تسويق منتجات الشركات والافراد (عمل حر مربح)

0

العمل كمندوب تسويق منتجات لدى احدى الشركات قد يضمن لك راتب ثابت تحصل عليه بنهاية الشهر بخلاف عمولة ربما تكون بنسبة بسيطة او معقولة، ولكنك في المقابل مطالب بتارجت (رقم محدد من المبيعات) لكي لا تتعرض للخصومات وربما الاستغناء من الشركة، مما يعني انك ستعمل لكثير من الوقت يوميًا، وهذا عمل جيد في حد ذاته للشباب خصيصًا، ولكن ان تقوم بنفس العمل بشكل حر ربما يضمن لك ارباح اكثر مع عدد ساعات عمل اقل، كيف؟ هذا ما نوضحه بالتفصيل خلال هذه التدوينة، فتابع معنا.

تسويق منتجات

تسويق منتجات الشركات والافراد بشكل حر :-

تقوم فكرة العمل على اساس تسويق منتجات الشركات والافراد بشكل حر، بمعنى انك غير موظف لدى تلك الشركات او هؤلاء الافراد، وبالتالي لست ملزمًا ببيع كميات معينة ولست ملزمًا بالحضور لمقر العمل من الاساس، ولا يوجد من يعطيك التعلميات والاوامر، كما ترجع اليك حرية العمل، فتعمل في يوم وترتاح في الاخر او تعمل كل يوم او تعمل لساعتين او ٣ ساعات او اكثر، فأنت حر.

اما عن كيفية الربح، فإنك ستحصل على عمولة، وطبعًا كلما كانت المنتجات غالية الثمن كلما كان الربح مرتفع حتى وان كانت العمولة طبيعية (من ٢.٥٪ الى ٥٪)، لذلك بإمكانك اختيار تسويق منتجات لا يسهل بيعها لتحصل على عمولة مرتفعة وبالتالي تحقق دخل مرتفع ربما يفوق ما يحققه مندوبي التسويق العاملين لدى الشركات بأضعاف مضاعفة.

نوعية المنتجات الممكن تسويقها :-

اتفقنا ان تسويق منتجات غالية الثمن يضمن لك الحصول على ارباح كبيرة حتى وان كانت النسبة ضئيلة او طبيعية، ومن امثلة تلك المنتجات (العقارات، المصاعد او الاسانسيرات، السيارات، المعدات، تسويق منتجات الاستيراد لتجار الجملة والمحلات، … الخ) ايضًا يمكنك تسويق منتجات الافراد التي يصعب عليهم تسويقها وبيعها في مقابل الحصول على عمولات مرتفعة (من ٢٠٪ الى ٣٠٪ من اجمالي المبيعات، ومن امثلة تلك المنتجات (التحف، الزخارف، اللوحات الفنية، الاثاث، الاعمال الحرفية المتنوعة وغيرها).

يُهمك :- هل تبحث عن عمل تجاري مربح؟ اليك افضل الافكار

تحديد جهات العمل :-

يمكنك البحث في محيط المدينة او عبر الانترنت عن الشركات التي تبيع المنتجات ذات الاسعار المرتفعة (ذكرنها في النقطة السابقة) ومن ثم يمكنكك اجراء زيارات لتلك الشركات لعقد جلسات مع المديرين المسؤولين وتعرض عليهم اقتراحك بشأن جلب عملاء لشراء منتجاتهم في مقابل الحصول على نسبة على المبيعات، وفي النهاية يمكنك التعامل مع شركة او اثنتين او اكثر من الشركات التي تعطيك عمولة مرتفعة مع وضع عامل الراحة النفسية في الاعتبار.

اما اذا فكرت في العمل مع الافراد عوضًا عن الشركات فيمكنك البحث الكترونيًا وعبر العلاقات الشخصية عن الافراد اصحاب الاعمال والحرف لتبدء في التواصل معهم وتعرض عليهم اقتراحاتك بشأن المساهمة في بيع منتاجتهم في مقابل عمولات وهنا يجب ان لا تقل عمولاتك عن ٢٠٪ من اجمالي سعر البيع، فالافراد ليسوا كالشركات، فهم لا يملكون موظفين تسويق ولا مديرين لوضع الخطط وقلما يتمكنوا من بيع منتجاتهم.

يٌهمك :- اسهل مشروع مربح بدون مكان او عمالة او ضرائب

طريقة العمل لإبرام الصفقات وكسب الاموال :-

بعد اختيار الشركات او الافراد وبعد ابرام الاتفاقات يمكنك بدء العمل على زيارة العملاء لإقناعهم بشراء ما تعرضه عليهم من منتجات لتحصل بذلك علي العمولات التي تمثل لك الربح الوفير. اليك طريقة العمل،،

  • تحديد العملاء المستهدفين للمنتجات بشكل واضح وبالتالي توفر على نفسك جهد وعناء التسويق لعملاء غير مستهدفين ومن المؤكد انهم لن يشتروا السلع.
  • قبل زيارة العميل المستهدف في شركته او محله او مقر عمله او تواجده اعطه نبذة حول الموضوع، فلعله لا يريد الاستماع او شراء ما تعرضه من منتجات وبالتالي توفر على نفسك العناء والجهد والوقت.
  • اذا رحب العميل بزياراتك فاقترح عليه تحديد موعد مناسب، بحيث لا تكون زيارات طارئة قد تتعارض مع مواعيده.
  • احرص على زيارة العميل في الميعاد المتفق عليه، ويفضل ان تصل قبل موعدك بعدة دقائق، لا اكثر تبديرًا ولا تأخيرًا.
  • من الضروري ان تكون جاهزًا بشكل جيد، فتعرض منتجك ومواصفاته بطريقة تبدو وكأنها دردشة مع صديق وليس كطالب يقرأ من كتاب.
  • اذا نجحت في اقناع العميل بالشراء فيمكنك تحديد موعد اخر لمرافقتك لزيارة الشركة او تسليمه المنتج.
  • احصل على عمولتك من الشركات او الافراد الذين تتعامل معهم، واستمر في العمل وربح المال.

الخاتمة :-

العمل على تسويق منتجات الغير من شركات او افراد قد يعود عليك بالربح الوفير كما يمنحك عديد المزايا التي لا يتمتع بها موظفي التسويق العاملين لدى الشركات، ولكن ليس شرطًا ان ينجح كل من يختار هذا العمل، فكما الحال مع المميزات، فإنه يتطلب مهارات تسويق واقناع، ولحسن الحظ فإنه يمكن اكتساب هذه المهارات بالتعلم والممارسة، فاعمل واقرأ لتزداد خبراتك ومعها تزداد ارباحك.

عن الكاتب

شارك وأضف تعليق