قصة نجاح السجين الذى حولة السجن الى مليونير

العنوان ليس مخادعاً فهي بالفعل قصة نجاح واقعية جداً لاحد السجناء المتهمين فى قضايا تعاطى المخدرات ويدعى “كلايد بيزلى”، وكانت البداية عندما كان يشاهد احدى مباريات لعبة الجولف فى التلفاز الموجود داخل السجن حيث ان شغوف جداً بهذة اللعبة، ولكن تم ايقاف المبارة بسبب نزول الامطار بغزارة على ارضية الملعب، ومن هنا انتابتة حالة من الغضب والسخط حيث انها اللعبة المفضلة بالنسبة لة، وجائتة فكرة جديدة جداً لم يفكر بها احد من قبل وهي ان لعبة التنس تم تصغيرها الى لعبة صغيرة تلعب على الطاولة وتسمى لعبى “تنس الطاولة” فقرر ان يقوم بعمل تصغيير ايضاً للعبة الجولف من خلال لعبة تسمى “جولف الطاولة” وبالتالى لن توجد اى معوقات او امطار تمنع ممارسة اللعبة حيث انها تلعب فى الصالات المغطاة او الاندية او حتى فى المنازل.

اقرأ ايضاً قصة نجاح سيدة مسنة تبدء مشروعها بعد سن السبعين

اقرأ ايضاً قصة نجاح شركة انجاز لاستلام وتوصيل الطلبات الفورية

قصة نجاح

قصة نجاح فكرة السجين “كلايد بيزلى”:

بدء “بيزلى بالتفكير جدياً داخل زنزانتة فى الفكرة وبدء يضع تصورات وتخيلات وابتكار قوانين لها، وبعد قضاء احدى عشر عاماً فى السجن خرج منة واصبح حراً واول ما قام بة بعد خروجة هو الذهاب الى واحد من المتاجر وشراء الادوات التى تلزمة لتنفيذ تصميمة ثم ذهب الى بيتة وظل يعمل ويعمل على محاولة اخراج فكرتة فى افضل صورة، وبعدما انتهى من النموذج التجريبى للعبة دعا الشباب والمراهقين من جيرانة لتجريب اللعبة والتى لاقت اعجاب وترحيب من الجميع وبدء العمل على الجزء الاخير وهو

 

تسويق المنتج وتحقيق اللارباح وتسطير قصة نجاح جميلة:

بدء “بيزلى بعرض النموذج على المحلات الرياضية والاندية الاجتماعية وغيرها ولكن لم يلقى الترحيب المتوقع بل ولم يسمعة البعض من الاساس، ولكن لم يحبط وظل متحمساً لفكرتة الى ان اقترح علية صاحب محل تجارى ذات يوم ان يذهب ويعرض نموذجة على المسؤلين عن ” المعرض الموسمى للبلياردو” والذى يقام فى مدينة لاس فيجاس الامريكية، وبالفعل ذهب وعرض عليهم ما يملك ولاقى اعجاب شديد وتم تبنى الفكرة والعمل عليها وتصنيع الكثير من لعبة طاولة الجولف والتى حققت مبيعات هائلة والتى تخطت حاجز الـ 5 ملاين دولار فى عام 2005 وكانت ثمن القطعة الواحدة يتراوح بين 150 دولار الى 700 دولار ويختلف السعر بناء على اختلاف الحجم والمواصفات.

 

كانت هذة قصة نجاح سجين مدمن للمخدرات والذى خرج من السجن بأفضل شئ يمكن للانسان ان يخرج بة وهو “فكرة جديدة” وفى الحقيقة نتمنى ان تكون قصة نجاحهذا الرجل عبارة عن دعوة للعمل والفكر والابداع.

مشاركة!

نبذة عن الكاتب

تعليقان

  1. Tariq Mabrook

    يعطيك العافية اخي صابر
    ومشكور على هذه القصص المفيدة وفيها نجد ان الانسان يجب ان يتوكل على الله ويدرس الموضوع التجاري دراسة جدوى .. ومن ثم يحاول أخذ نصائح من سبقوه في المجال التجاري المراد عمله ..
    أحييك على اثراءك للجميع بمواضيع مفيدة وهادفة ..

    ودمتم بحفظ الله

    • اهلا بك اخي طارق.. شكرا جزيلا لك

اضف تعليق