مشروع سندوتشات المدارس (مشروع متناهي الصغر بتكلفة ٢٠ دولار فقط)

1
2802

مشروع سندوتشات المدارس يعد من أكثر المشاريع بساطة ويمكن تصنيفه ضمن فئة المشاريع متناهية الصغر التي تحتاج الى تكاليف ضئيلة للغاية ليتم تنفيذها على أرض الواقع، ربما نتحدث عن بضعة دولارات او ما يعادلها بعملة بلدك، وعلى الرغم من ذلك فإن مشروع إعداد وبيع سندوتشات المدارس يعد من المشاريع المربحة التي تحقق دخلًا جيدًا طوال ايام الدراسة. فيما يلي توضيح بشكل مفصل لمزايا المشروع ومتطلباته وكيفية تنفيذه في أبسط صورة وبشكل يضمن عوائد مالية مرتفعة بشكل يومي.

سندوتشات المدارس
سندوتشات المدارس

مزايا مشروع سندوتشات المدارس :-

  • مشروع متناهي الصغر يمكن تنفيذه برأس مال لا يتعدى الـ ٢٠ دولار وربما اقل.
  • لا توجد اي مخاطره، فعلى أسوأ تقدير يمكنك إنهاء المشروع دون خسائر مادية حقيقية.
  • تحضير سندوتشات المدارس عمل سهل يمكن إنجازه بشكل فردي خلال وقت قصير.
  • عملية بيع سندوتشات المدارس ليست عملية صعبة، بل غاية في السهولة.
  • العمل يكون لساعة واحدة او ساعتين على الاكثر في اليوم الواحد.
  • تحصل على إجازة ليوم او يومين اسبوعيًا “على حسب النظام الدراسي في بلدك” لتلتقط أنفاسك وتتابع اعمالك الاخرى.
  • من خلال مبيعاتك يمكنك تحقيق ربح يومي جيد للغاية “مقارنة بحجم المشروع.

متطلبات المشروع :-

١- ادوات مطبخية بسيطة للاعتماد عليها في اعداد سندوتشات المدارس مثل لوح تقطيع و سكين حاد وملاعق صغيرة، مع امكانية الاعتماد على الثلاجة الخاصة بالمنزل لحفظ الخامات.

٢- مواد غذائية متنوعة لصناعة سندوتشات المدارس مثل الخبز التوست والفينو والمربى والجبن الرومي والجبن الشيدر والحلاوة الطحينية واللانشون وغيرها من الخامات التي يمكن الاعتماد عليها في صناعة السندوتشات ذات الطلب الجيد.

٣- سلة كبيرة الحجم لها غطاء لوضع السندوتشات بها تمهيدًا لبيعها، مع امكانية تركيب غطاء قماشي لها ذو مظهر جذاب، بحيث يستشعر الطلاب أو العملاء نظافة المشروع فتكون لديهم الثقة للشراء.

٤- من الافضل وجود دراجة هوائية أو دراجة نارية للاعتماد عليها للوصول الى المدرسة التي تبيع لطلابها. وان كانت قريبة او يسهل الوصول إليها فلا داعي لوسيلة النقل.

ترغب في مشروع آخر مُشابه بساعات عمل اكثر وأرباح أكبر؟ اليك، مشروع حلويات صغير بتكاليف ٦ الاف فقط وربح صافي ٤٥٠٠ شهريًا.

كيفية العمل في مشروع سندوتشات المدارس :-

في الصباح الباكر تقوم بشراء الخبز من اقرب مخبز او سوبر ماركت بشرط أن يكون طازجًا وفي خلال ساعة واحدة يمكنك صناعة عدد كبير من سندوتشات المدارس ربما أكثر من ٦٠ سندوتش بنكهات متنوعة يحبها الطلاب، ومن ثم تضعها في السلة المخصصة وتتوجه بها الى المدرسة الواقع عليها اختيارك في فترة الراحة “الفسحة” والتي تبدأ في بعد الحصة الثالثة تقريبًا أي في تمام الساعة التاسعة والنصف أو العاشرة وهو بالمناسبة ميعاد ممتاز.

كيفية اختيار المدرسة :-

إذا كنت تعيش في مدينة كبيرة فإن عملية اختيار المدرسة لن يكون سهلًا ولكن تبقى أمامك خيارات عديدة، ولكن احرص عند اختيار الا تختار المدرسة الأقرب لتوفر على نفسك الجهد والوقت، بل اختر المدرسة التي تحتوي على عدد كبير من الطلاب من الطبقة المتوسطة، وبكل تأكيد المدارس الدولية والخاصة التي تضم اطفال اغنياء ليست في الحسبان، فهؤلاء الأطفال يحصلون على مصروف كبير ويحصلون على السندوتشات من منازلهم قبل مغادرتها، على عكس الكثير من الطلاب من الطبقة المتوسطة الذين يحصلون على مصروف محدود واغلبهم لا يأخذون السندوتشات وهم ذاهبون الى المدراس ويفضلون الشراء من الخارج.

انت بالفعل قريب من احدى المدارس وترغب في مشروع مربح للغاية ولديك رأس مال يتراوح من ٢٠٠٠ الى ٥٠٠٠ دولار؟ مشروع مكتبة لبيع الأدوات المدرسية قد يكون اكثر من رائع.

عوامل نجاح المشروع :-

  • اختيار المدرسة المناسبة بعناية مع التأكد من وجود فرصة للدخول لتبيع سندوتشات المدارس .
  • الحرص على ارتداء القفازات اثناء العمل واثناء البيع واستخدام أدوات نظيفة لمنح الثقة للطلاب.
  • لا ترفع الأسعار فالعديد من الطلاب لا يحصلون على مصروف مرتفع، بل اكتفي بهامش ربح معقول واعتمد على كثرة المبيعات.
  • حافظ على نظافة منتجاتك لكي لا تعرض الأطفال لأي مشاكل صحية، كذلك تأكد من صلاحية وجودة الخامات التي تصنع منها سندوتشات المدارس .

أرباح المشروع :-

إذا اخترت مدرسة حكومية كبيرة لبيع سندوتشات المدارس بها او أمامها فسنفترض أنك ستبيع ما بين ٦٠ الى ١٠٠ ساندوتش في اليوم، وتلك كميات اعتبرها قليله خصوصًا الطالب الواحد سيشتري أكثر من ساندوتش واحد، وعلى افتراض ان تكلفة الساندوتش هي ٢ جنيه في المتوسط، وتبيعه بـ ٣ جنيهات، فهذا يعني أن أرباحك في كل يوم عمل ستتراوح من ٦٠ إلى ١٠٠ جنيه (يمكنك إجراء الحسابات بعملة بلدك بناء بعد معرفة الأسعار)، وتلك بالطبع ربحية معقولة جدًا مقارنة بحجم العمل والجهد المبذول.

1 تعليق

ترك رد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا