الاستثمار في قطر. عندما يفكر المستثمر باستثمار أمواله خارج حدود دولته، فإنه يبحث جديًا عن دولة تتوفر بها كافة العناصر المشجعة على الاستثمار.

مثل القوانين الاستثمارية التي تصب في صالح المستثمرين، والموقع المتميز، والبنى التحتية الحديثة، والإقتصاد الجيد، والاستقرار الأمني، والتطور التكنولوجي، وغيرها من المحفزات، فضلًا على توافر الفرص الاستثمارية المجدية.

قطر هي واحدة من الدول القليلة التي تتوفر بها الكثير من المحفزات الاستثمارية والفرص الاستثمارية المجدية. هذا ما يجعلها واحدة من الوجهات الاستثمارية المهمة للمستثمرين من مختلف أنحاء العالم.

فيما يلي نخصص الحديث حول أهم مزايا ومحفزات الاستثمار في قطر، وكذلك نوضح أهم فرص الاستثمار المتاحة، وأيضًا إجراءات تأسيس الأعمال والشركات، وأخيرًا تكاليف الاستثمار في قطر، فتابع معنا.

دليل الاستثمار في قطر
دليل الاستثمار في قطر

أهم مزايا الاستثمار في قطر:

تتمتع دولة قطر بمستوى اقتصادي ومالي عالي جداً. هذا بسبب قلة عدد السكان الذي لم يتخطى حاجز الـ 3 مليون نسمة بعد، وبسبب وفرة الموارد المهمة مثل النفط واللؤلؤ، بجانب العديد من المشاريع الاستثمارية في مختلف قطاعات الأعمال.

ولأن المشاريع الاستثمارية تساهم بشكل كبير في تنمية الاقتصاد القطري، فإن التوجه الحكومي هناك هو دعمها وليس التضييق عليها. يظهر هذا الدعم في شكل مزايا وتسهيلات وإعفاءات وقوانين مشجعة.

ومن أهم قوانين و تسهيلات وإعفاءات ومزايا الاستثمار في قطر ما يلي:

تسمح قوانين الدولة بتملك الشركات الخاصة بصورة كاملة دون اشتراط شريك قطري الجنسية. توجد استثناءات لبعض أنشطة الأعمال التي تشترط وجود شريك قطري الجنسية بنسبة 51% على الأقل.

يسمح القانون القطري للمستثمرين الأجانب في قطر بشراء وتملك العقارات من مختلف الأنواع ولمختلف الأغراض.

تنص القوانين القطرية على الإعفاء الكامل من المدفوعات الجمركية على كل ما يتعلق بعمل الشركات والمصانع والمشروعات الاستثمارية، سواء ماكينات أو قطع غيار أو مواد خام، وغيرها.

تقوم بإعفاء المشاريع، لمدة يتم تحديدها من قبل الجهات المختصة، من الضرائب على الربح أو على التصدير.

حتى تستطيع كمستثمر أجنبي أن تكون شريك في إحدى الشركات المساهمة تقوم الدولة بتوفير كل التسهيلات التي تساعد المستثمرين الجدد.

لا تشترط القوانين أن تحصل على الجنسية مسبقاً للبدء في الاستثمار، ولكن تستطيع أن تحصل عليها عن طريق بعض أنواع الاستثمارات.

دولة قطر عضو في اتفاقية التجارة العالمية، أي أنك تجد أمامك كل أسواق العالم متاحة، فتستطيع استيراد وتصدير كل ما تحتاج إليه.

حرية تحويل الأرباح ورؤوس الأموال إلى خارج قطر. تلك ميزة يتمتع بها المستثمرون في قطر وتفتقر إليها دول كثيرة ويعاني بسببها عدد ليس بالقليل من المستثمرين الأجانب حول العالم.

تقوم الحكومة القطرية بتوفير كافة الخدمات بمبالغ بسيطة جداً، كالكهرباء والغاز والمياه.

تتمتع قطر ببنية تحتية على أعلى مستوى.

لا يتم فرض أي ضرائب على الدخل لمدة تصل إلى عشرة سنوات من تاريخ بدء الاستثمار في قطر.

أهم قطاعات الاستثمار في قطر:

هناك العديد من القطاعات التي يمكن للمستثمر القطري أو غير القطري الاستثمار فيها. كل قطاع من تلك القطاعات تجد فيه العديد من الفرص الاستثمارية المميزة، والتي يتهافت عليها المستثمرون من كل الدول.

أهم قطاعات الاستثمار في قطر تتمثل فيما يلي:

القطاع السياحي. تعتبر قطر إحدى الدول التي يشكل قطاع السياحة فيها أحد ركائز الدخل، ولهذا يعد الاستثمار في هذا القطاع سواء على نطاق صغير، متوسط، أو كبير خيارًا رائعًا.

