قصة نجاح مخترع بطاقة الصوت في الحواسيب

ولد “سيم ونج هو” فى سنغافورة فهو ينحدر من أسرة فقيرة و كان لديه أحد عشر أخا. كان سيم مجرد طفل عادى حتى أصبح شابا أى لم تكن به ميزة أو إختلاف يشير الى أنه سيكون شخص مشهور أو غيره و لكن كان الشئ الوحيد الذى بدع فيه هو الموسيقى فكانت فى وجدانه منذ الطفولة فكان منحصرا حول ألعابه و دنياه الخاصة بعيدا عن مساوئ الحياة. حصل سيم على دبلوم الهندسة عام 1975 و عمل فى أكثر من وظيفة حتى إستقر على العمل فى منصة بحرية لإستخراج النفط فى جنوب بحر الصين.

سيم ونج هو

البداية تأتي من التعلم:

بدأ سيم فى تعلم برامج الصوت البدائية لعزف بعض الموسيقى على الكمبيوتر فكان سيم لديه موهبة العزف و الموسيقى على أجهزة الكمبيوتر ولكن فى نهاية السبعينات كانت الحواسيب بدون صوت , فكان يعمل سيم حينها فى منصة الحفر كعامل و لكنه إستقال من العمل و قرر بعد ذلك أن يفتح محل بيع و تصليح أجهزة الكمبيوتر بالإتفاق مع صديقه المقرب منذ الطفولة “كاى وا” و كان المقرر إفتتاح المحل برأس مال 6 آلاف دولار و كان مقره فى سوق تجارى فى الحى الصينى من سنغافورة , كان المحل لبيع و إصلاح الحواسيب لذا كان العائد المادى غير المتوقع مما شجع سيم فى تطوير و توسيع المحل فقام بإبتكار دائرة إلكترونية تضاف لأجهزة الكمبيوتر أبل 2 فحققت مبيعات هائلة.

الحواسيب تتحدث لأول مرة:

أما فى عام 1984 قام سيم فى تجميع جهاز كمبيوتر يسمى كيوب 99 ثنائى المعالج و يسمى الكمبيوتر الناطق فكان يحتوى على دائرة إلكترونية صوتية تتحدث باللغة الإنجليزية و الصينية كما يعمل الجهاز على نظام تشغيل أبل و M/CP , فى عام 1986 إبتكر سيم كمبيوتر مكتبى يسمى كيوبيكس و كان يحتوى على بطافة صوت و برنامج للترجمة من و إلى اللغة الصينية و الإنجليزية و لكن مع مرور الوقت تعرض هذا لفشل ذريع و لم يحقق مبيعات أما إبتكار بطاقة الصوت حازت على إعجاب الكثيرين فكانت هذه تعد المرة الأولى التى تظهر بها بطاقة الصوت فى جهاز جديد يسمى ساوند بلاستر.

تركيز سيم علي ما يبرع فية:

كان سيم أكثر براعة فى إبتكار المنتجات الصوتية حيث قام بصنع معالج صوتى يمكن من خلاله إنتاج الصوت بجودة عالية فكان عليه التركيز جيدا فيما يبرع فيه حتى لايصبح مشتتا , فقام حينها سيم بإختراع بطاقة الصوت التى تعمل على حواسيب أى بى إم الأصلية ولكن أراد سيم بعد ماحققه من نجاح للمنتج الجديد فعليه أن يدخل السوق الأمريكية لذا قرر الذهاب الى مدينة سان فرانسيسكو ويعتبر هدف صعب فأجهزة الكمبيوتر فى ذلك الوقت لم يكن لديها تميز صوتى كما وعد سيم الجميع بعدم عودته الى سنغافورة مرة أخرى إلا بعد الحصول على مليون دولار نظير إختراعه الجديد ألا وهو بيع 20 ألف بطاقة صوتية حازت على إعجاب الكثيرين و رغبتهم فى شرائها.

تأسيس شركة كريتف لابز:

فى عام 1988م أسس سيم شركة كريتيف لابز بالولايات المتحدة الأمريكية , أما فى عام 1989 قام ببيع بطاقات جيم بلاستر كانت بها مخرج صوتى ذو قناتين , كما شاركت شركة كريتيف لابز فى معرض كومدكس لاس فيجاس مما أدى الى بيع العديد من البطاقات الصوتية.

وجد سيم بعد ذلك إقبال شديد على البطاقة الصوتية من مؤسسى الألعاب الإلكترونية و مبرمجى ألعاب الكمبيوتر التى تعتمد إعتماد كبير على الصوت , كما إستطاع سيم إقناع شركة تاندى بشؤاء بطاقات صوتية و إعادة تركيبها فى أجهزة الكمبيوتر التابعة لها.

مبيعات فاقت التوقعات:

ماحدث بعدها أن مبيعات المنتج وصلت الى مايقرب من 5 مليون دولار أى تخطت ماكان يتوقعه سيم فى البداية و ذلك لإعتماده و تركيزه على منتج واحد فقط ألا وهو ساوند بلاستر الذى حقق مبيعات طائلة و حاليا تقوم الشركة بصنع بطاقات صوتية على نطاق أوسع تعمل على الهواتف النقالة و اللوحيات ما يسمى التابلت.

اضف تعليق