طريقة زراعة الكزبرة وانتاجها وتصديرها

الكزبرة هى نبات عشبى حولى ذو رائحة عطرية قوية و يتبع للفصيلة الخيمية، وتعتبر الكزبرة من أكثر انواع التوابل شهرة و إنتشارا في العالم، هذا وعادة ما يستخدمها اغلب الناس في شكلها الاخضر المعروف ولكن هناك من يقوم بطحنها وهناك من يحولها الي حبوب جافة. وبالحديث عن المناطق التي تكثر فيها زراعة الكزبرة فسنجد انها عديدة ومنها (حوض البحر المتوسط، اسيا الصغري، الهند، بعض دول امريكا الجنوبية، جنوب اوروبا، دول المغرب العربي، مصر، ايران)، الجدير بالذكر ان الدول التي لا تقوم بزراعة الكزبرة تقوم بإستيرادها بكميات كبيرة نظراً لأنها ذات فوائد عديدة واستخدامات عديدة (بخلاف استخدامها كتوابل للاطعمة) لذلك تعد زراعتها من الامور الهامة ويمكن ان تعود علي صاحبها بالكثير من الاموال خصوصاً اذا نجح في تصديرها الي الدول العربية المجاورة التي تطلبها بكثرة.

الكزبرة الخضراء

الكزبرة الخضراء

فوائد زراعة الكزبرة عديدة و هى:

  1. تخفض من مستويات الكولسترول الكلى و يزيد من مستويات الكولسترول الجيد.
  2. لها دور مهم فى علاج الهضم و الجدرى.
  3. يقوم على علاج الإلتهابات الفطرية و الأكزيما و الجفاف الفطرى.
  4. يساهم فى علاج فقر الدم و الإسهال و تقرحات الفم.
  5. مضاد طبيعى لرياح البطن و المغص.
  6. تحفيز إفراز العصارة الهضمية و تهدئة التوتر العصبى.
  7. الوقاية من إرتفاع ضغط الدم و تصلب الشرايين.
  8. علاج الأرق و مضاد للتشنجات و الإنفعالات.
  9. يحافظ على صحة العظام و علاج الروماتيزم لإحتوائه على عنصر الكالسيوم.
  10. يعمل على خفض نسبة السكر فى الدم و تحفيز إفراز الأنسولين.
  11. علاج نزلات البرد و الزكام و النقرس.

الكزبرة لها عدة إستخدامات:

  1. كمخلوط : تخلط بذور الكزبرة و الزعتر أو الينسون أو الصندل فيعمل على علاج الدوسنتاريا.
  2. الزيت المستخلص : يستخدم كغسول حتى يعمل على تخفيف آلام الصداع و الروماتيزم و خفض ضغط الدم.
  3. كمستحلب أو حساء : يحسن من رائحة الفم الكريهة.
زراعة الكزبرة

زراعة الكزبرة

زراعة الكزبرة:

يفضل زراعة الكزبرة خلال شهرى أكتوبر و أوائل نوفمبر فهو من المحاصيل الشتوية لهذا تجود زراعته فى الأجواء المعتدلة لتشابهه بباقى أنواع الفصيلة الخيمية فهو يتحمل الرطوبة و الجفاف و الحرارة كما أنه ليس من النباتات الحساسة للبرد , كما يزرع الكمون فى الأراضى ذات تربة صفراء أو تربة ثقيلة لجودة الصرف و التهوية كما يجب تجنب زراعته فى الأراضى الغدقة الملحية أو الأراضى عالية الحموضة أو القلوية لذا يجب أن تكون التربة معتدلة حتى تكون على إستعداد للزراعة.

