على الرغم من أن تونس ليست من أشهر وجهات الاستثمار، إلا أن الاستثمار في تونس له العديد من المزايا التي لا يعلم بها الكثير، وتحظى بعض أنواع الاستثمارات في هذا البلد الرائع بفرص نجاح مرتفعة ولها مقدرة على تحقيق عوائد مالية كبيرة.

في هذا التقرير أو الدليل الشامل -كما نحب أن نسميه- نوضح كل كبيرة وصغيرة حول الاستثمار في تونس. كما نستعرض سويًا أهم الفرص الاستثمارية التي تحظى بفرص نجاح مرتفعة وتضمن للمستثمرين الكثير من النجاح المالي والعملي. لنبدأ.

 

الجغرافيا والسكان :-

تقع الجمهورية التونسية (عاصمتها مدينة تونس) في أقصى الشمال الإفريقي، وهي جزء من منطقة المغرب العربي. من الغرب والجنوب الغربي تحدها دولة الجزائر، ومن الجنوب الشرقي تحدها الجمهورية الليبية. ليس لها حدود من بلدان أخرى حيث يحدها البحر الأبيض المتوسط من الشرق والشمال (انظر إلى الخريطة).

تبلغ مساحة تونس حوالي 163,610 كم2 فقط. تتشكل جغرافيا تونس من جبال وصحاري ومياه وسهول وسواحل وأراض خصبة للزراعة. هذا يعني أنها من الدول المتميزة من حيث الطبيعة.

يبلغ عدد سكان تونس وفقًا لأحداث إحصائيات موقع worldometers حوالي 12 مليون نسمة. أكثر من 70% من سكان تونس يسكنون المدن، فيما يبلغ متوسط الأعمار 32.8 سنة.

محفزات ومزايا الاستثمار في تونس :-

هناك العديد من المحفزات والمزايا المشجعة على بدء الاستثمارات على الأراضي التونسية، نستعرض أهمها فيما يلي:

موقع جغرافي مثالي واستراتيجي :-

تعد تونس من أقرب النقاط في أفريقيا إلى أوروبا، فهي تبعد مسافة 87 ميل فقط عن أوروبا. هذا يعني سرعة كبيرة في الوصول إلى أوروبا عبر رحلات الطيران مما يجعل عمليات شحن البضائع عن طريق الجو أكثر سرعة وأقل تكلفة.

كذلك يربط البحر الأبيض المتوسط تونس بأوروبا بشكل مباشر، مما يعني سهولة استقبال وإرسال البضائع إلى أوروبا عبر البحر في أزمنة قصيرة وبأقل التكاليف.

بسهولة كبيرة أيضًا يمكن الوصول من تونس إلى كافة الأسواق الأفريقية والعديد من الأسواق الآسيوية المهمة عبر الطائرات وسفن الشحن والشاحنات عبر الطرق البرية.

إجمالًا يمكن النفاذ من تونس بسهولة إلى أسواق تضم أكثر من 500 مليون مستهلك بشكل مباشر.

اتفاقيات التجارة الحرة :-

عقدت تونس اتفاقيات تجارية عديدة مع العديد من الأسواق المجاورة والأسواق العالمية، مما سمح لمنتجاتها بالنفاذ إلى تلك الأسواق بسهولة، وكذلك السماح بدخول منتجات الدول الشركاء في الاتفاقيات إلى تونس بشكل سريع وسهل.

تلك الاتفاقيات تفيد جميع المستثمرين في مختلف القطاعات والأعمال على الأراضي التونسية بشكل مباشر، فبموجب تلك الاتفاقيات التجارية تنخفض المصاريف الجمركية سواء عند التصدير أو الاستيراد، وبالتالي تستطيع أن تعمل المشاريع التجارية والصناعية التي تحتاج إلى الخامات بتكاليف أقل.

من أهم الاتفاقيات التجارية التي أبرمتها تونس على مدار السنوات، ما يلي:

  • اتفاق شراكة وتبادل تجاري حر مع الاتحاد الأوروبي.
  • اتفاقية منطقة تبادل حر مع بلدان الجمعية الأوروبية للتبادل الحر.
  • “أغادير” للتبادل الحر، بين الأردن ومصر والمغرب وتونس.
  • اتفاقيات ثنائية لتركيز منطقة تبادل حر مع ليبيا ومصر والمغرب والأردن والعراق.
  • الاتفاقية الثنائية مع تركيا لتأسيس منطقة تبادل حر.
  • اتفاقية مع 18 بلدا عضوا بجامعة الدول العربية لإنشاء منطقة تبادل حر عربية.

قوانين الاستثمار في تونس محفزة :-

تشجيعًا للاستثمار ، سيتم إعفاء الشركات الجديدة لمدة عشر سنوات من ضريبة الدخل ، بينما ستتلقى الشركات المرتكزة في مناطق التنمية الجهوية إعفاء ضريبي كامل الأرباح يصل لمدة 10 سنوات. أيضًا لا يوجد حد أدنى لرأس المال للشركات.

