نصائح لجذب إهتمام الجميع فى أى مناقشة

يسعى الجميع للتميز و التفرد حتى يكون محط إهتمام الناس فى أى مناقشة أو إجتماع فهذا التميز يحتاج الى العزيمة و الإصرار و الرغبة الشديدة للتقدم نحو الأفضل كما يحتاج الى التحلى ببعض الصفات كالصبر, الثبات, الثقة بالنفس لذا يجب عليك فى البداية إكتساب بعض المهرات اللازمة حتى تكون مميزا عن غيرك لتكون دائما ناجحا محط نظر الجميع فى أى مكان , يهدف كل منا الى إظهار نفسه أمام الآخرين و محاولة الوصول على حب الناس و إحترامهم فهو هدف يطمح له الجميع عن طريق بعض المهرات التى يمتاز بها كل شخص عن الآخر فكل منا طريقته فى تحقيق هدفه فإليك بعض الطرق التى تجعلك محط أنظار الجميع فى أى إجتماع او مناقشة.

%d8%ac%d8%b0%d8%a8-%d8%a7%d9%84%d8%a7%d9%87%d8%aa%d9%85%d8%a7%d9%85

لديك بعض الحكايات المسلية :

حاول أن يكون لديك بعض القصص الفكاهية لجذب إنتباه من حولك فعندما يكون الحديث مرسل فهذا يجعله ممل و غير شيق لذا يجب التنوع فى مجالات الحديث و أن يحتوى على بعض الحكايات أو القصص المسلية مثل قضية تتعلق بالرأى العام أو قضية مضحكة تعرضت لها فى حياتك.

جد مكانا للإجتماع مثيرا و مشوقا :

عند تحديد مكان لإجتماعك يجب أن يكون مكان مميز و جذاب و مثير للإهتمام فالمكان المميز و المثير يساعد الشخص على فتح مجالات فى مواضيع كثيرة مثيرة للحديث حيث سيدفع هذا الآخرين بالإستمتاع لحديثك , كما أن المكان يؤثر تأثير كبير على طريقة إلقاء الشخص يساعده على الحديث بطلاقة و بطريقة سلسة .

كن شخصية ذو كاريزما :

الحديث لايكفى لجذب إنتباه الآخرين فالشخصية لها دور كبير فى خلق الكاريزما لدى الشخص , فالذى يمتلك شخصية ممميزة و رائعة هو الذى يستطيع التحكم فى زمام الأمور و إدارة الحوار و معرفة التحكم فى لغة الجسد , فإدراة أى إجتماع فن لا يتقنه الجميع فالإجتماعات مازالت وسيلة فعالة و مهمة للمشاركة الجماعية التى تكسب الشخص الكاريزما المطلوبة لتبادل وجهات النظر و بها يتم الإستفادة من خبرات الآخرين للتنسيق بين وجهات النظر و الرسال المعلومات بدقة بين الأشخاص و بعضهم فى الموضوعات المطروحة للنقاش.

قم بتجارب مثيرة لحياة مشوقة :

إذا كان الشخص يريد أن يكون مثير للإهتمام فعلى حياته أن تكون مثيرة و مشوقة ليكون ملما بالكثير من الإهتمامات فالحياة تكسب الشخص الخبرة اللازمة للتصدى و مواجهة مشاكل الحياة فتصبح الحياة ممتعة , لذا يمكنك القيام ببعض التجارب عش تجارب مشوقة و جديدة , السفر للخارج , القراءة , مشاهدة الأفلام الوثائقية.0

الحديث حسب عمر الطرف الآخر :

يختلف الحديث مع الطرف الآخر فذلك يحتاج منك أن تكون على دراية كبيرة بثقافة التعامل مع الآخرين و كيفية التحدث معهم فالحديث يتباين بالنسبة للأعمار المختلفة للطرف الآخر فالتحدث مع المراهق له أسلوبه و طريقته الخاصة التى تختلف عن التحدث مع شخص ناضج كبير.

كن متفائل و إيجابى :

عند إجراء الحديث يجب إتباع بعض النصائح حتى تقوم بجذب إهتمام العديد فعليك أن تكون شخص إيجابى و متفائل و أن تصبح الإبتسامة على وجهك فهذا يجذب الأنظار اليك و تجعلك شخص مختلف و متميز عن غيرك كما أن الإيجاز فى الحديث يجعل المستمع يفكر و يتخيل ما تتحدث عنه و ما موضوع حديثك.

مشاركة!

نبذة عن الكاتب

اضف تعليق