الاستثمار في تنزانيا. تنزانيا الدولة التي فازت برئاسة اتحاد دول شرق أفريقيا الذي يتكون من (تنزانيا – رواندا – أوغندا – بوروندي – كينيا). هي دولة تقع في شرق أفريقيا، وتعد واحدة من الدول الإفريقية التي تتمتع بمناخ سياسي مستقر، فلا توجد نزاعات ولا حروب أهلية ولا غيرها، تتكون دولة تنزانيا من 28 منطقة، ويقوم معظم اقتصادها على الزراعة، والإنتاج الحيواني من لحوم الماشية وصيد الأسماك وغيرها، والاتصالات، والتعدين.

في الآونة الأخيرة قامت دولة تنزانيا بتشجيع الاستثمارات الخارجية على أراضيها، فمثلاً، قامت بإنشاء مركز الاستثمارات التنزاني والذي يعمل على دراسة وتحديد فرص الاستثمار، وبدأت تجذب المستثمرين لعمل مشاريع على إقليمها، فمثلاً آخر منتدى لوكالات ترويج الاستثمار في إفريقيا، الذي انعقد في مصر وبالتحديد في مدينة شرم الشيخ، قد حضره وزير الاستثمار التنزاني جيفري مومبي، وهذا كان من أجل تشجيع الاستثمار في بلاده.

تعد دولة تنزانيا أرض خصبة لجميع أنواع الاستثمارات، ولقد أكدت سامية حسن رئيسة دولة تنزانيا على أن دولتها تقوم بكل التسهيلات التي تجعل الاستثمار في دولتها سهل، ومجالات الاستثمار فيها متعددة، منها السياحة والزراعة والتعدين والاتصالات وغيرها الكثير من الاتجاهات والمجالات التي سنتناولها سوياً.

تعال معنا نأخذك في رحلة قصيرة نُعرفك من خلالها على أهم مزايا وفرص الاستثمار في تنزانيا، وكذلك إجراءات وخطوات تأسيس الأعمال والاستثمارات، وغيرها من التفاصيل المفيدة.

دليل الاستثمار في تنزانيا

مزايا الاستثمار في تنزانيا :

لقد حرص القانون التنزاني على تسهيل كافة الطرق لجعل الاستثمار في تنزانيا محط إقبال المستثمرين، حيث أنه لا يتم فرض أي ضرائب ولا جمارك ولا رسوم على كافة الاستثمارات التي لا تزال تحت الإنشاء، وهذا يوفر على المستثمرين الكثير من النفقات، حتى أنها تقوم بتوفير جميع المواد الخام والمعدات، بل وتقدم خصومات عليها وعلى كل الخدمات التي قد يحتاجها المستثمر في مرحلة الإنشاء.

وقد نص قانون الاستثمار في تنزانيا على أنه لا يتم دفع أي ضرائب على المشاريع لمدة ثلاث سنوات من بدء تشغيلها، فمثل هذه التسهيلات جعلت تنزانيا هدف للكثير من المستثمرين.

بل والأكثر من ذلك أنه تم إعفاء جميع السلع التي يحتاجها المستثمر الأجنبي، والموظفين الأجانب من الضرائب الجمركية ولكن ذلك لمدة يتم تحديدها من قبل الحكومة التنزانية.

وهناك ميزة لا يتم توفيرها في معظم الدول، وهي أن الحكومة التنزانية لا تمانع من أن يقوم المستثمر بإرسال أو تحويل أمواله التي حصل عليها عن طريق استثماراته داخل إقليمها إلى دولته بشرط أن يكون قد دفع كل المبالغ المفروضة عليه من ضرائب وغيرها.

أيضاً من باب تشجيع الاستثمار في تنزانيا، قامت الحكومة بتعويم سعر صرف عملتها، حيث أنها تقوم بإنشاء مصارف أجنبية متعددة، حيث تترك تحديد سعر العملة للسوق عن طريق العرض والطلب، ومثل هذه السياسة الاقتصادية أو النظام الاقتصادي يوفر الكثير من المزايا للمستثمرين.

فرص الاستثمار في تنزانيا :

مجالات وفرص الاستثمار في تنزانيا كثيرة للغاية، من بينها بيع السلع الجديدة والمستعملة، وهناك مجال الزراعة حيث أن تربة تنزانيا خصبة وبها أنهار ومياة عذبة، وأيضاً مجال تصنيع المنتجات الغذائية، وصناعة المواد الكيماوية، والبناء والتشييد، تصنيع القهوة، والمشاريع المعتمدة على الثروة السمكية.

دعنا نتحدث فيما يلي بشكل موجز عن بعض المشاريع الناجحة في تنزانيا والتي تمثل فرص استثمارية مميزة في الوقت الحالي ويمكن تأسيسها برؤوس أموال متفاوتة، علمًا بأن بعضها قد يتطلب ما يقل عن عشرة الآف دولار:

مشروع بيع السلع المستعملة :

هو يعتبر مشروع مربح جداً في تنزانيا، حيث أن عدد السكان الفقراء والذين يعيشون تحت خط الفقر يعتبر كبير، فمن المؤكد أن الأشخاص من هذه الطبقة سيكون إقبالهم على السلع المستخدمة رخيصة الثمن كبير، فيمكنك استثمار أموالك في شكل معرض لبيع الأجهزة أو الأثاث أو المعدات وربما الأحذية أو الملابس أو الأدوات المستعملة.

مشروع مصنع تعبئة مواد غذائية :

على الرغم من كميات المحاصيل الزراعية التي يتم زراعتها سنوياً في تنزانيا، وكميات الأرز والذرة والكاكاو التي يتم جنيها، إلا أنه عدد مصانع المنتجات الغذائية التي تقوم بتجهيز هذه المحاصيل للاستخدام محدودة للغاية، لهذا يعد مشروع مصنع لإنتاج وتعبئة المواد الغذائية في تنزانيا فرصة استثمارية عظيمة.

إنتاج المواد الكيماوية :

بالنسبة لمشروع إنتاج المواد الكيماوية، فإن وجود مصنع مثل هذه المصانع يعتمد في إنتاجه للمواد الكيماوية على المنتجات البترولية، ومن المميزات التي تتمتع بها تنزانيا وجود عدد كبير من حقول استخراج الغاز، فعندما ننظر إلى الإحصائيات التي تعلنها الحكومة التنزانية، نجد أنه ما يتم استخراجه من الغاز الطبيعي من الآبار الموجودة في باطن المحيط الهندي، وهو الذي يحد دولة تنزانيا من الشرق، يعادل 6 تريليون طن سنوياً، من المؤكد بعد سماع هذا الرقم أن مصنع إنتاج المواد الكيماوية يعتبر مشروع ممتاز.

مشاريع البُنى التحتية :

وهناك معلومات كثيرة تؤكد أن تنزانيا تفتقر إلى البنية التحتية، فهي تحتاج إلى الكثير، تحتاج إلى طرق ممهدة مثلاً، تحتاج إلى المدارس والمستشفيات التي يعد عددها قليل جداً مقارنة بعدد السكان، لذلك الاستثمار في مجال البناء والتشييد في دولة تنزانيا يعد فرصة يجب اقتناصها من قبل المستثمرين.

مشروع لإنتاج القهوة :

مصنع لإنتاج القهوة، أو المنتجات التي يتم إنتاجها عن طريق الكاكاو أو البن، هو فرصة ممتازة للاستثمار في تنزانيا، لأنه كما ذكرنا سابقاً أن مساحة الأراضي الزراعية في تنزانيا كبيرة جداً، وبسبب الأنهار، والأمطار، والتربة الخصبة، والمناخ القاري، يتم حصاد أنواع جيدة جداً من القهوة في تنزانيا، مما يجعل الاستثمار في مجال تصنيع القهوة وغيرها من المنتجات المعتمدة على البن أو الكاكاو مشروع ممتاز.

فرص استثمارية أخرى :

كانت هذه بعض الفرص التي يمكن للمستثمرين اقتناصها، والاستثمار فيها، وهناك غيرها الكثير، فمثلا لكثرة المسطحات المائية في دولة تنزانيا، تجد أن تنزانيا تحظى بالكثير من أنواع السمك، فالثروة السمكية فيها جيدة، حيث يمكن أن يكون الاستثمار هناك عن طريق صيد وتعليب الأسماك مثلاً.

