شركات عالمية باعت غير ما انشأت من أجله

يتعرض الشخص للحيرة عندما يبدأ فى إنشاء المشروع الخاص به و حيرته تتمحور حول المنتج الذى سوف يقوم ببيعه فالعديد يحرص على البدء فى بيع منتجات تضمن له عائد مادى يقوم بتغطية مصروفاته و يحصل منها على أرباح وفيرة لضمان نجاح مشروعه و حتى يجذب عدد كبير من جميع العملاء و المستهلكين , ولكن لايعلم الشخص ماذا سيحدث بعد بدء مشروعه حيث يمكنه إختيار منتج معين لبيعه و ينتهى به الحال ببيع منتجات اخرى , كما أن هناك شركات عالمية عديدة إبتدت ببيع منتجات و إنتهي بها الحال ببيع أخرى، الجدير بالذكر ان اغلب الشركات تعرضت فى البداية للفشل و لخسائر باهظة ولكن إستطاعت بعدها تحدى الفشل حتى حققت نجاحات باهرة، وفيما يلي سنعرض امثلة لبعض من هذة الشركات.

شركات عالمية

شركات عالمية باعت غير ما انشأت من أجله:

1- شركة آيفون لمنتجات التجميل:

قامت شركة آيفون فى البداية ببيع الكتب الورقية حين أنشأ ديفيد كاكونال شركته عام 1886 لجذب عدد كبير من السيدات الفاتنات، ومن اجل الترويج قام بمنح هدية مقابل شراء كل سيدة كتاب من الكتب المعروضة الذى كان يقوم ببيعها و كانت الهدايا المصاحبة للكتب عبارة عن زجاجات عطر مثيرة وذات رائحة جميلة، وبعد مرور وقت طويل أصبح الإقبال على زجاجات العطر اكبر من الاقبال علي الكتب، فكانت السيدات تأتى الي محل الكتب لطلب زجاجات العطور،  وحينها ادرك ديفيد ان العمل في بيع العطور اكثر ربحية من بيع الكتب لذا حول نشاطة التجاري وعمل علي انتاج وبيع زجاجات العطور وحقق نجاحات جيدة وبعد مدة من الوقت قام بتأسيس شركة لإنتاج العطور و أسماها شركة عطور كاليفورنيا التى أصبحت شركة “آيفون” المعروفة الآن للجميع وفي الوقع تصنف ضمن كبريات الشركات العالمية في مجال التجميل ومستحضراتة.

2- شركة ثري ام للاوراق اللاصقة :

أسس خمسة من الاصدقاء شركة “شركة التعدين والتصنيع مينيسوتا” بغرض تعدين معدن الكوروند الذي يشتهر بصلابته حيث كان كثير الطلب فى عمليات صنع عجلات التجليخ والطحن الصناعية، وبالفعل قامت الشركة بشراء منجم كونكورد ولكن لسوء الحظ لم يكن الكونكورد المتواجد بالمنجم صالح للتعدين وبالتالي حقق الشركة خسائر باهظة ادت الي انسحاب عدد من المؤسسين. بعضهم لم يستسلم، فقام سبنسر سيلفر (احد المؤسسين) عام 1968 بإختراع شريط لاصق قوي و كان الإقبال على شريط اللاصق لأكثر من مرة و كان شريط اللصق ضعيف فى البداية. تحول اسم الشركة فيما بعد الي ثري ام وباعت العديد من المنتجات واهمهما الشرائط اللاصقة وتعتبر من اهم الشركات العالمية التي تقوم بصناعة هذة الشرائط.

3- شركة زيروكس :

تأسست شركة زيروكس عام 1906 و قامت بصنع أول آلة تصوير أوراق عام 1959 , ولكنها فى البداية أنشأت بهدف تصنيع أوراق التصوير الفوتوغرافي ومعدات التصوير.

4- شركة بيركشاير هاثاواي :

تأسست شركة بيركشاير هاثاواي عام 1839 و كانت فى البداية شركة متخصصة في مجال صناعة وانتاج المنسوجات والاقمشة وظلت علي هذا الوضع لسنوات عديدة حتى ترأسها العملاق وران بافيت (ثاني اغني رجل في العالم) عام 1962 وحينها قرر التحول من مجال صناعة المنسوجات والاقمشة إلى مجال التأمين.