تقاوى زراعة الكزبرة:

تختلف كمية البذور المناسبة للفدان الواحد حسب نوع التربة و طريقة الزراعة المتبعة فإذا كانت :

  1. أراضى رملية أو صفراء: تتم عملية زراعة الكزبرة في خطوط وتتطلب من 9- 10 كيلو جرام من البذور للفدان الواحد.
  2. أراضى ثقيلة: تتم عملية الزراعة فى خطوط وتتطلب من 6- 7 كيلو جرام من البذور للفدان الواحد.
  3. زراعة بالشتلات: تتطلب من 4- 5 كيلو جرام من البذور لإنتاج شتلات للفدان الواحد على مساحة 1- 2 قيراط لإنتاج ما يقرب من 20 الى 30 ألف شتلة.

كما يجب عند إختيار البذور للزراعة على أن تكون البذور:

  • مكتملة النضج و جيدة مطابقة للوصف.
  • ألا تتعدى فترة تخزينها عام واحد.
  • خلوها من الحشرات و الفطريات لذا يجب معاملتها قبل الزراعة بالمطهرات الفطرية وإستخدام الصمغ العربى كمادة لاصقة قبل الزراعة مباشرة.
  • نسبة التشقق بها منخفضة غير منكسرة.
حبوب الكزبرة

حبوب الكزبرة

كيفية زراعة الكزبرة:

يتم زراعة الكزبرة حسب نوع التربة و طريقة الرى المتبعة فهناك عدة طرق هى :

فى حالة الأراضى أو التربة القديمة:

  • تحرث الأرض حرثتين متعامدتين و تترك لمدة إسبوع حتى تتعرض للشمس و للتهوية.
  • مابين الحرثتين أو خلال الإسبوع يتم إضافة السماد العضوى المتحلل بمعدل من 15- 20 متر مكعب مع إضافة الأسمدة الكيماوية بمعدل 200 كيلوجرام سوبر فوسفات و 50 كيلوجرام كبريت زراعى و يتم ذلك قبل الزراعة مباشرة.
  • أما بعد الحرثة الثانية يتم زحف الأرض و عمل خطوط بمعدل 12خط لكل قصبتين ثم تقوم بمسح الخطوط إستعدادا للزراعة كما يتم عمل الجور و تبعد كل جورة عن الأخرى بمسافة 25سم.
  • التقاوى توضع على الريشة القبلية أو الشرقية كما يتم وضع من 3- 4 بذور فى الجورة الواحدة ثم تقوم بتغطيتها و يجب ريها بمياه غزيرة.

فى حالة الأراضى الجديدة:

تختلف طريقة الزراعة حسب طريقة الرى المستخدمة فتنقسم الى :

  1. الرى بالتنقيط :
  • أ‌- يتم حرث الأرض حرثتين متعامدتين و تترك لمدة أسبوع حتى تتعرض للشمس و التهوية ففى خلال الأسبوع يتم إضافة السماد العضوى المتحلل و الأسمدة الكيماوية قبل الزراعة.
  • ب‌- يتم تزحيف الأرض ولكن لتخطط بعد التزحيف و إنما يتم فرد خراطيم الرى و يبعد كل خرطوم عن الآخر مابين 70- 100سم أما المسافة بين النقاطات 50سم.
  • ت‌- يتم تخطيط الأرض بعد فرد الخراطيم بحيث تكون الخطوط متوازية و المسافة بين كل جورة و التالية 25سم أما كل خط يبعد عن الخرطوم بمسافة من 10 الى 15سم.
  1. الرى بالرش :
  • يتم حرث الأرض حرثتين متعامدتين و تترك لمدة إسبوع للتهوية و التشميس ثم يتم إضافة السماد العضوى المتحلل بعد الحرثة الأولى مع إضافة الأسمدة الكيماوية و من ثم بعد الحرثة الثانية يتم تزحيف الأرض فتزرع البذور فى سطور و المسافة لاتتعدى 45سم و ذلك فى المساحات الكبيرة أما المساحات الصغيرة تتم بنفس الطريقة المتبعة فى الأراضى القديمة.

