قصة مشروع منزلي يحول ربة منزل الى سيدة اعمال ناجحة

الحاجة ام الاختراع، وهذا بالظبط ما حدث مع صاحبة قصة نجاح اليوم السيدة”ساندرا روكو” وهي سيدة ماليزية وام لطفلين وكانا يحتاجان باستمرار الى الحفاضات ولكنها كانت مكلفة جداً، كما انها لا تريد ان تعود الى الزمن القديم وتستخدم الحفاضات القطنية التى تسبب التسرب كما انها تحتاج الى ان تثبت ببعض من الدبابيس والمشابك المعدنية التى قد تجرح اطفالها، ومن قررت ان تبحث على الانترنت عن نوعيات جيدة من حفاضات الاطفال وارخص وبالفعل وجدت نوعيات كثيرة ومكونة من مجموعة طبقات من الصوف او الفيبر او القطن ولا تسبب الحساسية او الطفح الجلدي كما انها تغلق باحكام  وغير قابلة للتسريب ويمكن استخدامها اكثر من مرة بعد غسلها.
اقرأ ايضاً قصة محمد العقيل مالك ومؤسس مكتبة جرير في السعودية
اقرأ ايضاً فكرة بسيطة تحول مصور فوتوغرافي هاوي الى صاحب شركة كبيرة

مشروع منزلي

التخطيط لبدء مشروع منزلي:

كانت ساندرا تعمل بالخياطة في المنزل ولكنها اعجبت بفكرة الحفاضات التى اشترتها كما انها ضلت تبحث عن كيفية عملها، واثناء البحث وجدت ان للحفاضات العادية مضار واخطار كبيرة جداً على البيئة حيث تستخدم ويلقي بها في الانهار ما تسبب الامراض كما يلقي بها على جنبات الطريق مما يلوث البيئة، لذا قررت ان تنفذ النوعيات التى تسخدم اكثر من مرة مع ارفاق بعض النصائح حول كيفية التخلص منها بطرق آمنة.

تنفيذ مشروع منزلي ناجح:

بعد انهت دراسة الموضوع قررت ان تقوم بعمل بعض الحفاضات ووزعتها كهدايا في بداية الامر لتعرف ما اذا كانت ستلقي الاعجاب ام لا، وبالفعل تلقت رودود افعال ايجابية وقررت ان تبيع للناس ومن ثم توسعت وافتتحت متجراً الكترونياً واطلقت علية “مايا بانبينو“.

التوسع بمشروع منزلي صناعة وتجارة الحفاضات:

بعد نجاحها قررت ان تتوسع بمشروع منزلي لصناعة وتجارة الحفاضات وتبيع منتجات اكثر اشترطت فيها ان تكون صديقة للبيئة، وبالفعل صنعت الاكياس الخاصة بالتسوق التى تستخدم اكثر من مرة ومستلزمات الطفل والصابون الطبيعي والمناديل القطنية والالعاب الآمنة وغيرها من المنتجات.

يمكنك اثبات اعجابك بموضوع قصة مشروع منزلي بالضغط على غرداولايكاو +1 من اسفل الموضوع.

مشاركة!

نبذة عن الكاتب

تعليق واحد

  1. شهد

    عجبنى جدا مشروع الحفاضات ده بس ابدأ منين وازاى

اضف تعليق