريقية جذباً للاستثمار والمستثمرين. فمصر تتميز بالكثير من الهبات التي رزقها الله بها.

فهي تقع في أحد أفضل المواقع على كوكب الأرض. مواردها المائية كثيرة ومتوفرة، ففيها نهر النيل والبحرين الأبيض والأحمر وقناة السويس الأكثر اشغالًا في العالم.

فيها مئات المناجم التي تُستخرج منها أهم المعادن والأحجار. فيها مساحة شاسعة من الأراضي الزراعية. مناخها متميز طوال العام، لدى مصر حضارة لم يشهد العالم لها مثيل، وأثار تزيد عن ثُلث آثار العالم، لديها أجمل الشواطئ، وفيها مناطق علاجية طبيعية لا يعرف مثلها العالم، وهذا ما جعلها قبلة للسياح من جميع الجنسيات ومن كل دول العالم.

هذا ليس كل شيء، فما يجعل الاستثمار في مصر محط أنظار المستثمرين من كل دول العالم هو استقرار المناخ السياسي والاقتصادي حاليًا في مصر، فضلًا عن أن مصر تتبع النظام الاقتصادي الرأسمالي المعاصر، والذي يقوم بتشجيع الاستثمارات الخاصة، ويعمل على حمايتها، ويمهد كل السبل لجعل المستثمرين يقومون بأعمالهم بكل يسر.

تعال معنا نأخذك في رحلة قصيرة وممتعة نعرفك فيها على مزايا وعيوب الاستثمار في مصر . وأهم قطاعات الاستثمار والفرص السانحة، فضلًا عن إجراءات وخطوات تأسيس الأعمال.

دليل الاستثمار في مصر
دليل الاستثمار في مصر

مزايا الاستثمار في مصر :

بعد أن سردنا القليل من المزايا التي تتمتع بها مصر كبلد، والقليل من مزايا الاستثمار في مصر، نركز في هذه الفقرة على سرد مزايا الاستثمار في مصر للمستثمرين المحليين والأجانب بشكل أكثر تعمقًا.

العائد الاستثماري الهائل :-

عند النظر في الإحصائيات الأخيرة نجد أن مصر فازت بالمركز الثاني من بين دول العالم في العائد الاستثماري السنوي، حيث أن السوق المصرية هي واحدة من أكبر الأسواق الاستثمارية في الشرق الأوسط والعالم.

الموقع الاستراتيجي :-

من الناحية الجغرافية، عند النظر في خريطة العالم تجد أن مصر تتمتع بموقع جغرافي ممتاز يجعل من عملية الاستيراد والتصدير سهلة جداً، سواء عن طريق البر أو البحر، حيث يحدها شمالاً البحر الأبيض المتوسط، وشرقاً البحر الأحمر.

أكبر معدلات الاستهلاك في في أفريقيا والشرق الأوسط :-

بسبب عدد السكان في جمهورية مصر العربية والذي وصل إلى أكثر 100 مليون نسمة، فقد احتلت مصر المركز الأول في عدد المستهلكين في القارة الإفريقية والشرق الاوسط، قد أدى ذلك إلى أنه أصبحت السوق الاستهلاكية في مصر كبيرة جداً، حيث أن الاستثمار يعتمد على المستهلكين وعددهم دائماً.

رؤية 2030 :-

الرؤية الاقتصادية المصرية 2030 تشير إلى أنه من المتوقع أن تحتل مصر مركزًا من بين الـ 30 دولة التي تتميز بحجم دخل كبير، ومن حيث التنافس في الأسواق، ومستوى الحياة لمواطنيها، ومحاربة الفساد، والتنمية البشرية، عن طريق التنمية المستديمة التي قامت مصر باعتمادها مؤخراً.

كوادر بشرية مدربة وخبيرة :-

مصر تتميز بالعنصر البشري، (الأيدي العاملة)، حيث أن من أهم مقومات الاستثمار هو وجود العنصر البشري، فمصر تجد فيها الكثير من العمالة الماهرة المدربة بطريقة جيدة، والتي تجدها متميزة في جميع المجالات. تتميز مصر بالعمالة الرخيصة الثمن إلى حد ما، والتي لا تطلب أجور مرتفعة مقارنة بالدول الاخرى.

المعاهدات التجارية الدولية :-

مصر طرف في الكثير من المعاهدات التجارية الدولية الجماعية أو الثنائية، وعضو في الكثير من المنظمات التجارية الدولية، والتي تقوم بتسهيل كل الصعاب أمام المستثمرين، وتفتح لهم الكثير من الأسواق في مختلف الدول.

المدن الصناعية :-

بسبب مساحة جمهورية مصر العربية الكبيرة، تجد أنه يوجد الكثير من المناطق التي يمكن أن تطلق عليها مسمى المناطق الصناعية، مما يجعل عملية الاستثمار في مصر عن طريق إنشاء المصانع في تلك المناطق سهلة جداً.