القطاع المصرفي. هو أحد أهم قطاعات الأعمال في قطر، ولكن ليس من السهل الدخول إلى هذا القطاع بسبب أهميته القصوى ومتطلباته المالية الكبيرة.

قطاع التأمينات. قطاع متطور بسبب المستوى المعيشي المزدهر للأفراد مع وجود حاجة كبيرة للتأمين على ممتلكاتهم.

الاستثمار العقاري. من أهم قطاعات الأعمال نظرًا للتطور الشديد على مستوى البناء والتشييد. يمكن استثمار المال في القطاع العقاري من خلال تأسيس شركات مقاولات أو شركات تطوير عقاري أو شركات متخصصة في أعمال التشطيب، وغيرها.

قطاع التصنيع. نظرًا لحرية استيراد المعدات وخامات التشغيل، ازدهر قطاع الصناعة القطري بشكل كبير.

قطاع الإلكترونيات. من أهم قطاعات الأعمال في العالم ككل، حيث يغذي هذا القطاع الكثير من الصناعات.

الاتصالات. قطاع مزدهر للغاية، ولكن الاستثمار فيه يتطلب رؤوس أموال مرتفعة.

قطاع الأغذية. قطر سوق غني، وهذا يعني وجود طلب كبير على الأغذية من مختلف الأنواع، لذلك الاستثمار في القطاع الغذائي يعد من أهم الخيارات المتاحة.

المجال الرياضي. قطر هي واحدة من أكثر الدول العربية ودول الشرق الأوسط تطورًا في المجال الرياضي، فلديها أحدث الإنشاءات والتجهيزات ويأتي إليها الرياضيون من كل مكان للاستفادة من تلك المنشآت. لهذا يعد القطاع الرياضي من أهم قطاعات الاستثمار في قطر.

بعض فرص الاستثمار في قطر:

فرصة ذهبية، لا يمكن لأي مستثمر أن يفوتها من بين يديه، فمن ستفوته تلك الفرصة سيفوته الكثير من الربح، قد فازت دولة قطر بتنظيم كأس العالم 2022.

هذا الأمر قد فتح مغارة على بابا المليئة بالفرص الاستثمارية، فمن المؤكد أن دولة قطر تعمل على تحسين وصيانة البنية التحتية، وتجهيز الفنادق، والمزارات السياحية، والمدن الترفيهية، وغيرها الكثير والكثير.

فمن المؤكد أن من سيفوز بأن يصبح أحد المساهمين في تلك العملية، سيحقق الكثير من الربح، ولا تنسى أن دولة قطر هي أول دولة عربية تفوز بتنظيم بطولة كأس العالم، وستكون مستعدة لفعل أي شيء لتثبت جدارتها بتنظيم تلك البطولة، فالدولة التي تنظم بطولة كأس العالم، تجعل كل مجالات الدولة تعمل على أكمل وجه، فاحرص على اقتناص تلك الفرصة.

اشتراطات وإجراءات ومتطلبات تأسيس الشركات والأعمال:

هناك بعض الاشتراطات والإجراءات التي يجب على المستثمرين اتباعها حتى يتمكنوا من بدء استثماراتهم، أو بناء شركاتهم ومصانعهم.

هذه الشروط والإجراءات قد نص عليها قانون الاستثمار القطري، ولكنها بالمناسبة لا تتصف بالصعوبة أبداً. فكما ذكرت لك في الفقرات السابقة، دولة قطر توفر كل التسهيلات وتقوم بتذليل الكثير من العقبات أمام المستثمرين.

تلك الاشتراطات والإجراءات هي:

يجب أن يكون المستثمر قد بلغ سن الرشد الذي تنص عليه القوانين القطرية، وليس قوانين دولة المستثمر.

يجب على المستثمر تقديم ما يثبت مشروعية رأس مال المشروع الاستثماري الذي يريد إقامته.

تفرض قوانين الحكومة القطرية على المستثمر وضع جزء من رأس مال الاستثمار في أحد البنوك القطرية، وهذا ضمان للمتعاملين مع المستثمر في حالة إعلان الأفلاس.

يجب تقديم وصف كامل وافي وسهل الفهم عن الاستثمار المراد إقامته، مع تقديم رسم توضيحي للمشروع، ويجب أن يقدم هذا الاستثمار إضافة جديدة للاقتصاد القطري.

تقديم ما يثبت تملك أو إيجار المكان الذي سيتم إنشاء الاستثمار فيه.

تقديم ما يثبت خلو الصحيفة الجنائية للمستثمر من أي من الجرائم، أو العقوبات السابقة.

تقييد الاستثمار في السجل التجاري.

