اخطاء التسعير التى يرتكبها معظم رواد الاعمال “اعرفها وتجنبها”

التسعير هو وضع سعر لبيع منتجات المشروع وهو من العوامل الاساسية المؤثرة على مركز المشروع التنافسي في السوق وحصتة من السوق المستهدفة وبالتالى لة تأثير كبير على نسب المبيعات وحجم العوائد، وبالطبع كلما كانت سياسة التسعير المعتمدة في المشروع سياسة سليمة ومبنية على دراسات واسس كلما مكنت المشروع من احتلال مركز تنافسي قوي في السوق وبالتالى تزيد مبيعاتة وارباحة، اما اذا كانت سياسة مبنية على خطأ كلما اضرت بالنشاط، هذا وتوجد اخطاء عديدة يقع فيها العديد من رواد الاعمال واصحاب المشاريع عند اعتماد سياسية التسعير الخاصة بمنتجاتهم وسنتوجة بعرضها فيما يلي لكي تتجنبها اثناء وضع اسعار منتجاتك.
اقرأ ايضاً خطوات تقييم المشاريع قبل تنفيذها على ارض الواقع
اقرأ ايضاً كيف تبدء مشروعك الجديد بنجاح في خطوات بسيطة

التسعير

اخطاء التسعير:

1- الاسعار المنخفضة:

التسعير على اساس البيع بسعر منخفض ليس خطأ ولكن يوجد من لا يدركون التكاليف الحقيقية لخدماتهم او سلعهم المنتجة وذلك لانة توجد تكاليف غير ملموسة، ولذلك يجب على صاحب المشروع ان يحصر كافة التكاليف بشكل دقيق ويضيف اليها هامش الربح الذي يمكنة من الربح وكذلك المنافسة في السوق ويضع الثمن على هذا الاساس.

2- التسعير المبني علي تقليد المنافسين:

يقوم العديد من المديرين بإتباع سياسات التسعير بناء على سياسات التعسير الخاصة بالمنافسين وهذا خطأ كبير حيث ان تكاليف الشراء والانتاج والتوزيع تختلف من شركة لاخري، وعلى ذلك يجب اتباع سياسات مستقلة بما تتوافق مع وضع مشروعك.

3- المنافسة السعرية:

تقوم بعض الشركات بتخفيض اسعار منتجاتها سواء كانت سلع او خدمات بغرض ضرب المنافسين، وهذة السياسة قد تنجح في جذب بعض العملاء ولكنهم لن يكونوا على ولاء لما تقدمة تلك الشركات وذلك لان ما جذبهم هو السعر فقط وعندما تظهر امامهم شركة اخري تقدم عروض سيذهبون اليها، ولكي تحافظ تلك الشركات على عملائها فلابد ان يكون هناك مزيج متكامل ومن ضمنة “التسعير” بحيث يعمل على توصيل الاشباع والرضا التام للعملاء وبالتالى يكونوا مخلصين لهم.

4- الانتظار لرفع الاسعار:

في بعض الحالات يزيد الطلب على بعض السلع او ان تكاليف شراء المواد اللازمة لصنعها تتزايد وقد تنتظر بعض الشركات لتغيير سياسة التسعير، ولكن بعد فترة تستسلم للوضع وتعتمد على سياسة جديدة في التسعير تنص على رفع الاسعار بقدر كبير وهذا ما يصيب العميل بالاحباط، وعلى ذلك يفضل زيادة الاسعار بشكل بسيط وعلى مراحل، ومثال على ذلك اذا قام احد المحلات برفع السعر على منتج ما بقيمة 10% فإن المشتري سيشعر بالاحباط اما اذا قامت برفعة بقيمة 5% وبعد فترة رفعتة بقيمة 5% اخري فإن الامر قد يكون مقبول للمشتري.

5- التسعير العشوائي:

عند التسعير يقوم بعض المنتجين بوضع اسعاراً عشوائية على منتجاتهم بحيث تضمن لهم الربح دون مراعاة ظروف المنافسة ومتطلبات العميل واتجاهات السوق واساسيات التسعير، وعلى ذلك تحدث العديد من المشاكل ومن المفترض ان تتم دراسة تشمل كافة العوامل المؤثرة وتحليلها نتائجها والتسعير على اساسها.

اضف تعليق