عمليات الرى:

1- الرى بالرش:

يتم رى الأرض لمدة إسبوع بسرعة 50 متر للساعة يوميا ثم ترتفع السرعة الى 75 متر للساعة يوميا لمدة إسبوعين و عند بداية ظهور البادرات يتم الرى بمعدل 75 متر للساعة من 4- 5 أيام.

2- الرى بالغمر:

بعد الزراعة يتم الرى لأول مرة ثم يتم الرى مرة أخرى وتسمى رية المحاياة لمدة أسبوع و تتم عملية الرى خلال فصل الشتاء كل إسبوعين أما خلال فصل الصيف يتم رى النباتات كل إسبوع أما خلال فترة النضج يكون الرى تجرية ثم يتم إيقاف الرى قبل الحصاد بإسبوعين.

3- الرى بالتنقيط :

يتم الرى قبل الزراعة لتحديد أماكن الزراعة و يجب أن تتم عملية الزراعة خلال 24 ساعة بعد رى الأرض أما بعد الزراعة مباشرة يتم رى الأرض من 1- 2 ساعة يوميا , تتم عملية الرى فى منتصف الصباح و المساء لحين اكتمال الإنبات ثم يتم الرى لمدة نصف ساعة كل 2- 3 أيام و هذا فى فصل الشتاء أما فى فصل الصيف يتم الرى لمدة ساعة كل يومين و ذلك لدرجة الحرارة المرتفعة كما يجب أن تبلغ سرعة التنقيط 4 لتر فى الساعة الواحدة و عند البدء فى التزهير يتم تقليل الرى أما مع تفتح الثمار تتوقف عملية الرى.

عملية الترقيع:

عبارة عن عملية إعادة زراعة الجور الفارغة كما تستخدم بذور من نفس نوع البذور المستخدمة فى الزراعة كما يجب أن تتم العملية مابين 7- 10 أيام من الزراعة.

عملية الخف:

يتم خف النباتات على أقوى بادرتين فى الجورة وذلك بعد شهور من إتمام عملية الإنبات أما فى حالة الجور الكثيفة فيتم خف النياتات على عدة مرات حسب غزارة الجورة.

عمليات التسميد:

فى حالة الأراضى القديمة:

1- يتم إضافة السماد العضوى بمعدل 15- 20 م3 للفدان الواحد كما يتم إضافة 200 كيلوجرام سوبر فوسفات أحادى مع 50 كيلوجرام كبريت زراعى للفدان الواحد.

2- ثم يضاف السماد النيتروجينى فى شكل سلفات نشادر بمعدل 300 كيلوجرام للفدان الواحد كما تضاف الكمية على دفعتين على هيئة تكبيش حول النباتات فتضاف الدفعة الأولى بعد خف النباتات أما الدفعة الثانية فتضاف عند بداية التزهير.

3- يتم إضافة السماد البوتاسى بمعدل 50 كيلو جرام و تضاف الكمية على دفعتين فيتم الرى بعد التسميد مباشرة.

فى حالة الأراضى الجديدة:

1- يضاف السماد العضوى بمعدل 20- 30 م3 مع سماد بلدى متحلل بمعدل 15 م3 للفدان الواحد كما يتم إضافة 300 كيلوجرام سوبر فوسفات أحادى مع 50 كيلوجرام كبريت زراعى للفدان الواحد.

2- يتطلب الفدان الواحد وضع الأسمدة النيتروجينية فى شكل سلفات نشادر بمعدل 300 كيلوجرام مع إضافة 50 كيلو جرام سماد بوتاسى فى شكل سلفات بوتاسيوم و تتم عملية التسميد على دفعات , يوضع السماد مع مياه الرى و تتم العملية بين الدفعة و الأخرى كل 10 أيام فالدفعة عبارة عن 25 سلفات نشادر و 8 كيلوجرام سلفات بوتاسيوم.