يتم تقديم إقرار من المستثمر، يقر فيه على نفسه أنه سيعمل على حماية البيئة من آثار التلوث.

الحصول على موافقة الجهات المختصة بالخدمات والمشروعات.

يجب أن لا يتعارض الاستثمار مع أي من القوانين الداخلية، أو الدستور لدولة قطر.

يتم إرفاق كل تلك الأوراق، ومعها صور من إثبات الشخصية، وعدد صور شخصية مطابقة للتي توجد في اثبات الشخصية الخاص بالمستثمر.

يتم تقديم الطلب إلى الجهة المختصة بالاستثمار والمشروعات الاستثمارية.

رأس المال المطلوب لبدء الاستثمار في قطر:

كما ذكرت لك في الفقرات السابقة، لا توجد رسوم ولا ضرائب ولا جمارك مفروضة على الاستثمارات. ولهذا لن تحتاج إلى دفع أي تكاليف إلا تكاليف التأسيس المتمثلة في الإنشاءات والمعدات، وتكاليف التشغيل الشهرية المتمثلة في رواتب الموظفين، والمواد الخام، والمرافق، والخدمات التي يستهلكها مشروعك.

إذاً رأس المال المطلوب سيتم تحديده بناءًا على بعض الأمور، وهي كما يلي:

حجم المكان الذي ستبدأ مشروعك الاستثماري فيه، فسعر متر الأرض في دولة قطر يبدأ من 210 ريال قطري، ويزيد على حسب المنطقة. لذلك قم بتحديد المساحة المطلوبة لبدء استثمارك، ومنها ستعرف تكلفة الأرض.

التعرف على سعر مواد البناء، حيث أنها تختلف من يوم للآخر، فمثلاً تجد سعر الأسمنت وقت كتابة هذه المقالة في قطر هو 5,214 ريال قطري، وسعر الرمل وصل إلى 1000 ريال قطري، وسعر الحديد 1880 ريال قطري، وسعر الطوب المستخدم في البناء يبدأ من 3 إلى 5 ريال قطري، ووصل سعر السيراميك إلى 65 ريال قطري للمتر.

تحديد سعر المعدات، والماكينات، والأجهزة التي يحتاجها المشروع.

تحديد تكلفة النقل.

ويجب عليك أن تعرف أن رأس المال يجب تقسيمه إلى قسمين؛ وهم رأس مال ثابت، ورأس مال للتشغيل.

وتحديد سعر دراسة الجدوى أيضاً، لأنك حتى تضمن أن دراسة الجدوى مستوفية لكل الأركان، فهي التي تحدد لك الخطة التسويقية والعقبات والمخاطر المستقبلية مع وضع خطط بديلة لتخطيها، يستوجب عليك اللجوء إلى إحدى المكاتب الاستشارية والمتخصصة في دراسة السوق، وعمل دراسات الجدوى.

وهكذا تستطيع تحديد حجم رأس المال المطلوب لبدء الاستثمار في قطر، عن طريق عمل دراسة لكل ما سيحتاجه مشروعك ليبدأ في الإنتاج، يجب معرفة أسعار كل شيء، حتى تستطيع عمل دراسة جدوى، وتحديد التكلفة، وذلك حتى لا تتفاجئ بأي مصاريف زائدة عن رأس المال المتاح لديك.

ملخص:

الاستثمار في قطر له العديد من المزايا والمحفزات، فضلًا عن القوانين الكثيرة المشجعة والتسهيلات الإعفاءات العديدة. ومع وفرة الفرص الاستثمارية التي تعد بأرباح كبيرة إذا ما تم تأسيسها بالشكل السليم، فإن الاستثمار في قطر يعد خيار ممتاز للغاية للمستثمرين الأجانب من حول العالم.

خلال هذا الدليل تحدثنا بشكل واضح ومفصل حول أهم محفزات ومزايا وقوانين الاستثمار في قطر، وكذلك أهم الفرص الاستثمارية المتاحة، وأيضًا تحدثنا حول اشتراطات وإجراءات تأسيس الشركات والمشاريع الاستثمارية في دولة قطر.

ولكن دعنا لا ننسى أن الأسعار في قطر مرتفعة نسبيًا مما يجعل من تكاليف تأسيس وتشغيل الشركات والأعمال مرتفعة. لذلك الاستثمار في قطر ليس الأفضل لصغار المستثمرين الذين ننصحهم بالاستثمار في أفريقيا، فبمبلغ 10 الآف دولار على سبيل المثال يكاد لا يذكر كمبلغ للاستثمار في قطر، بينما هو مبلغ كبير عند الحديث عن دول أفريقيا الصاعدة.

مشاركة.

مدير ومؤسس موقع مشاريع صغيرة

تعليق واحد

أضف تعليق