فوائد الكلمة الطيبة على قائلها ومتلقيها

“الكلمة الطيبة صدقة” هكذا قال سيد الخلق “صلى الله علية وسلم” وقال ايضاً “اتقوا النار ولو بشق تمرة، فإن لم تجدوا فبكلمة طيبة” فهي لها تأثير خيالى وفوائد عظمى على الناس، فهناك كلام يزيل الهم ويجلب المحبة ويشعرك بالراحة النفسية، وهناك كلام يشعر بخيبة الامل ويزيد المشاكل والهموم والكلام السئ هذا تسبب فى حروب مات فيها الكثيرين فعلى مر التاريخ وحتى الآن نشبت حروب لا تهدف الى احتلال او استغلال موارد او غيرها وانما نشبت ولا زالت تنشب بسبب حديث او كلام اطلقة احد المسؤلين فى حق الاخرين، وفى الحقيقة طيب الحديث يعبر عن صاحبه والكلام السئ المؤذى يعبر عن صاحبة ايضاً، ولذلك يجب ان نتحرى حسن الحديث مع الاخرين لما يحتوية من فوائد عدة وسنذكرها معكم حالا.

اقرأ ايضاً التفكير الايجابي الطريق الى النجاح

اقرأ ايضاً خطوات ونصائح تساعدك على النجاح فى الحياة

الكلمة الطيبة

فوائد الكلمة الطيبة على قائلها ومتلقيها:

– جلب المحبة بين الناس.

– يصفى النفس ويزيل العداوة.

– يحب ان يسمعة الناس.

– زيادة فى الاجر والثواب.

– يرفع الدرجات فى الدنيا بين الناس وايضاً حسن العمل يرفع الدرجات عند الله.

– سبب من اسباب دخول الجنة.

الكلمة الطيبة صدقة توازى صدقة المال.

– تصعد الكلمة الطيبة الى السماء وتفتح بة ابوابها.

 

والآن وبعدما زادت الشخناء والبغضاء بيننا واصبحنا نزايد على بعضاً وتقسماً فرقاً وشيعاً حتى اصابنا الوهن، نحتاج الى ان تجمعنا الكلمة الطيبة التى تجعلنا امة واحدة تجلعنا كالجسد الواحد نحتاج ان نصتف ونعرف عدونا الحقيقى ونواجهة فقطرة الدم التى نفقدها امام عدونا شرف وشاهدة اما قطرة الدم التى نفقدها فى قتالنا لبعضنا لهي خسارة وندامة.

مشاركة!

نبذة عن الكاتب

اضف تعليق