حصاد المحصول:

1- عند نضج الثمار و يعرف هذا من خلال جفاف الأوراق السفلى و إصفرار الأوراق العليا و يصبح أيضا لونها أخضر مصفر و تكون الثمار مكتملة النضج حينها يتم حصاد المحصول و البدء فى تقطيع الثمار بواسطة شرشرة أو منجل كما يجب ألا يتأخر ميعاد الحصاد عن الطبيعى مما يودى الى تقرط النباتات على إرتفاع 10سم فوق سطح الأرض, يتم جمع المحصول عادة فى الصباح الباكر قبل تطاير الندى حتى لايحدث فقد فى المحصول نتيجة عدم إكتمال البذور.

2- تربط النباتات فى حزم و تنقل الى جرن مكشوف نظيف من الفضلات و المخلفات الحيوانية والنباتية , ويجب وضع النباتات مقلوبة حتى تجف تماما كما يتم فصل الثمار عن بقايا النباتات عن طريق عملية الدراس.

إنتاج محصول الكزبرة:

تختلف نسبة الزيت المستخلص فى البذور من محصول الكزبرة بإختلاف مناطق الزراعة فى مصر حيث تبلغ من 2- 3 كما يعطى الفدان الواحد من 1000- 1200 كيلوجرام من البذور الجافة.

الكزبرة المطحونة

الكزبرة المطحونة

مكافحة الحشائش:

يجب الإهتمام جيدا بعملية الزراعة و خاصة عملية العزيق و مكافحة الحشائش و ذلك داخل و خارج الحقل , و يمكن التخلص من الحشائش الغريبة فإذا كانت المساحة صغيرة يتم هذا بواسطة الإقتلاع اليدوى أما إذا كانت المساحات كبيرة فيتم إستخدام المركبات الكيماوية للتخلص من الحشائش الغريبة و الضارة.

مكافحة الآفات و الحشرات التى تصيب محصول الكزبرة تنقسم الى نوعين :

1- الآفات الحشرية:

أ‌- الحشرات الثاقبة الماصة :

يتم علاج أماكن الإصابة عند ظهور هذا المرض عن طريق الرش بأى من :

  • (سوبر مصرونا) أو (كابل) يستخدم بمعدل 1- 5,1 لتر ماء و يتم الرش كل 7- 9 أيام, على أن تكون الرشة الأخيرة على الأقل قبل الحصاد بإسوع.
  • (بيو فلاى) يستخدم بمعدل 100سم / 100لتر ماء و هذا مرتين بينهما إسبوع.
  • زيت معدنى خفيف (kz).

ب‌- العنكبوت الأحمر :

عند إصابة النباتات به يتم علاجها عن طريق الرش من خلال رش الأماكن المصابة بالكبريت الميكرونى بمعدل 250مم / 100لتر ماء أو فيرتميك 8,1% EC بمعدل 40سم / 100 لتر ماء و يرش رشتين بينهما إسبوع و يوقف تماما قبل الحصاد بإسبوعين.

ت‌- الحفار :

بعد الزراعة مباشرة و عند ظهور المرض يجب إستخدام الطعم السام الذى يتكون من مارشال 25% WB بمعدل 600 (جرام/ف) أو 15 كيلوجرام جريش ذرة + 20 لتر ماء + 5,1 لتر هوثباثيون 40% و يتم إستخدام هذا الطعم صباحا بعد ريه مباشرة كما يوزع الطعم السام على شكل سرسبة بين الخطوط و تفضل هذه الحشرة الأراضى ذات تربة رملية أو صفراء.

ث‌- الدودة القارضة :

تستخدم الردة الناعمة فى حالة إصابة النباتات بالدودة القارضة فتوزع تكبيشا أسفل النباتات كما ذكر فى مرض الحفار.

2- الأمراض الفطرية:

أ‌- لفحة النورات :

يتم رش أماكن الإصابة بمبيد الدياثين م45 أى بمعدل 250جم / 100 لتر ماء و تتم من خلال رشتين بينهما إسبوعبن.

