كيف تكسب احترام الاخرين في خطوات

هناك اناساً يحصلون علي تقدير واحترام الاخرين اينما ذهبوا وارتحلوا حتي اذا تعاملوا مع اشخاصاً لا يتحدثون بلغاتهم او لا يتنمون لثقافاتهم، فكم من غرباء حصلوا علي تقدير واحترام الاخرين في بلادنا والعكس صحيح بكل تأكيد. علي جانب اخر يوجد اناساً لا يحصلون الي علي بغض وكرة الناس اينما ذهبوا وارتحلوا. وبالحديث عن الفرق بين النوعين نجد ان النوع الاول يتعامل بأخلاقة الحميدة وكلماتة الطيبة وبإحترام كبير مع الناس، اما بالنسبة للنوع الاخر فغالباً ما يكون متعالي ويري انة فوق الناس ويري انة من حقة ان يسب ويلعن ويتصرف بشكل سئ مع الاخرين. هذا وان كنت من النوع الاول فهنيئاً لك وحاول ان تستمر وتواصل علي ذلك ليذكرك الناس بطيب الكلام في غيابك وفي وجودك، وان كنت من النوع الثاني فحاول ان تتغير لتكون انسان محبوب لدي الناس وذلك بإتباع وتطبيق النصائح والخطوات التي سنوضحها خلال هذا المقال.

احترام الاخرين

 

كيف تكسب احترام الاخرين:

ضحي من أجل الآخرين:

لا تستمع لكل من يقول “عش لنفسك” ولا تلتفت لمن يقول “لا احد في هذة الحياة يستحق التضحية”، فهم مخطئون تماماً، فلا معني للحياة اذا قررت ان تعيشها لنفسك وفقط، ايضاً حولنا الكثيرين ممن يستحقون التضحية (امهاتنا وابائنا، اخواتنا واخواننا، اصدقائنا، كل من طلبوا العون منا).

ملاحظة: لا نقصد هنا بالتضحية ان تودي بنفسك الي التهلكة ليعيش الاخرين سعداء، او تترك منزلك لأحد ليعيش فية وتعيش انت في الشارع.. لا بل المقصود ان تضحي في بعض الوقت براحتك او بمالك مثلاً في سبيل انقاذ شخص ما او جعلة اكثر راحة. فلو كان احد اصدقائك او جيرانك مريض فمن الجيد ان تعرض علية الذهاب معة الي الطبيب بسيارتك او حتي توفر لة سيارة فهذة تضيحة جيدة ومقبولة بكل تأكيد.

كن اميناً صادقاً:

عندما يثني الناس علي احد خيراً فمن المؤكد ان هذا الشخص يتصف بالصدق والامانة، فلا احد يحصل علي تقدير واحترام الاخرين دون ان يكون صادقاً واميناً معهم. لذلك اذا اردت كسب قلوب ومحبة الناس الذين يعرفونك وحتي الذين يسمعون بك ولا تعرفهم بشكل شخصي فحاول ان تكون اميناً في كل تعاملاتك ولا تخن احداً ابدا ولا تخالف مبادئك لتنال منصب او تحصل علي وظيفة او اياً من الامور الاخري.
اقرأ ايضاً كيف تكون اجتماعي في خطوات بسيطة

اوف بوعودك:

التزم بالوفاء بالوعود التي قطعتها علي نفسك حتي لا تقل في نظر الناس، ايضاً لا تخذل احدهم اذا استعان بك في امر ما، فيكفيك فخراً بأنة طلبك لتكون عوناً لة في ازمتة او مشكلتة.

لا تنتظر كلمة “شكرا” من أحد:

كثيراً ما نسمع من اناساً يقولون بأنهم فعلوا للاخرين كذا وكذا ولكنهم لم يقولوا لهم “شكراً”. في الحقيقة هؤلاء الناس مخطئين، فالافضل ان يقوم الانسان بفعل الخير وما يساعد علي النهوض بالمجتمع المحيط بة دون ان ينتظر كلمة شكر او ثناء، فلا شئ افضل من ان يكون العمل خالصاً لوجة الله عز وجل. ايضاً اذا كنت موظفاً في مكان يزورة الكثير من المواطنين يومياً لتخليص بعض الاوراق او الاجراءات فإحرص علي ان تكون سنداً لهم ولا تكن شخصاً يمثل عقبة في طريقهم كأغلب الموظفين، فبهذة الطريقة ستحصل علي احترام الاخرين وتقديرهم.

تقبل النقد البناء وتعامل مع الهدام:

اذا انتقدك احدهم نقد بناء فإشكرة علي ذلك لأنة يحرص علي ان تكون شخصاً افضل، اما اذا انتقدك احدهم بطريقة لاذعة وتري ان نقدة لا يهدف الا لإحباطك وتثبيط عزيمتك عن العمل الذي تقوم بة فلا تهينة او تتصرف معة بطريقة سيئة، بل اكظم غيظك وابتسم ورد علية رداً مناسباً وهادئاً.
اقرأ ايضاً فن الحديث الراقي مع الاخرين داخل اسوار العمل

لا تعيش في دور الضحية:

حولنا العديد من الاشخاص الذين يشكون احوالهم ومشاكلهم بشكل دائم لمن يعرفوة ولمن لا يعرفوة، الادهي من ذلك انهم لا يعملون ابداً علي حل مشاكلهم بل يشتكون وفقط، هؤلاء الناس قد يحصلوا علي بعض التعاطف من الاشخاص الذين يشكون لهم في اول مرة ولكن تكرار الشكوي لنفس الاشخاص سيجعل الناس تتحول من متعاطفين معهم الي منتقدين لهم وسيفقدوا بذلك احترام الاخرين لهم. لذلك لا تكن ابداً من هؤلاء الاشخاص بل كن مبادراً واعمل علي حل مشاكلك التي تواجهك وان تطلب الامر الاستعانة بالاخرين فإفعل، فالاستعانة بهم في حل المشاكل افضل بكثير من بث الشكوي لهم.

اجعل الوصول اليك سهلا:

لا تتجاهل اتصالات الناس او رسائلهم علي البريد الالكتروني او حتي محادثتهم لك علي مواقع التواصل الاجتماعي، ولا تضع حواجز بينك و بينهم بل تعامل معهم بالمساواة و بكل تواضع، فالتواضع أصبح صفة نادرة قليلا ما توجد خاصة فى الأشخاص الناجحين.

كن ثابتاً علي موقفك:

كثيراً من الناس يغيرون من مواقفهم بناء علي الاحداث المحيطة او الضغوطات الاجتماعية، ولكن ايضاً حولنا اشخاص ثابتين دوماً علي مواقفهم ولم يبدلوا حتي اذا وقعت عليهم ضغوطات، وبكل تأكيد الاشخاص الثابتين علي مواقفهم دائماً ما ينالون احترام الاخرين وعبارات الثناء علي عكس الاشخاص الاخرين الذين يغيرون من مواقفهم، فهم لا ينالون الا عبارات السخرية والاستهزاء من الناس. لذلك اذا رغبت في كسب احترام الاخرين وتقديرهم فإثبت علي مواقفك واظهر شجعاتك.

مشاركة!

نبذة عن الكاتب

اضف تعليق