البنى التحتية :-

البنية التحتية لجمهورية مصر العربية ممتازة جداً، حيث تجد في مصر 9570 كيلومتر من السكك الحديدية، والتي تربط معظم المحافظات ببعضها، وتجد 108784 كيلومتر من الطرق الممهدة والتي تسهل عملية نقل البضائع وتنقل الأفراد، ويوجد بها أكثر من 20 مطار، محطات توليد كهرباء، محطات تنقية المياه، مستشفيات، بنية تحتية متكاملة وتعمل بكفاءة عالية.

في السنوات الأخيرة تم الإنفاق على تطوير البنى التحتية بشكل غير مسبوق. فأصبحت الطرق أفضل والاتصالات والانترنت أسرع، والكهرباء بعد أن كانت لا تكفي حاجة المواطنين أصبحت تغيض ويتم تصديرها للخارج، حتى أن محطات المياه قد تم تدشين وتطوير الكثير منها.

نظام مشجع للاستثمارات الوطنية والأجنبية :-

كما ذكرنا أن مصر تتبع النظام الاقتصادي الرأسمالي المعاصر، فعلى هذا الأساس تم بناء قانون الاستثمار المصري والذي يتيح عملية الاستثمار في مصر لكل المستثمرين من جميع دول العالم، ويتيح لهم الاستثمار في جميع المجالات المختلفة بطريقة عادلة؛ فتجد المساواة بين كل أصحاب المشاريع أو المستثمرين في مصر وسواء مواطنين مصريين أو أجانب أيضًا.

المرافق والخدمات بأسعار جيدة :-

على الرغم من غلاء أسعار الطاقة الكهربائية، والمياه الصالحة للشرب، والغاز، وغيرها من مستلزمات عمل المشاريع والحياة، إلا أنها لم تزل منخفضة السعر مقارنة بالعديد من دول العالم الأخرى.

حماية الاستثمارات :-

تلتزم الحكومة المصرية تقوم بحماية الاستثمارات، وكما ذكرنا أنها ملزمة عن طريق دستورها وقوانينها باحترام ما تقوم بإبرامه من عقود، فهي لا تحمي أي من الاستثمارات التي تتم عن طريق التدليس والغش، بل تحاربها.

عيوب الاستثمار في مصر :-

لنكن واقعيين، يواجه المستثمرين في مصر سواء كانوا محليين أو أجانب بعض المشكلات والعقبات. هذا يعني أنه توجد مساوئ وعيوب، ولكنها في الواقع ليست كثيرة ولا تُقارن بحجم المزايا، كما أنه من الممكن على بعضها من خلال انتهاج بعض التصرفات. نوضحها فيما يلي:

الضرائب :-

تبلغ الضرائب على الشركات 22.5%، وعلى الرغم من أنها نسبة معتادة وتجدها في الكثير من دول العالم، بل تجد في أوروبا نسب أعلى بكثير، ولكن في المقابل تبلغ النسبة صفر٪ في دول الخليج.

ربما لا تُشكل الضرائب عائق كبير لكون التجار والصناع وأصحاب المشاريع بشكل عام يرفعون الأسعار ليكون مكسبهم كبير حتى بعد دفع الضرائب. هذا هو السائد في مصر وفي جميع الدول ذات معدلات الضرائب المتوسطة والمرتفعة.

البيروقراطية :-

أصبح من السهل تأسيس الشركات والأعمال عبر الإنترنت في الكثير من دول العالم. ولكن في مصر لم يزل يتعين عليك زيارة العديد من الهيئات مثل (الضرائب، السجل التجاري، الغرفة التجارية، وغيرها) لكي تتمكن من ترخيص مشروعك. هذا الأمر يتخلله الكثير من البيروقراطية وقد تضيع الكثير من جهدك ووقتك.

كمستثمر ليس لديك وقت لمثل هذه الأمور أو لست مستعدًا لها. فيمكنك تكليف محاسب قانوني أو مكتب متخصص ليقوم بعملية هيكلة وتأسيس الشركة.

الازدحام :-

على الرغم من التطور الكبير الحادث في البنى التحتية وتدشين العديد من الطرق، إلا أن الازدحام لا زالت مشكلة قائمة تؤرق المدن الكبرى وبالأخص القاهرة. هذا قد يؤخر وصولك سيارات البضائع إن كنت تعمل في مجال التوريدات، وقد يؤخرك شخصيًا كلما تنقلت عبر السيارة.