حرية تملك الاستثمار الأجنبي بنسبة 100 دون اشتراط شريك تونس الجنسية من القوانين المحفزة أيضًا. هناك كذلك حرية تامة لتحويل الأموال خارج تونس، وتلك ميزة لا تقدمها العديد من الدول للمستثمرين على أراضيها.

بنى تحتية مهيأة للاستثمار :-

تمتلك تونس 9 مطارات دولية -أهمها وأكبر مطار تونس قرطاج- من خلالها يتم تسيير أكثر من 2000 رحلة طيران أسبوعيًا لأكثر من 50 مدينة عالمية.

هناك أيضًا  7 موانئ تجارية من بينها موانئ مخصصة للحاويات والبضائع وموانئ للنقل السياحي موانئ للصيد وموانئ متعددة الاستخدامات، وأشهرها (ميناء رادس، ميناء حلق الوادي :نقل سياح”، ميناء بنزرت، وميناء سوسة).

تمتلك تونس خطوط سكك حديدية على طول 2167 كيلومتر تغطي جميع مناطق تونس. من خلال قطارات البضائع يتم نقل أكثر من 12 مليون طن سنويًا من البضائع.

الاتصالات في تونس تمتاز بالتطور ، إذا يتم توصيل الإنترنت بالاعتماد على خطوط الألياف البصرية التي توفر سرعة كبيرة في نقل البيانات. كذلك هناك العديد من شبكات الهاتف المحمول التي تعمل بكفاءة عالية.

لخدمة المشروعات الصناعية الاستثمارية، قامت الحكومات التونسية بتأسيس أكثر من 182 منطقة صناعية مجهزة بأحدث البنى التحتية لتوفير خدمات متكاملة لعمل تلك المشاريع، فيما يوجد سعي لتأسيس وتطوير مدن صناعية أخرى لخدمة الاستثمارات.

هناك أيضًا أحد عشر مدينة متكاملة التي تم تأسيسها للعمل في قطاعات محددة مثل تكنولوجيا المعلومات والصناعات البيئية والصناعات الغذائية والهندسة الميكانيكية وصناعات الأدوية وغيرها.

تلك المدن الإحدى عشر هي(أريانة، صفاقس، بنزرت، قفصة، مدنين، سوسة، برج السدرية، سيدي ثابت، قابس، المنستير، ومنّوبة).

بالإضافة إلي ذلك، يوجد 15 مجمع سيبراني متخصص في تطوير البرمجيات وبناء وصيانة مواقع الواب، وتحتضن تلك المجمعات العديد من شركات التكنولوجيا المتخصصة.

موارد بشرية عالية الكفاءة :-

تونس شعب مثقف. الأرقام تشير إلى أن نسبة التعليم تبلغ 99% من إجمالي عدد السكان، يرجع ذلك إلى الاهتمام الدائم في تونس بالعلم والتعلم إذ تبلغ قيمة الإنفاق السنوي على التعليم حوالي 14% من ميزانية الدولة. هذا يضمن للمستثمرين المحليين والأجانب سهولة في الحصول موظفين على أكفاء بأفضل الأسعار.

أفضل قطاعات وفرص الاستثمار في تونس حاليًا :-

هناك قطاعات واعدة وفرص استثمار حقيقية يمكن من خلالها تحقيق أعلى معدلات الربح. فيما يلي نذكرها:

قطاع الصناعات الغذائية :-

يعد من أفضل قطاعات الاستثمار في تونس بسبب توافر مستلزمات الإنتاج بجانب الكفاءة العالية وإمكانية التصدير برسوم مخفضة بناء على الاتفاقيات التجارية. فيما يلي أهم فرص الاستثمار في قطاع الصناعات الغذائية بتونس.

  • إنتاج زيت الزيتون.
  • إنتاج الزيت البيولوجي.
  • وحدات تصفية وتعبئة الزيوت.
  • تعبئة وتغليف التمور.
  • إنتاج منتجات غذائية مصنعة من التمور.
  • إنتاج منتجات مشتقة من التمور.
  • صناعة المخللات من الزيتون والخضروات.
  • مصنع خضروات مجمدة.
  • معالجة وتجميد الأسماك والمنتجات البحرية.
  • إنتاج مصنوعات من الأسماك.
  • إنتاج الأسماك والقشريات.
  • استخراج الزيوت الأساسية والعطرية.
  • إنتاج أطعمة الأطفال،
  • مسلخ لحوم.
  • صناعة الأجبان.
  • صناعة الحلويات.

