الإستثمار فى السويد (المزايا، الشروط، انواع الشركات)

0

السويد هى ثالث أكبر دولة فى الإتحاد الأوروبى من حيث المساحة ويبلغ عدد سكانها نحو 10 ملايين نسمة ونظام الحكم بالسويد هو نظاماً ملكياً دستورياً بنظام برلمانى وإقتصاد متطور كما أنها تحتل المرتبة الأولى فى العالم فى مؤشر الإيكونوميست للديمقراطية والسابعة فى مؤشر الأمم المتحدة للتنمية البشرية .

أصبحت السويد من أعضاء الإتحاد الأوروبى عام 1995 وهى عضوة أيضاً فى منظمة التعاون والتنمية الإقتصادية .

تمتلك السويد إقتصاداً مختلطاً يتجة نحو التصدير حيث يتميز بنظام توزيع حديث وعلاقات داخلية وخارجية جيدة وأيدى عاملة وفيرة وماهرة وتشكل صناعة الخشب والطاقة الكهرومائية والحديد هى أهم الموارد الإقتصادية للسويد حيث يتم توجيهها بشكل كبير نحو التجارة الخارجية ، كما يمثل القطاع الهندسى نحو 50% من الإنتاج والصادرات داخل السويد بينما تمثل الزراعة 2% فقط من مجال الناتج المحلى والعمالة، وتحتل الإتصالات وصناعة السيارات والصناعات الدوائية أهمية كبيرة فى إقتصاد السويد.

يتميز الإقتصاد السويدى بقطاع كبير للصناعات التحويلية والمبنى على العلم والمعرفة وموجة نحو التصدير وقطاع الخدمات العامه كبير ويتم العمل بة وفقاً للمعايير الدولية كما تهيمن المنظمات الإقتصادية الكبيرة على الإقتصاد السويدى.

يحتل الناتج المحلى الإجمالى فى السويد الترتيب التاسع على مستوى العالم ويرجع ذلك إلى نموة السريع خاصة فى مجال الصناعات التحويلية.

يعد البنك المركزى السويدى من أقدم وأعرق البنوك المركزية فى العالم كما يتميز مستوى التضخم فى السويد بأنة متدنى جداً مما يجعلها بيئة خصبة للإستثمار .

عوامل إقتصادية هامة تجعل السويد فى مقدمة الدول الجاذبة للإستثمار :-

– تتميز السويد بأن قيمة صادراتها تفوق قيمة واردتها كما ان السويد عضواً فى السوق الأوروبية المشتركة .

– تشكل الغابات مورداً هاماً من الموارد الإقتصادية للسويد حيث تمثل حوالى 45% من حجم صادرات السويد .

– حققت السويد إكتفاء ذاتى فى مجال المواد الغذائية الأساسية.

– تملك السويد العديد من الموانئ لشحن البضائع كما تمتلك الحكومة شبكة جيدة للسكك الحديدية .

– يضمن القانون السويدى حرية الصحافة ومنع الرقابة الحكومية حتى فى أوقات الحرب.

– تمثل الصناعة جانباً هاماً فى الإقتصاد فى السويد حيث يوجد بها مصانع لمحركات الطائرات ومحركات الديزل كما يوجد العديد من مصانع السيارات والتى يتم تصدير حوالى نصف إنتاجها من السيارات إلى الولايات المتحدة الأمريكية . كما تتخصص بعض المناطق فى السويد فى صناعة السفن والمعدات المستخدمة فى امدادات الطاقة والاتصالات والهواتف، كما تم إختراع أعواد ثقاب الأمان فى السويد عام 1844 ولا تزال السويد من أكبر المنتجين لها فى العالم.

– تعد مزارع منتجات الألبان وتربية الحيوانات والمواشى هى المصادر الرئيسية لدخل المزارعين فى السويد .

– تمتلك السويد جزء من أغنى رواسب خام الحديد فى العالم حيث يوجد بها مناجم للحديد الخام والتى يستخرج منها الحديد بجودة عالية ، كما يوجد خامات النحاس والذهب والرصاص والفضة.

– تقوم السويد بتصدير كميات هائلة من من منتجات الورق ولا تستورد منها شيئاً كما تستورد السويد أنواعاً عديدة من معدات النقل والآلات الكهربائية والمواد الكيميائية وتصدر منها أيضاً بنفس نسبة الإستيراد.

شروط الإستثمار فى السويد :-

– تسمح القوانين السويدية للمستثمرين الأجانب من خارج دول الإتحاد الأوروبى بالحصول على إقامات للعمل فى السويد بشرط أن تكون هذة الأعمال تأخذ وقت أكثر من ثلاثة أشهر.

– ضرورة إثبات ملكية المتقدم لطلب الإقامة لنصف الشركة او المشروع الهادف للإستثمار.

– عمل دراسة جدوى للمشروع الإستثمارى وبيان أرباح مرضية وواقعية خلال عامين من بدء العمل وهذة الفترة تكون للإختبار.

– إثبات وجود مبلغ من المال مع المستثمر يكفى لإعالتة وإعالة أسرتة خلال أول عامين ويكون على الأقل 200 ألف كرون سويدى للمستثمر و100 ألف لزوجتة و50 ألف لكل طفل من أطفالة.

– يجب أن يستطيع المستثمر التحدث باللغة السويدية او الإنجليزية.

– إثبات وجود خبرة سابقة لة فى المجال المراد الإستثمار بة فى السويد والقدرة على إدارتة.

– أن يكون لدى المستثمر جواز سفر صالح لمدة سنتين على الأقل.

– إذا كان المتقدم لطلب إقامة مشروع تجارى استثمارى طالباً فى السويد فيجب أن يطلب الإقامة قبل إنتهاء مدة إقامتة كطالب.

– تقوم مصلحة الهجرة فى السويد بدراسة طلبات الإستثمار وتقييم الجدوى الإقتصادية للمشروع وقد يستغرق ذلك من الوقت حوالى تسعة أشهر.

أنواع الشركات فى السويد :-

1- شركة مساهمة خاصة محدودة :- وهى شركة مساهمة صغيرة الحجم تتكون من عضو واحد فقط بالإضافة إلى نائب واحد و لا يقل رأس مالها عن 50 ألف كرون سويدى.

2- شركة مساهمة عامة محدودة :- شركة عامة مساهمة موحدة وهى خاصة بالشرمات الكبيرة ويكون بها مجلس إدارة لا يقل عن ثلاثة أعضاء و لا يقل رأس مالها عن 500 أل كرون سويدى.

3- فرع لشركة أجنبية :- يمكن لأى شركة أجنبية إقامة فرع لها بالسويد عن طريق مكتب فرعى حيث يكون العضو المنتدب بها من المقيمين فى بلدان المنطقة الإقتصادية الأوروبية.

4- شركة تضامنية يملكها إثنين أو اكثر :- هى شراكة عامة وعلاقة تجارية بين شخصين او أكثر ويكون الشركاء مسؤولين شخصياً عن التكافل والتضامن مع امكانية شراكة محدودة.

5- شركة خاصة يمكلها شخص واحد فقط :- حيث يكون هو المسؤول مباشرة عن جميع الديون التى من الممكن التعرض لها ويقدم حساباتة السنوية كملحق لدخلة السنوى لمصلحة الضرائب بصفتة الشخصية.

شارك وأضف تعليق