أهم قطاعات الاستثمار في مصر :

قطاعات الاستثمار في مصر متعددة ومتاحة لجميع المستثمرين سواء كانوا محليين أو أجانب. أهم تلك القطاعات:

  • الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات.
  • الإنتاج الحيواني، والإنتاج السمكي، والإنتاج الداجني.
  • إعادة التدوير.
  • التشييد والبناء، وصناعة كل ما يتم استخدامه من مواد في عملية البناء.
  • المجالات الترفيهية.
  • مجالات التدريب المختلفة.
  • التعليم.
  • الثقافة.
  • التعبئة والتغليف.
  • مجالات الرعاية الصحية.
  • التأمين والخدمات المالية.
  • السياحة، القرى والمنتجعات السياحية، والفنادق وغيرها.
  • الزراعة واستصلاح الأراضي.
  • صناعة الأغذية.
  • الكيماويات.
  • مجال الأدوية.
  • مجالات الطاقة.
  • استخراج البترول ومشتقاته.
  • استخراج المعادن.
  • الصناعات المعدنية.
  • الصناعات الخشبية.
  • صناعات السيارات والصناعات المكملة لها.
  • كل مجالات التطوير.

مجالات كثيرة جداً تجعل فكرة الاستثمار في مصر جدية.

أهم فرص الاستثمار في مصر :-

هناك العديد من الفرص الاستثمارية السانحة في مصر.

مصنع بلاستيك :-

واحدة من تلك الفرص هي إنشاء مصنع للمنتجات البلاستيكية، فيصنف هذا المشروع على أنه من ضمن المشروعات الصغيرة أو المتوسطة، فهو لا يحتاج إلى رأس مال ضخم.

أما عن المناطق المتاحة لإقامة مصنع للمنتجات البلاستيكية في مصر، فإن محافظة المنوفية، في المنطقة الصناعية في قويسنا، تعد هي الاختيار الأمثل لذلك.

مصنع ملابس :-

وأيضاً مصنع ملابس، حيث أن هذه الفرصة متوفرة في الوقت الحالي، وقت كتابة هذا المقال، أما عن الموقع فهو في محافظة الغربية، بالتحديد مجمع المحلة الموجود في مدينة المحلة.

ولكن العقد المتوفر لهذه الفرصة عقد إيجار بنظام حق الانتفاع، والثمن المحدد لإيجار المتر المربع شهرياً هو 19.77 جنيه مصري. فمشروع صناعة الملابس من المشاريع المربحة جداً نظراً للاحتياج المستمر للملابس، فيمكنك كمستثمر أن تقوم بصناعة ملابس المناسبات، ملابس الأطفال، ملابس النساء أو الرجال، ملابس الحج والعمرة، وغيرها الكثير والكثير، ويمكنك صناعة الزي الموحد “اليونيفورم” أيضاً، فهذه فرصة جيدة للاستثمار في مصر.

منتج سياحي (فرصة استثمار كبير الحجم) :-

أخر فرصة أقدمها لك في هذا المقال، هي فرصة إنشاء منتجع سياحي كامل، بكل المرافق والأبنية التابعة، والمطلوب إقامة مبنى فندقي متكامل ويكون مطابق للمعايير التي تمنحه من 3 إلى 5 نجوم، ويكون متضمن لكافة الخدمات، ويجب أن يحتوى على وحدات إسكان سياحي، ولكن لا تزيد طاقته الإيوائية لهذه الوحدات عن نصف الطاقة الإيوائية للمنتجع كله، ويتم بناء صالات رياضية ونادي صحي، ويجب توفير كافتيريات ومطاعم، وبناء مناطق ترفيهية، وملاعب، وكذلك إنشاء أبنية سكنية للعاملين مع وجود مناطق خدمية لهم، ويجب أن لا تزيد عن 4% من المساحة. أما عن المنطقة المتاحة لهذا المشروع فهي منطقة شمال بحيرة قارون، في محافظة الفيوم.

إجراءات تأسيس الأعمال في مصر :-

الأمر بسيط للغاية، فهو يبدأ بتحديد كيان ونوع الشركة، ومن ثم استخراج السجل التجاري ورخصة المشروع.

يرجى العلم بأن بعض المشاريع تتطلب الحصول على موافقات وتراخيص من جهات إضافية. فمثلًا بعض المشاريع تشترط شهادة صحية، وبعضها تشترط موافقات من هيئات أخرى. لذلك بعد تحديد نوع مشروعك يمكنك التوجه إلى أقرب سجل تجاري لمعرفة اشتراطات الترخيص كاملة.

ملخص :-

الاستثمار في مصر له الكثير من المزايا والقليل من العيوب الممكن التغلب عليها. مصر سوق عظيم يمكن تحقيق أرباح خرافية من خلاله، وهذا ما يفعله فعلًا الكثيرين من المستثمرين المحليين والأجانب.

يمكن أن يكون لك نصيب من هذا السوق العظيم من خلال الاستثمار في مصر عبر تأسيس مشروع صغير ، متوسط أو كبير في أحد القطاعات الواعدة التي استعرضناها سويًا خلال هذا الموضوع. أو كما يحلو لنا تسميته “دليل الاستثمار في مصر”.

مشاركة.

مدير ومؤسس موقع مشاريع صغيرة

أضف تعليق