والميزة المنتشرة في كل دول قارة أفريقيا هي كثرة المناجم، فتنزانيا مشهورة بمناجم الذهب، والألماس، والقصدير، والفضة، الفحم، فالاستثمار في مثل هذه المناجم مربح جداً.

الإجراءات التي تتطلبها الحكومة التنزانية للبدء في عملية الاستثمار في تنزانيا :

اتفقنا على أن الحكومة التنزانية تمنح المستثمرين الأجانب تسهيلات كثيرة لتشجيعهم على الاستثمار في إقليمها، ولكن بما أننا نتعامل مع دول ذات سيادة، فكان من الضروري أن تضع الدولة بعض الشروط التي يجب على المستثمر اتباعها، للمحافظة على اتباع مبدأ سيادة الدولة

فيجب على الراغب في بدء الاستثمار في تنزانيا أن يقوم بالحصول على بعض التصاريح التي ألزمتها الحكومة التنزانية على الأجانب، وللحصول على تلك التصاريح يجب أن تستخرج بعض الأوراق وتقوم بعمل بعض الإجراءات.

فمثلاً يجب أن يكون جواز سفرك صالح للاستخدام حيث تتطلب تلك الإجراءات تقديم جواز السفر مع عدد من الصور الضوئية لكل صفحاته

وتقوم بإرفاق صورتين شخصيتين، ولكن يجب أن تكون تلك الصور نسخة عن الموجودة في جواز السفر.

هناك ما يسمى بنموذج طلب العمل، فطبقاً للإجراءات التي وضعتها الحكومة التنزانية يجب عليك استخراج هذا النموذج وتقوم بكتابة البيانات المطلوبة فيه باللغة المحلية.

تحتاج أن تستخرج من دولتك صحيفة أحوال جنائية، أو ما يثبت حسن السير والسلوك، وخلو تاريخ المستثمر من الجرائم أو الأحكام القضائية.

وهناك أيضاً ما يسمى بشهادة صحية، وهي عبارة عن ما يثبت أن المستثمر ليس مريض بأي من الأمراض الجسدية المعدية، أو العقلية.

آخر الإجراءات التي تتطلبها عملية الاستثمار في تنزانيا، أنه يجب تقديم ما يثبت مشروعية رأس مال المستثمر، وخطاب بنكي أو أي إثبات آخر بما يملكه المستثمر من أموال، وأصول، وغيرها، حتى تضمن الحكومة التنزانية أن هناك ما يغطي تكاليف المشروع، وتضمن أن تلك الأموال قد تم جمعها والحصول عليها من طرق مشروعة وقانونية.

الآن كل ما عليك أن تختار المجال المناسب لك، وتقوم بتجهيز تلك الأوراق، وتبدأ في استثمارك بكل التسهيلات التي تحدثنا عنها سابقاً.

ملخص الاستثمار في تنزانيا :

على الرغم من أنها ليست واحدة من دول العالم الأول، وليست من البلدان التي تُقدم مستوى معيشة متميز كما الولايات المتحدة ودول أوروبا والخليج. إلا أنها قد تكون واحدة من أفضل دول العالم للاستثمار، وبالأخص لصغار المستثمرين.

الاستثمار في تنزانيا له فوائد ومزايا عديدة قد لا يسعنا المقام لسردها، ولكن نحصر أهمها في وفرة فرص الاستثمار. وضعف مستوى التنافسية والقوانين الاستثمارية التي تعد ضمن الأفضل في العالم، فضلًا عن إمكانية اقتناص الفرص بأموال أقل مما هو عليه الأمر في أغلب دول العالم.

أوضحنا خلال هذا الموضوع البسيط والرائع كل شيئ “تقريبًا” حول الاستثمار في تنزانيا وأهم المزايا والفوائد وأهم المشاريع والفرص والمتطلبات اللازمة لبدء الاستثمار للأجانب في تنزانيا.

مشاركة.

مدير ومؤسس موقع مشاريع صغيرة

أضف تعليق