قطاع الصناعات الميكانيكية والكهربائية :-

بسبب وجود بنية تحتية مؤهلة وقادرة على تلبية احتياجاتالصناعات الميكانيكية والكهربائية، وبسبب وجود كفاءات هندسية، وبسبب وجود قدرات على إحضار المواد الخام في أسرع وقت وبأقل ثمن، فإن قطاعالصناعات الميكانيكية والكهربائية يعد من أهم قطاعات الاستثمار في تونس. فيما يلي أبرز فرص هذا القطاع:

  • تشكيل القطع الميكانيكية آليًا بالاعتماد على معدات آلية التحكم.
  • قطع الليزر للقطع المعدنية الخاصة بصناعات السيارات.
  • تصنيع القطع الميكانيكية المسبوكة من الألومنيوم.
  • إنتاج القطع البلاستيكية الخاصة بصناعة السيارات.
  • صناعة البطاريات.
  • صناعة الموصلات.

قطاع الجلود والأحذية :-

تنجح تونس في تصدير كميات كبيرة إلى أوروبا من المصنوعات الجلدية والأحذية المصنوعة محليًا. ترجع الأسباب إلى الجودة العالية للمنتجات والأسعار المعقولة وسرعة تسليم الطلبات. أهم الفرص الواعدة في هذا القطاع هي:

  • صناعة الأحذية النسائية.
  • تصنيع أحذية السلامة.
  • الحقائب اليدوية.
  • حقائب السفر.
  • منتجات جلدية متنوعة.

قطاع النسيج والملابس :-

من القطاعات ذات النمو الكبير على المستوى العالمي، وفي تونس أيضًا. فهذا القطاع به العديد من فرص الاستثمار السانحة والمربحة. أهمها:

  • غزل الخيوط لتغذية المصانع المحلية، والتصدير.
  • صناعة الملابس الفاخرة.
  • الملابس المنسوجة بدون خياطة.
  • خدمات تصميم الأزياء.

تأسيس الشركات في تونس :-

أولًا، رأس مال الشركة :-

لا يُفرض رأس مال أدنى على الشركات من نوع الفرد الواحد والمسؤولية المحدودة. أنواع الشركات الأخرى باستثناء الشركات التي تطرح أوراقها للاكتتاب العام يُشترط أن لا ينخفض رأس مالها عن 5000 دينار تونسي. الشركات التي تطرح أوراقها للاكتتاب العام رأس مالها لا يقل عن 50.000 دينار تونسي.

خطوات تأسيس الشركات في تونس :-

 

تأسيس الشركات بشكل عام في تونس يتم من خلال اتباع الخطوات والإجراءات التالية :

  • تصريح بالمشروع يتم إيداعه لدى إحدى وكالات النهوض بالاستثمار التي تختص بنوع النشاط.
  • إيداع القانون الأساسي ورقم التسجيل لدى مكتب كتابة المحكمة الابتدائية.
  • تسجيل عقود تأسيس الشركة لدى قباضات المالية.
  • التصريح لدى مكتب مراقبة الأداءات بفتح مشروع.
  • النشر في الجريدة الرسمية للبلاد “الرائد الرسمي”.
  • الحصول على رقم تسجيل لدى الجمارك.
  • في حال توظيف عمالة أجنبية، فيجب استخراج ترخيص عمل.
  • أخيرًا، يتم تسليم بطاقة إقامة للمستثمرين الأجانب.

*قد يتطلب تأسيس بعض الشركات موافقات ومتطلبات إضافية من خلال مراجعة وكالة النهوض المختصة.

تكاليف تأسيس الشركات في تونس :-

تبدأ التكاليف من 100 دينار تونسي تقريبًا، وقد تصل لأكثر من 500 دينار تونسي. يتم تحديد المبلغ بالظبط بناء على نوع الشركة ونوع نشاط عمل الشركة، ومتطلبات أخرى تختلف من حالة لأخرى.

ملخص الاستثمار في تونس :-

فرص الاستثمار في تونس كثيرة للغاية، في الوقت ذاته توجد قوانين استثمارية مشجعة للغاية، وعناصر كثيرة مشجعة، مثل (البُنى التحتية المتميزة، الاتفاقيات التجارية التي تخفض كثيرًا من الرسوم الجمركية، الموقع الاستراتيجي الذي يسهل منه النفاذ لأكثر من 500 مليون مستهلك، الموارد البشرية عالية الكفاءة، وغيرها)، كل هذا يجعل من الاستثمار في تونس خيارًا رائعًا.

على مدار هذا الموضوع استعرضنا معلومات تفصيلية حول الاستثمار في تونس. وهي بالتحديد (محفزات ومزايا الاستثمار، أهم الفرص الاستثمارية المتاحة، وخطوات ومتطلبات وتكاليف تأسيس الشركات). نتمنى أن نكون قد أفدناكم.

موارد مفيدة :-

مشاركة.

مدير ومؤسس موقع مشاريع صغيرة

أضف تعليق