5- شركة إيبروكومبى و فتش:

تأسست شركة إيبركومبى و فتش فى 1892و أول بدايتها كانت تقوم ببيع أدوات الرياضة و معدات الصيد و التخييم إفتتحت أول فرع لها في لبنان فى 1894 ومازال موجود حاليا , أما في 1976 أعلنت الشركة إفلاسها و فى عام 1978 أعادت شركة أمريكية أخرى إحياء إسمها التجاري وبغرض بيع ملابس رياضية كالصيد، ثم تطورت فى بيع المنتجات حتى أصبحت شركة كبرى فى بيع ملابس الشباب.

6- شركة ردنج ريل رود :

تعد قصة شركة ردنج ريل رود من القصص العجيبة والمثيرة، ففي البداية كانت شركة قطارات متخصصة في نقل الركاب والبضائع ولكن في عام 1976 حققت الشركة خسائر باهظة ولكن بعد دراسة الموقف قررت الادارة ان تحول نشاط الشركة من مجال الشحن والنقل الي المجال الترفيهي واصبحت تدير العديد من دور السينما في العديد من البلدان مثل الولايات المتحدة واستراليا ونيوزلندا.

7- شركة نوكيا :

في 1865 قرر المهندس فريدريك ابديستام تأسيس مصنعا على ضفة احد الانهار في فنلندا لتحويل لب النباتات إلى ورق، ويعود سبب اختيارة للعمل علي ضفة النهر الي استغلال تيارات المياة في تسريع عمليات الانتاج. ومن ثم تحولت الشركة لانتاج منتجات مطاطية ثم كهربائية، ثم تعرضت الشركة للإفلاس حتى عادت بعدها لمجال جديد مجال الهواتف والاتصالات اللاسلكية وحققت نجاحات باهرة بل كان تصنف في مقدمة الشركات العالمية في قطاع الانتاج التكنولوجي الا انها خسرت الكثير من قيمتها وتخطتها العديد من الشركات.

8- شركة دو بونت :

هاجر الكميائي الفرنسي دو بونت من بلدة فرنسا الي الولايات المتحدة حيث رأي ان بيئتها افضل للعيش والعمل، كانت لهذا الرجل خبرة كبيرة في مجال صناعة البارود وبالطبع اول ما فكر فية هو ان يعمل في احدي الشركات التي تقوم بصناعتة ولكن بعد البحث وجد ان الشركات في الولايات المتحدة متأخرة بشكل كبير في هذا المجال. وجد هذا الرجل “دو بونت” انة اذا ما اسس شركة صغيرة لصناعة البارود فإنة قد يبيع ويربح الكثير من الاموال حيث ان المنافسة شبة معدومة والمنتج هام ومطلوب بشدة. قرر تأسيس الشركة في عام 1802 ولكنة فيما بعد اتجة الي صناعة انتاج العديد من المنتجات الكميائية وبالفعل حقق نجاحات جيدة. وفي يومنا هذا تصنف شركة دو بونت ضمن اكبر عشر شركات عالمية في مجال الصناعات الكيماوية.

9- شركة هاسبرو :

بدأت هاسبرو  1923 كمحل لبيع المنسوجات والأقمشة ثم غيرت نشاطها و قامت بصنع المقلمات وإحتياجات المدارس ولكن فشل هذا التحول ، فإنتقلت مرة أخرى لمجال جديد وهو بيع الأزياء التنكرية للأطفال و حققت حينها أرباح هائلة و نجاح باهر مما أدى الى توسعها فقامت بصنع الألعاب البلاستيكية للأطفال الأمر الذي حقق نجاحا أكبر فهى الشركة المعروفة بصنع ألعاب الأطفال والدمى كما أنها الشركة التي تملك العلامة التجارية للعبة مونوبولي لعبة الأطفال الشهيرة.

10- شركة جون ديرى :

كانت جون ديرى فى البداية محل حدادة ولكن بعد حدوث مشاكل و صراعات مع تصنيع آلات الحرث قرر مؤسس الشركة التحول الي  تصنيع آلات حرث ميكانيكية أو مايسمى “الجرار”  و حقق نجاحا باهرا فى هذه الصناعة فأصبحت الشركة متخصصة فى انتاج و بيع لوازم الزراعة والمزارع.

يمكنك نشر موضوع “شركات عالمية باعت غير ما انشأت من أجله” بالضغط علي ازرار المشاركة اسفل الموضوع.

مشاركة!

نبذة عن الكاتب

اضف تعليق