الاستثمار في كينيا “بتكلفة 500 دولار فقط”

يعتقد الكثيرون من غير المتعمقين في الشآن الافريقي ان الناس في كينيا يعيشون في اكواخ طينية ويمارسون العادات والتقاليد الافريقية القديمة، وبالطبع هذه اعتقادات خاطئة تمامًا، فالعاصمة الكينية نيروبي تعد اسرع المدن الافريقية نموًا في الوقت الراهن، فهى تمتلك اكثر تكنولوجيا متطورة في شرق افريقيا، وفيها ايضًا توجد ناطحات السحاب ومراكز التسوق والفنادق الفاخرة والمطاعم وصالات التزلج على الجليد ايضًا تعتبر من اكبر المناطق الافريقية جذبًا للمستثمرين الشبان من حول العالم. فيما يلي سنتحدث بإستفاضة عن الاستثمار في كينيا وسنوضح اهم الاسباب او الدوافع التي تدفع المستثمرين الى التوجه الى هذا البلد الافريقي بغرض الاستمثار، كما سنسلط الضوء على اهم المشاكل التي قد تواجهم وكيفية تفاديها بالاضافة الى عرض اهم المجالات الفرص الاستثمارية التي يمكن الاستثمار فيها، وفي النهاية سنتحدث عن تكاليف تأسيس الشركات ورأس المال المطلوب للبدأ.

الاستثمار في كينيا

اسباب وداوفع الاستثمار في كينيا :-

تحدثنا في المقدمة حول توجه العديد من لمستثمرين الشباب من مختلف دول العالم الى الاستثمار في كينيا، وإن كنت تتسأل عن الاسباب التي هؤلاء المستثمرين الى ذلك، فاقرأ ما يلي،،

1- قلة تكاليف تأسيس الشركات ورأس المال المطلوب.

2- توافر العديد من الفرص الاستثمارية في مختلف المجالات.

3- افريقيا بشكل عام تعتبر ارض خصبة للاستثمار حيث قلة المنافسين.

4- اقتصاد حر بالكامل ولا توجد قيود على الصرف.

5- الحصول على اعفاءات ضريبية تصل الى ١٠ سنوات.

6- الضرائب على الشركات تصل الى ٢٥٪ وبعد مرور ١٠ سنوات لا تٌفرض ضرائب.

7- القوى العاملة المدربة مع انتشار اللغة الانجليزية خصوصًا في نبروبي العاصمة.

8- المشاريع الصناعية تحصل على اعفاءات من ضريبة القيمة المضافة على المواد الخام والمعدات.

9- اهالي نيروبي يتمتعون بالطيبة وحب المساعدة بشاهدة العديد من الاجانب المقيمين فيها.

10- يمكن النفاذ الى الاسواق الافريقية بحسب العديد من الاتفاقات التجارية بين الدول.

11- دراجة الحرارة تبلغ حوالي ٢٥ درجة والشمس ساطعة طوال العام.

المشاكل والعوامل السلبية :-

طبعًا لكل بلد ما يميزه وما يسيئه، وكينيا لا تختلف عن باقي دول العالم، فهى كذلك تعاني من بعض المشكلات والعوامل السلبية التي يستطيع البعض التعامل معها، ولا يستطيع البعض الاخر. فيما يلي نعوض عليك تلك المشاكل ويمكنك تحديد ما اذا كنت تستطيع التعامل معها من عدمه،،

1- في بعض الاوقات تبرز بعض الخلافات السياسية والقبيلة مما ينتج عنها اعمال شغب وعنف، ويمكن تجنبها بكل تأكد الى ان تهدأ الاوضاع.

2- هناك اختناقات مرورية في اوقات الزروة كما ان المواصلات العاملة سيئة بعض الشئ.

3- التجول في نيروبي نهارًا آمن بشكل كبير الا انه لا ينصح بالتجول سيرًا على الاقدام في فترات الليل.

4- هناك تلوث في الهواء ناتج عن السيارات المستعملة والافران البدائية وغيرها.

اقرأ ايضًا الاستثمار في افريقيا (افضل ٤ دول لصغار المستثمرين)

اهم مجالات الاستثمار في كينيا “الفرص الاستثمارية” :-

الاستثمار في كينيا لا يقتصر على قطاع او مجال معين، وانما متاح في العديد من المجالات وهناك العديد من الفرص الحقيقية التي يمكن استغلالها، نعرض ابرزها فيما يلي،،

1- الزراعة.

2- التصنيع الزراعي.

3- الثروة الحيونية والسمكية.

4- الصناعات الجلدية.

5- البستنة.

6- صناعة الملابس والغزل والنسيج.

7- التعدين واستخراج المعادن.

8- الطاقة (الشمسية، الوقود الحيوي، بدائل مصادر الرياح .. الخ).

9- تطوير البنى التحتية.

10- السياحة والترفيه.

11- تكنولوجيا المعلومات.

12- الخدمات المالية والمصرفية.

13- خدمات التعهيد.

14- البناء والتعمير.

تكاليف تأسيس الشركات ورأس المال :-

مصاريف تأسيس شركة في كينيا يكلف حوالي ٥٠٠ دولار، ورأس المال اللازم للتأسيس “صفر”، وهذا رقم منخفض للغايةوهذا ما يجعل الاستثمار في كينيا مقصدًا للشباب من مختلف انحاء العالم، فالشاب الذي يمتلك مبلغ صغير لا يمكن ان يفعل به شئ في بلده، يمكن ان يؤسس به شركة في كينيا ومن خلالها يبدأ في تقديم الخدمات او السلع الى الاسواق.

اقرأ ايضًا الاستثمار في اثيوبيا (الدوافع، الفرص، التكاليف، العوامل المشجعة).

ملاحظة هامة :-

اذا كانت فكرة الاستثمار في كينيا تدور في رأسك فمن الواجب عليك ان تدرس الموضوع اولًا، وتعرف ما اذا كان هذا الخيار هو الانسب لك ام لا، بعد ذلك يمكنك دراسة السوق من خلال الاحصائيات والتقارير المنتشرة على الانترنت بالاضافة الى البحث والتواصل مع اشخاص سبق لهم الاستثمار في كينيا او يسافرون اليها بغرض العمل او السياحة، فمنهم ستحصل على معلومات واقعية حول البلد ومدى التطور والفرص المتاحة والقدرة على النجاح.

المصادر :-

تعليق واحد

شارك وأضف تعليق