ب‌- البياض الدقيقى :

يتم مقاومة هذا المرض من خلال الرش بأى من :

  • المركب الحيوى فالإصابة تكون كل 10 أيام.
  • الكبريت الميكرونى بمعدل 250 جرام / 100 لتر ماء و يكون الرش ثلاث مرات مابين 7- 10 أيام بمعدل 60 مم / 100 لتر ماء و ترش رشتين أو ثلاثة.

ت‌- الذبول الفيوزاريومى :

يتم القضاء عليه من خلال مقاومة التقاوى بإستخدام المطهرات الفطرية مثل توبسين بمعدل 3جم / 1 كيلو جرام بذرة مع إستخدام الصمغ العربى كمادة لاصقة و ذلك قبل الزراعة مباشرة.

ث‌- أعفان الجذور :

يتم مقاومته عن طريق الحبوب بإستخدام المطهرات الفطرية و المركبات العضوية مثل أيزو بمعدل 4مل / 1 كيلو جرام بذرة.

كيفية إدارة عملية تسويق محصول الكزبرة:

يجب أن تتصف بذرة الكزبرة ببعض المواصفات حتى تكون قابلة للتصدير فيجب أن تكون البذرة :

  1. خالية من الحشرات و الأمراض.
  2. لونها أخضر مصفر.
  3. سليمة و نظيفة ذو رائحة طبيعية و خالية من التعفن.
  4. لا تتعدى نسبة الرطوبة بها 10%.
  5. لا يتعدى نسبة الرماد الذائب فى الحمض 1,5- 5 %.
  6. لا تقل نسبة الزيت الطائر3,0%.
  7. لا تزيد نسبة الرماد الكلى 7%.

تعبئة المحصول:

يتم تعبئة المحصول الناتج عن زراعة الكزبرة فى عبوات نظيفة و جافة و تتسم بالمتانة و خخالية تماما من أى شوائب أو روائح غريبة, كما أنها لايجب أن تختلف مع المواصفات التى تنصها الهيئة العامة للرقابة على الصادرات و الواردات , و يفضل أن تعبأ ثمار الكزبرة فى عبوات جديدة مطبوعة من الكرتون أو الخيش و لكن تستخدم العبوات المصنوعة من الكرتون فى الصادرات حتى يمكن الحفاظ على سلامة الثمار.

تخزين المحصول:

محصول الكزبرة عند تخزينه يجب توافر :

  1. مناطق خالية من الآفات و الحشرات و الحيوانات خاصة الفئران.
  2. أن تكون درجات الحرارة محدودة.
  3. مناطق تهوية جيدة.

نقل المحصول:

يفضل أن تكون العربات التى تقوم بنقل المحصول جيدة التهوية أثناء النقل و أيضا العبوات يجب أن تكون جيدة التهوية حتى لايصاب المحصول بالعفن و التخمير بسبب التعرض للجفاف و عدم وجود مناطق للتهوية.

يجب توافر بعض المواصفات لضمان جودة المحصول:

  1. لونها أخضر مصفر.
  2. سليمة و نظيفة ذو رائحة طبيعية و لايوجد بها ثمار متعفنة.
  3. ألا تتعدى نسبة الرطوبة بها 10%.
  4. ألا يتعدى نسبة الرماد الذائب فى الحمض 1,5- 5 %.
  5. ألا تقل نسبة الزيت الطائر3,0%.
  6. ألا تزيد نسبة الرماد الكلى 7%.

التعبئة:

يجب أن يتم تعبئة محصول الكزبرة فى عبوات سليمة و نظيفة كما يجب أن تتطابق مواصفات الهيئة العامة للرقابة على الصادرات و الواردات, و يلزم أن تختم العبوات بخاتم فرع الهيئة المختص و التأكد من غلق العبوات بإحكام.

البيانات المطبوعة على العبوات:

تتكون من ( الكلمة الرئيسية الكزبرة, الوزن الصافى, رقم الرسالة المسلسل ) و يمكن كتابته باللغة العربية أو الإنجليزية.

اضف تعليق